الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هذا ما يفعلة اردوغان فى شباب تركيا بسبب سياساتة

منذ 3 اسابيع
November 16, 2019, 8:14 am بلغ
هذا ما يفعلة اردوغان فى شباب تركيا بسبب سياساتة

هذا ما يفعلة اردوغان فى شباب تركيا بسبب سياساتة

تقرير يكشف ارتفاع معدلات البطالة فى تركيا بسبب سياسات أردوغان
 
كتب محمود العمرىأعلن معهد الإحصاء التركى، ارتفاع نسبة البطالة خلال شهر أغسطس الماضى، بمعدل 2.9 نقطة، لتصبح 14%، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق عليه 2018، وزاد عدد العاطلين عن العمل بنحو 980 ألف شخص، ليصل إلى 4 ملايين و650 ألف شخص.
ونقل موقع تركيا الآن عن بيان المعهد، أنه يمكن التكهن بزيادة نسبة البطالة في القطاع غير الزراعى بنحو 3.5 نقطة لتصل إلى نسبة 16.7%.، وأكد المعهد زيادة نسبة البطالة في فئات الشباب من 15-24 عامًا، إلى 6.6 نقطة، بنسبة 27.4%، وفى الفئات بين 15-64 عامًا إلى 2.9 نقطة بنسبة 14.3%، كما زاد عدد خريجى الجامعات العاطلين عن العمل من 14% إلى 15.2%.
وانخفض معدل العمالة لشهر أغسطس 2019، إلى نحو 789 ألف شخصًا، ووصل إلى 28 مليون و529 ألف شخص، بمعدل 2 نقطة وبنسبة 46.3%. إذ انخفض عدد العاملين في القطاع الزراعي إلى بما يقدر بـ94 ألف شخص، وكذلك انخفض عدد العاملين في المجال غير الزراعي بما يقدر بـ695 ألف شخص.
وكشف حزب الشعب الجمهوري التركي، عن زيادة عدد خريجي الجامعات العاطلين عن العمل في عام 2019 إلى مليون و340 ألف شخص، والذى بلغ في عام 2004، 97 ألفًا و545 عاطلًا، كما أوضح الحزب أن 26 خريجًا من أصل كل 100 من خريجى الجامعات عاطلون عن العمل فى تركيا.
ووفقًا لتقرير أمانة الشباب بالحزب، انخفض عدد خريجى المدارس الثانوية العاطلين عن العمل من 47% إلى 25%، ويزداد هذا المعدل بشكل كبير مع زيادة السكان وزيادة خريجى الجامعات وتقلص مجالات العمل المختلفة.
وبيَّن حزب «الشعب الجمهورى» التركى، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، فى تقرير اقتصادى أعدته الهيئة الحزبية بالبرلمان، أن الحكومة لم توفر فرصة عمل واحدة خلال عام، بل فقد 802 ألف شخص عمله، مضيفًا أن حجم البطالة فى تركيا فى زيادة مستمرة، بسبب الركود الاقتصادى بالبلاد.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GM
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.