الحق والضلال الحق والضلال
البحث


​«قانون دموي حكم إمبراطورية فأصبح لعنة تطاردهم» .. تركيا تعلن الغضب بسبب «ممالك النار»

منذ 2 اسابيع
November 19, 2019, 11:06 am بلغ
​«قانون دموي حكم إمبراطورية فأصبح لعنة تطاردهم» .. تركيا تعلن الغضب بسبب «ممالك النار»


الموجز - إعداد - محمد علي هـاشم 
بعد ساعات من عرض الحلقة الأولى من المسلسل التاريخي "ممالك النار" ، تصدر المراتب الأولى في محرك البحث "جوجل" في عدة دول عربية، بينما اتهمت منصات تركية القائمين على المسلسل بـ "تشويه التاريخ".
ووصفت بعض المواقع الإلكترونية التركية أن المسلسل به زيف كثير بالحقائق التاريخية، وأن الإنتاج الإماراتي للمسلسل يأتي ضمن خطة لتشويه صورة الدولة العثمانية وتركيا بشكل خاص، وذلك من خلال هذا العمل الدرامي الكبير الذي صرف عليه بسخاء كبير ليظهر أن الدولة العثمانية بنيت على الدم والخيانة.
وأشارت المواقع التركية، إلى برومو المسلسل الذي حمل عبارة "قانون دموي حكم إمبراطورية فأصبح لعنة تطاردهم"، مشيرة إلى أنه أثار اللغط حول ما قد يشهده المسلسل من هجوم على الدولة العثمانية.
وقال مؤلف العمل محمد سليمان عبد الملك في تصريحات صحفية: "فوجئت بمنصات إلكترونية في تركيا وذيولها في المنطقة العربية يتهمونني بتشويه الخلافة والتاريخ الإسلامي، ومندهش من حملات الهجوم التي بدأت قبل عرض المسلسل، فلم ينتظر المتربصون مشاهدة العمل وقرروا الهجوم مبكرا".
وأضاف: "نصحتني الشركة المنتجة للمسلسل بالصمت ومتابعة ردود الفعل، وانتظار حكم الجماهير العربية على العمل الذي أرصد من خلاله جزءا من تاريخ العثمانيين الاستعماري في مصر والشام خلال 14 حلقة واستغرقت كتابتها 6 شهور كاملة".
وتابع سليمان: لا أعتبر "ممالك النار" رد فعل على الدراما التركية التي تعمدت تشويه التاريخ، ولكنه محاولة لاستثمار الفن في تفتيح وعي المتلقي واتساع مداركه، وعلينا أن ندرك أننا في معركة وعي مستمر وتحاول تركيا حسمها لصالحها بتقديم أعمال زائفة ولا ترصد الحقائق بصورة محايدة، لأن التاريخ العثماني مليء بالسرقة ومشاهد الدم".
منافسة "عثمان المؤسس"
ورأى البعض في توقيت عرض المسلسل، 17 نوفمبر، بالتزامن مع عرض المسلسل التركي "عثمان المؤسس" في 20 نوفمبر، محاولة لمنافسة الدراما التاريخية التركية، ومحاولة لتقديم بديل ناطق بالعربية لعله يحقق نجاح "قيامة أرطغرل" في الوطن العربي، ويحد من تأثير القوة الناعمة التركية.
وبدأت الحلقة الأولى من "ممالك النار" بوفاة السلطان الفاتح محمد بن مراد، الذي وصل إلى السلطنة العثمانية بعد قتال مع 3 من أشقائه، وبعد أن أصبح سلطانا، أمر بقتل شقيقه أحمد الذي لم يبلغ عمره 16 عاما.
يذكر أن مسلسل "ممالك النار" يتناول الصراع العثماني المملوكي، واحتلال مصر والشام على يد السلطان العثماني سليم الأول، وشنق "طومان باي" آخر سلاطين المماليك على باب زويلة.
المسلسل بطولة نخبة من نجوم الدراما العربية  تحت إشراف فريق تقني عالمي وفق ما نشرته الشركة المنتجة. 
وعمل على تنفيذ المسلسل 3 مخرجين هم السوري عزام فوق العادة، والإسباني أليخاندرو توليدو، والبريطاني بيتر ويبر.
ويشارك في بطولته عدد من الفنانين العرب، منهم خالد النبوي في دور طومان باي، والسوري رشيد عساف في دور قنصوة الغوري، والسوري محمود نصر في دور سليم الأول.
وبلغت تكلفة المسلسل 40 مليون دولار وتم تصوير كل أحداثه في تونس.

هذا الخبر منقول من : الموجز











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.