الحق والضلال الحق والضلال
البحث


شاهد كيف حاول المتلون أردوغان خداع بوتين وترامب؟

منذ 3 اسابيع
November 18, 2019, 9:51 pm بلغ
شاهد كيف حاول المتلون أردوغان خداع بوتين وترامب؟

شاهد كيف حاول المتلون أردوغان خداع بوتين وترامب؟
يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسته الملتوية، ففي وقت يتقرب فيه من النظام الأمريكي والرئيس دونالد ترامب، يصر أردوغان على تقوية علاقته بروسيا والرئيس فلاديمير بوتين، أملا منه في أن يجعل من بلاده "قوة عظمى".

اعتقد كثيرون أن صفقة منظومة الصواريخ الروسية "اس 400" هي بمثابة تحول في ولاء نظام أردوغان من حلف الناتو إلى موسكو، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واهم ولديه حلم بأن يجعل بلاده "دولة مؤثرة على الساحة الدولية"، وفقا لصحيفة "اكسبرس" البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المحللين المتخصصين في السياسية التركية قوله إن النظام التركي ومنذ عام 2002 يرى أن بلاده يجب أن تكون مهمة وفعالة على الساحة الدولية، كما أنه يحاول إحياء فكرة الخلافة العثمانية، حيث تعتبر أنقرة نفسها قوة إقليمية عظمى.

وأوضح أن تلك الرؤية دفعت تركيا للتحرك وفقا لمصلحتها الذاتية فقط، مؤكدا أنه لا عجب في أن تقرر تركيا التعامل عسكريا بشكل أحادي في سوريا بغض النظر عن رأي الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشير تقرير الصحيفة إلى تلون النظام التركي من اجل الوصول لهدفه، حيث هدد أردوغان بغزو سوريا أكثر من مرة، كما أنه أكد حرص بلاده على شراء أسلحة روسية بغض النظر عن راي واشنطن، من ناحية أخرى لا يريد النظام التركي أن يغضب الادارة الأمريكية التي فرضت عقوبات بالفعل على بلاده أثرت بشكل كبير على الاقتصاد التركي، وهددت أردوغان حال حصوله على المنظومة الروسية.

ويقول المحلل السياسي سيمون والدمان أن قرارات الرئيس التركي الخاطئة يستمدها من وهم "عظمة بلاده.

ويوضح أن تركيا لا تعتبر الولايات المتحدة عدوا رغم التوتر في العلاقات، لكنها ترغب في سياسة مختلفة بغض النظر عن صحتها، حيث يأمل أردوغان في وضع بلاده على الساحة الدولية.

وذكرت الصحيفة أن تركيا تحلم بأن تكون قوة كبرى، لكن في الحقيقة هي قوة متوسطة الحجم، وتسيطر أوهام العظمة على قائدها.

ويشير المحلل السياسي إلى أنه رغم تنامي علاقة أردوغان وبوتين، خاصة منذ التوغل في سوريا، لكن النظام التركي لا يعتبر موسكو أو واشنطن حلفاء بمعنى الكلمة، لكن الرئيس رجب طيب أردوغان يرغب في أن يكون معادلا للبلدين على الساحة الدولية، ويتقرب من كل من الرئيسين الأمريكي والروسي لهذا الغرض.

وأضاف أن أردوغان عندما يتحدث مع نظيره الروسي يعتبر أن البلدين على نفس مستوى القوة ولا ينظر إلى حجم قوة بلاده الحقيقي، مشيرا إلى أن تركيا تقدر الأمور من منظورها الخاص فقط على أساس أنها قوية بما فيه الكفاية لبسط نفوذها في المنطقة.


كان ترامب استقبل أردوغان الأسبوع الماضي في البيت الأبيض، واعتبر ترامب أن أردوغان "صديقا" للولايات المتحدة، لكن اللقاء تضمن نقاط خلافية كثيرة بين الرئيسين.
 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.