الحق والضلال الحق والضلال
البحث


شاهد ما قالتة شبكة المانية عن جوهرة عقب ظهور فيديوهات غير اخلاقية لها

منذ 1 اسابيع
December 2, 2019, 12:06 pm بلغ
شاهد ما قالتة شبكة المانية عن جوهرة عقب ظهور فيديوهات غير اخلاقية لها

شاهد ما قالتة شبكة المانية عن جوهرة عقب ظهور فيديوهات غير اخلاقية لها

نجمة الرقص الشرقي جوهرة من الباليه لخلافة نجوى فؤاد
 
سلطت شبكة دويتشه فيله الألمانية اليوم الاثنين، الضوء على رحلة صعود نجمة الرقص الشرقي جوهرة.

الراقصة الروسية ايكاترينا اندريفا، واحدة من اهم الراقصات في مصر، ووصل عدد متابعيها على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام" لمليون شخص، وتقيم حفلاتها في أفخم وأشهر النوادي، كما أنها تحيي حفلات الزفاف الفارهة.

بداية جوهرة مع الرقص الشرقي كانت في سن الـ 3، وحينها كانت ترقص الباليه، وفي سن الـ 13 فقدت شريكها في الرقص، ولكنها عادت مجددا للرقص عقب بث برنامج "The Clone" على التلفزيون الروسي في عام 2001، والذي حقق نجاحًا كبيرًا.

وأثارت شخصية " جايد" الشخصية الرئيسية في العرض الراقص والتي جاءت من المغرب، إعجاب المشاهدين في كل أنحاء روسيا حيث اثنوا على روعة الرقص الشرقي، وانتشرت فصول تعليم الرقص الشرقي في كل ربوع روسيا، وانضمت جوهرة لواحدة منها وأعجبت بالرقص الشرقي.

البداية الحقيقية لـ جوهرة مع الرقص الشرقي، كانت في مطعم والدها، وأخذت تعلم نفسها تقنيات الرقص الشرقي، وفتحت استوديو للرقص الشرقي في موسكو.

وقررت جوهرة بعد استكمال دراستها العليا في إدارة العلاقات العامة والترجمة من الانجليزية للروسية، مغادرة روسيا إلى مصر لتبدأ مشوارها من القاهرة مهبط الثقافة والحضارة.

الشبكة الألمانية، قالت إن القاهرة هي موطن الرقص الشرقي، فالعظيمة نجوى فؤاد هى المفضلة لدى هنري كيسنجر، والنجوم دينا وفيفي عبده، وزاد الطلب في الآونة الأخيرة على الراقصات الأجانب.

وأضافت الشبكة الألمانية، هاني راسم، مخطط حفلات الزفاف في القاهرة، قال: " الجيل القديم من الراقصات الشرقيات يكبرن، وببساطة لا يوجد جيل جديد قادم من مصر، ولكن الراقصات الأجانب مثل أندريفا يملأن الفراغ، فهي في بعض الأيام تحضر ما يصل إلى خمسة حفلات زفاف.

هذا الخبر منقول من : الدستور











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GM
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.