دعوى قضائية من ورثة أحمد زويل ضد أحد البنوك

منذ 1 شهر
October 7, 2021, 3:50 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

دعوى قضائية من ورثة أحمد زويل ضد أحد البنوك

21 أكتوبر نظر دعوى ورثة أحمد زويل ضد أحد البنوك
 
حددت دائرة الحقوق المدنية بمحكمة جنوب القاهرة، اليوم الخميس، جلسة 21 أكتوبرالجاري؛ لنظر الدعوى المطالبة بإلزام بنك بالاستجابة بمطالب ورثة العالم  أحمد زويل والكشف عن سرية حساباته.
وأقامت أماني أحمد حسن زويل، ابنة العالم الراحل أحمد زويل، دعوى قضائية أمام دائرة الحقوق المدنية بمحكمة جنوب القاهرة ضد أحد البنوك، لإلزامه بتسليمها نصيبها من تركة والدها، والكشف عن سرية حساباته وأمواله الادخارية وشهادات الاستثمار.
وحصل "الدستور" على مستندات القضية التي أقامتها المحامية راجية عمران، وكيلا عن أماني أحمد حسن زويل- المقيمة خارج مصر- برفع دعوى ضد رئيس مجلس إدارة أحد البنوك الأجنبية، لتسلم إرثها ونصيبها من تركة والدها، وانضم للدعوى أسرة العالم الراحل أحمد زويل، وهم: زوجته ديمة شاكر الفحام، ونجلاه هاني أحمد حسن زويل، ونبيل أحمد حسن زويل.
- أسرة زويل: موقف البنك من التركة غير واضح





الأخبار المتعلقة

وجاء في نص الدعوى: «توفي العالم الجليل أحمد زويل، والثابت وفاته بموجب مادة الوراثة رقم 378 لسنة 2016، ورثات نيابة مركز الجيزة، وانحصار إرثه الشرعي في الطالبة والمعلن إليهم الآخرين».
وأضافت الدعوى أنه جاء بالإعلان «تحقق لدينا محمود الجوهري، رئيس المحكمة، وفاة أحمد حسن زويل بتاريخ 2 أغسطس 2016، وينحصر إرثه الشرعي في زوجته ديمة شاكر الفحام وتستحق  تركته، وأولاده مها وأماني ونبيل وهاني، ويستحقون باقي تركته تعصيبا للذكر مثل حظ الأنثيين فقط دون شريك ولا وارث سوى من ذكر ولا مستحق لوصية واجبة».
 وأوضحت الدعوى أنه لما كان ذلك وكان مورث الطالبة قد ترك ما يورث عنه شرعا من بين هذه التركة مدخرات وشهادات استثمارية وأرصدة لدى البنك المدعي عليه، وهي جزء من تركته، لذا قمنا بمخاطبة البنك- المدعي عليه- لمعرفة أرصدة ومدخرات والد الطالبة إلا أن الطلب قوبل بالرفض.
وأضافت الدعوى أنه تم توجيه إنذار البنك لعدم التعامل على حسابات تركة الدكتور أحمد حسن زويل، ولم نتلقَ ردا على الإنذار، وتم مخاطبة إدارة البنك أكثر من مرة ولم يتم الرد.
وأضافت الدعوى أنه تم اللجوء للقضاء لرفع سرية الحسابات عن الدكتور زويل، وتم تقديم طلب إلى محكمة استئناف القاهرة، وبالكشف والتقرير بما في ذمة البنك من حسابات وودائع وخزائن أو شهادات استثمار أو دفاتر توفير تخص الدكتور زويل، وأنه تم الكشف عن حسابات مورث الطالبة، وتم تحويل الشهادات والودائع إلى حساب التركات وتقديم أكثر من طلب لاستلام نصيب الطالبة، ولم يتم الفصل في الطلبات حتى تاريخه دون سبب واضح.
- المدعية تطالب بحقها فى الإرث الشرعى من والدها منذ 2016
وقالت الدعوى إنه منذ وفاة «زويل» في عام 2016، والطالبة تسعى بلا كلل أو ملل للحصول على حقها الشرعي والقانوني من تركة والدها، ولم تجد من مستجيب أو مجيب، مما سرب إلى نفس الطالبة الشك من موقف إدارة البنك تجاهها.
واستندت الدعوى إلى المادة الأولى من قانون الميراث المصري رقم 77 لسنة 1943 التى نصت على: «يستحق الإرث بموت المورث أو باعتباره ميتا بحكم القاضي».
كما استندت إلى نص المادة 775 من القانون المدني: «تعيين الورثة وتحديد زنصبائهم في الإرث وانتقال أموالهم التركة إليهم تسرى في شأنها أحكام الشريعة الإسلامية والقوانين الصادرة في شأنها».
وطالبت الدعوى بإلزام البنك بتسليم الطالبة نصيبها الشرعي في كافة الأموال والودائع والسندات والشهادات والأرصدة الادخارية وغيرها من الأموال، سواء كانت منقولة أو سائلة تخص
 

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة GM

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play