خطير ما يجري الأولاد المسيحيون سيُجبَرون على “الإشادة” بالمثلية الجنسية

منذ 4 سنه
September 26, 2017, 3:32 pm
بلغ
خطير ما يجري الأولاد المسيحيون سي جب رون على  الإشادة  بالمثلية الجنسية

أستراليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) حثّ أب كندي لولدين الشعب الأسترالي على مقاومة الضغط الرامي إلى تشريع زواج المثليين، محذراً من تداعيات هذه الخطوة على التعليم، ومن احتمال تقليصها حقوق الأهل في تربية أبنائهم.

سنة 2010، طلب الطبيب ستيف تورلوكي من مدرسة ولديه إبلاغه عما إذا كانا سيُعلمان عن المثلية لكي يخرجهما من صفوف التربية الجنسية المتعارضة مع معتقداته المسيحية. وعندما رُفض طلبه، قرر اللجوء إلى القضاء فجذبت القضية اهتماماً إعلامياً كبيراً.

وفي نوفمبر، قررت المحكمة العليا في أونتاريو أن انتهاك مجلس المدرسة لحق الطبيب تورلوكي في الحرية الدينية “منطقي” نظراً إلى الشرط القانوني الذي يُلزم المدارس الرسمية بتعزيز “الشمولية والمساواة وتعدد الثقافات”. لكن فريق الطبيب القانوني يستأنف القرار.





تورلوكي الذي قاوم مجلس المدرسة المحلية طوال سبع سنوات هو السلاح الوحيد في حملة “التحالف من أجل الزواج” ضد زواج المثليين.

ففي إعلانات عُرضت في وقت ذروة المشاهدة، قال طبيب الأسنان تورلوكي أن تشريع زواج المثليين في كندا سنة 2005 مهد الطريق لسياسات “مناهضة لمتغايري الجنس” في المدارس التي علّمت المثلية الجنسية والتنوع الجنسي.

وتحدث الطبيب عن التأثير العميق الذي يخلفه تشريع زواج المثليين على النظام التربوي. “حتى ولداي المسيحيان سيُجبران على الإشادة بالمثلية الجنسية”. كذلك، طلب من الأهل في الإعلان الأسترالي ألا يصرفوا النظر عن التداعيات المحتملة للتغييرات في قوانين الزواج.

في الحقيقة، لطالما أشار معارضو زواج المثليين إلى كندا كمثل عن البلد الذي أصبحت فيه الحريات الدينية مهددة بسبب زواج المثليين. فهناك بعض المقاطعات التي تبحث في قوانين تمنع المدارس الخاصة من تعليم الأولاد بأن الزواج التقليدي هو المثالي.




كتب بواسطة Shero
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play