الحق والضلال الحق والضلال
البحث

هل يعبد المسيحيون أجساد القديسين أم يحصلون منهم على البركة فقط ..سؤال يجيب عنه الكتاب المقدس

منذ 3 سنه
April 7, 2016, 5:54 pm بلغ
هل يعبد المسيحيون أجساد القديسين أم يحصلون منهم على البركة فقط ..سؤال يجيب عنه الكتاب المقدس

خاص لموقع الحق والضلال

كتبت: نورهان عبدالله

إثبات تكريم وبركة ومعجزات أجساد القديسين من الكتاب المقدس 

1-أولا نحن لا نعبد أجساد القديسين بل نأخد بركتها ونكرمهم وفى المسيحية أجساد المؤمنيين الحقيقيين مقدسة ومقتنياتهم أيضا 
اجسادكم ذبيحة حية مقدسة(رو1:12)ألستم تعلمون ان اجسادكم هي اعضاء المسيح(1كو15:6)فمجدوا الله في اجسادكم و في ارواحكم التي هي لله(1كو20:6)مغتسلة اجسادنا بماء نقي(عب22:10)ماء المعمودية"لاننا اعضاء جسمه من لحمه و من عظامه(اف30:5)اجساد القديسين هى مقدسة واعضا المسيح ويتمجد الله فيها

2-أجساد القديسين هى هيكل للروح القدس بسر المسحة المقدسة"
ام لستم تعلمون ان جسدكم هو هيكل للروح القدس(1كو 6 : 19)و اما انتم فلكم مسحة من القدوس(1يو 2 : 20)مسحتك بالزيت(حز 16 : 9)

3-إليكم أمثلة لمعجزات وبركات أجساد القديسين ومقتنياتهم :.
أ-و فيما كانوا يدفنون رجلا اذا بهم قد راوا الغزاة فطرحوا الرجل في قبر اليشع فلما نزل الرجل و مس عظام اليشع عاش و قام على رجليه (2مل 13 : 21)
هنا الله أستخدم عظام أليشع النبى فى العهد القديم لأقامة ميت

ب-«وكان الله يصنع على يديِّ بولس قوات غير المعتادةحتى كان يؤتى عن جسده بمناديل او مأزر الى المرضى فتزول عنهم الامراض و تخرج الارواح الشريرة منهم (اع19 : 11-12)مناديل ومأذر من على جسد القديس بولس تشفى الامراض وتخرج الارواح الشريرة وكان المؤمنيين يطلبون ذلك وبعلم الرسل وربنا وافق وكان بيستجيب و يعمل المعجزات

ج-حتى انهم كانوا يحملون المرضى خارجا في الشوارع و يضعونهم على فرش و اسرة حتى اذا جاء بطرس يخيم و لو ظله على احد منهم (اع 5 : 15)
هنا مجرد ظل بطرس الرسول يصنع معجزات والناس كانوا يطلبون ذلك علانية والله يستجيب والرسل موافقين والرب أيد ذلك بمعجزات

د-ليكن ذكرهم مباركا و لتزهر عظامهم من مواضعها (سيراخ 46 : 14)
لتزهر عظام الانبياء الاثني عشر من مكانها فانهم عزوا يعقوب و افتدوهم بايمان الرجاء (سيراخ 49 : 12)هنا كلام جميل عن عظام القديسين

ه- جسد النبي إيليا رُفِعَ إلى السماء حيّاً، حيث كان الرداء الذي تركه لتلميذه أليشع سبباً في شقِّ نهر الأردن حينما لمسه الرداء"فاخذ رداء ايليا الذي سقط عنه و ضرب الماء و قال اين هو الرب اله ايليا ثم ضرب الماء ايضا فانفلق الى هنا و هناك فعبر اليشع (2مل 2 : 14)

و-و طلبوا اليه ان يلمسوا و لو هدب ثوبه و كل من لمسه شفي (مر 6 : 56)
جاءت من ورائه و لمست هدب ثوبه ففي الحال وقف نزف دمها (لو 8 : 44)
هنا مجرد لمس هدب ثوب السيد المسيح يشفى الامراض

4-التطييب هو أمر حدث لجسد ربنا يسوع نفسه:
تقدمت اليه امراة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على راسه و هو متكئ (مت 26 : 7)فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني (مت 26 : 12)(مر 14 : 3) (مر 14 : 8)وطوبها الرب قائلا" الحق اقول لكم حيثما يكرز بهذا الانجيل في كل العالم يخبر ايضا بما فعلته هذه تذكارا لها(مت 26 : 13)

5- نحفظ رفات القديسين في أنبوبة من الخشب :
+عندما نذكر الخشب نتذكر خشبة الصليب التي صلب عليها السيد المسيح والقديسين تحملوا الصليب برضي ، وتسليم وطول أناة واحتمال الصليب بشكر يؤدي بنا الي الفردوس+ وضع اطياب واعشاب : اطياب من النباتات لها مواد عطرية ورائحة ذكية ، لان مَنْ يحمل الصليب برضي وشكر وتسليم تفوح منه رائحة المسيح الذكية أيضاً الحياة النباتية تذكرنا بحياة الفردوس

6- القديس يوسف الصديق أمر ان تحمل عظامه وتدفن خارج مصر 
"و اخذ موسى عظام يوسف معه لانه كان قد استحلف بني اسرائيل بحلف قائلا ان الله سيفتقدكم فتصعدون عظامي من هنا معكم (خر 13 : 19)
و بعد دفنه اياه كلم بنيه قائلا عند وفاتي ادفنوني في القبر الذي دفن فيه رجل الله بجانب عظامه ضعوا عظامي(1مل 13 : 31)بالايمان يوسف عند موته ذكر خروج بني اسرائيل و اوصى من جهة عظامه(عب 11 : 22)وهذا يؤكد أن عظام القديسين لها قدسيتها وهيبتها واحترامها وكرامتها وذكرت فى العهدين القديم والجديد وأخذها موسى رئيس الانبياء بنفسه

7-فاخذا جسد يسوع و لفاه باكفان مع الاطياب(يو 19 : 40)فاخذ يوسف الجسد و لفه بكتان نقي (مت 27 : 59)هنا جسد ربنا يسوع تم تطييبه

8-فقال دعوه لا يحركن احد عظامه فتركوا عظامه و عظام النبي الذي جاء من السامرة (2مل 23 : 18) فيوشيا أكرم هذا النبي بسبب نبوته وأكرم النبي الذي إحتمى به ولم يعبث بقبره احترامًا للنبى الذي إحتمى به

9-سراج الجسد هو العين فان كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا (مت 6 : 22)هنا الرب يوضح أن اجساد القديسين الاطهار منيرة

10- لاني حامل في جسدي سمات الرب يسوع (غل 6 : 17)القديسين يحملون فى اجسادهم سمات ربنا يسوع المسيح"حاملين في الجسد كل حين اماتة الرب يسوع لكي تظهر حياة يسوع ايضا في جسدنا (2كو 4 : 10)

11-الان يقول الرب حاشا لي فاني اكرم الذين يكرمونني و الذين يحتقرونني يصغرون (1صم 2 : 30)و لما فتح الختم الخامس رايت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من اجل كلمة الله (رؤ 6 : 9)

بعض اقوال الأباء القديسين عن رفات القديسين والشهداء :
القديس أمبروسيوس يقول في عظته على اكتشاف رفات القديسَيْن ”جيرفاسيوس“ و”بروستاسيوس“:[لقد عرفتم، وربما رأيتم بأنفسكم الكثيرين مِمَّن تخلَّصوا من الشياطين، أو الذين بمجرد لمس ثياب القديسين بأيديهم شُفُوا من أسقامهم. إن معجزات الأقدمين قد تجدَّدت منذ مجيء الرب يسوع، حيث انسكبت على الأرض نعمة غزيرة جداً! أنتم رأيتم الكثيرين الذين شُفُوا بمجرد ظِل أحد القديسين].
في وصف استشهاد القديس إغناطيوس المُلقَّب بحامل الله“ أسقف أنطاكية، يُقدِّم كاتب سيرة استشهاده هذا التصريح:[بأنَّ ما تبقَّى من جسده (لأنه تمزَّق إلى قطع متناثرة بسبب الوحوش التي هاجمته)، جمعها المؤمنون وأخذوها إلى أنطاكية، ولفُّوها في حرير، ككنز للنعمة التي تبقَّت من الشهيد، كنزاً صار للكنيسة].
 ويشهد القديس يوحنا ذهبي الفم أن سكَّان المدن، وأولها روما، تلقوا هذه الرفات يداً بيد، وحملوها على أكتافهم إلى:[مدينة أنطاكية، مُسبِّحين الانتصار العظيم، ومُمجِّدين المجاهد الشهيد].
 ونفس الأمر حدث أثناء استشهاد القديس بوليكاربوس أسقف أزمير (سميرنا)، وحَرْق جسده بأمر الوالي، فإنَّ المسيحيين:[جمعوا عظامه ككنز أغلى من الحجارة الكريمة، وأنقى من الذهب؛ ووضعوها في مكانها اللائق للاحتفال بيوم ميلاده الاستشهادي، ومن أجل تعليم وتثبيت المؤمنين المسيحيين الآتين فيما بعد].
 قرَّر مجمع ”غنغرا“ المكاني حوالي سنة 340م، عقوبة الفرز لمَن يحتقرون رفات القديسين.










شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Nourhan-Abdalla
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.