قطعوا ايده.. تفاصيل مؤلمة حول واقعة تعذيب مصري بواسطة مُسلحين في ليبيا

منذ 3 شهر
October 13, 2021, 10:47 am
بلغ
قطعوا ايده   تفاصيل مؤلمة حول واقعة تعذيب مصري بواسطة م سلحين في ليبيا

عمي سافر ليبيا في ٢٠٠٨ وكان على تواصل مع والدي حتى ثورة يناير ٢٠١١ ومن بعدها محدش عرف عنه حاجه تاني ، بهذه الكلمات بدأ شريف علي حامد، نجل شقيق أحمد حامد، ابن مركز المنشاة جنوب محافظة

سوهاج، الذي تم الاعتداء عليه من قبل ثلاثة أشخاص ليبيين بدولة ليبيا.

وأكد أنه لم ير عمه منذ إن كان طفلاً، حيث سافر المجني عليه أحمد حامد، إلى دولة ليبيا عام ٢٠٠٨، ولم يعد إلى مصر تارة أخرى، وانقطع تواصله بعائلته في سوهاج عقب ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١، حتى اعتقد أشقاءه أنه توفيَ، ومن خلال سؤالهم عنه لبعض المصريين المُقيمين في ليبيا أكدوا لهم ظنهم.





ليُكمل الشاب شريف البالغ من العُمر 20 عامًا، حديثه ل صدى البلد موضحًا: والدي لما شاف الصور مصدقش أنه اخوه لان في اعتقاده أنه ميت من ١٠ سنين فجأة كده يطلع حي وكمان مجني عليه بالطريقة البشعة دي، مصدقش طبعًا لحد ما الليبي اللي بيطمنا على حالته الصحية قالنا اسمه بالكامل وعرفنا أنه عمي فعلاً .

وكشف نجل شقيق المجني عليه بدولة ليبيا عن مفاجأة في تصريحات خاصة ل صدى البلد ، أنه تم القبض على الجُناة داخل مستشفى إجدابيا في دولة ليبيا، أثناء محاولتهم تبصيم ابن سوهاج على مُصالحة وتنازل عن حقه فيما حدث له على أيديهم.

وأوضح بسام خامس، نجل شقيقة المجني عليه أحمد حامد، أنه يُريد فقط عودة شقيق والدته ومُعالجته تحت إشراف أطباء مصريين بجمهورية مصر العربية، وخاصة عقب وصول معلومات عن بتر كف اليد اليُسرى لخاله نتيجة ما تعرض له من تعذيب وتكبيل لمدة ثلاثة أيام وأكثر.

وأضاف أن الأطباء بليبيا يريدون بتر يده أيضًا، ويناشد انجال أشقاء المجني عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، أن يستعيد أبن مركز المنشاة إلى الأراضي المصرية، وأن يُعالج في بلدته تحت أيدي أطباء مصر العظماء، ولا يريدون شيئًا أخر أكثر من ذلك.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة Lomy
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play