موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

فى هذه الدولة ..الحكم بالأعدام علي أب مسيحي لأربعة أطفال

منذ 1 شهر
September 10, 2020, 4:39 pm
بلغ

حكم على مسيحي أب لأربعة أطفال بالإعدام في باكستان بزعم أنه أرسل رسائل نصية تجديفية قبل سبع سنوات. كان آصف بيرفيز في السجن منذ اتهامه بإرسال الرسائل النصية في 25 سبتمبر 2013.
وبحسب ما نقلت لينغا، ادعى المشرف السابق على مصنع الملابس، محمد سعيد خوخار، أنه أرسل عدة رسائل نصية تجديفية. يقول السيد بيرفيز أن بطاقة SIM الخاصة به قد سُرقت قبل إرسال الرسائل وأن السيد خوخار اتهمه زورًا بعد أن قاوم ضغوطًا منه لاعتناق الإسلام. يعتبر التجديف جريمة بموجب المواد 295-أ، و 295-ب، و 295-ج من قانون العقوبات الباكستاني، ويعاقب عليه بالإعدام.






ويمثل بيرفيز سيف الملوك، محامي آسيا بيبي، وهي امرأة مسيحية قضت ما يقرب من عقد من الزمان في انتظار تنفيذ حكم الإعدام فيها قبل أن تبرأها المحكمة العليا في عام 2018 والفرار إلى كندا. بدأ السيد ملوك إجراءات الاستئناف للسيد بيرفيز. أخبر كريستيان سوليدرتي وورلدوايد (CSW) أنه يأمل في أن تطلق المحكمة العليا سراحه، لكنه اعترف بأن القضية قد تطول لسنوات. وكما نقلت لينغا، قال "من الواضح أن الأدلة المسجلة لم تكن كافية للحكم على آصف بيرفيز بالإعدام. وكالعادة، لم يقم قضاة المحاكمة حتى الآن بتبرئة أي شخص متهم بالكفر". "للأسف، سيستمر حبس آصف حتى الاستماع إلى استئنافه". "من واقع خبرتي في قضية آسيا بيبي، يتردد القضاة في محاكم الاستئناف في الاستماع والبت في قضايا التجديف". يقول دعاة حقوق الإنسان المسيحيون إن قوانين التجديف في باكستان يُساء استخدامها لتصفية حسابات شخصية بسبب انخفاض مستوى الإثبات. وقال ميرفين توماس، مؤسس CSW، إنه يشعر "بقلق شديد" من قرار المحكمة الابتدائية بالحكم على السيد بيرفيز بالإعدام. وتابع كما نقلت لينغا: "قوانين التجديف القاسية في باكستان أثبتت أنها مصدر معاناة للكثيرين، ويتم إساءة استخدامها بشكل منتظم". "نحث السلطات على السماح له باستئناف قضيته لإعادة النظر والتأكد من أن جميع الأدلة قد تم النظر فيها بعناية". قال الناشط في مجال حقوق الإنسان، ساجد كريستوفر بول، لمنظمة المعونة للكنيسة المحتاجة (ACN) إن العديد من القضاة في باكستان يخشون تبرئة المسيحيين المتهمين زورا بالتجديف بسبب تهديدات المتطرفين. قال بول، الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة حقوق الإنسان: "لا يشعر القضاة في المحاكم الدنيا بالأمان مثل القضاة في المحاكم العليا. فالقضاة في المحاكم الدنيا ليس لديهم نفس القدر من الأمن مثل المحكمة العليا والمحكمة العليا". منظمة الأصدقاء (HFO). "أنا لا أقول إن القضاة أنفسهم يقولون إنهم غير آمنين لكن المحامين وكل من شارك في قضايا مثل هذه يقولون إنهم لا يتمتعون بنفس الأمن لذا فهم لا يتخذون قرارات جريئة". "يمكن للمحكمة العليا أن تتخذ قرارات جريئة مثل تبرئة آسيا بيبي لأن لديها مستوى عال من الأمن."

christian dogma


christian dogma




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play