الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تعرف على مبادرة تجمع أحمد ومينا لتعليم اللغة القبطية

منذ 2 سنه
October 2, 2017, 1:09 pm بلغ
تعرف على مبادرة تجمع أحمد ومينا لتعليم اللغة القبطية

تعرف على مبادرة تجمع أحمد ومينا لتعليم اللغة القبطية
يرتلها الأقباط خلال الألحان القبطية يتحدثون بها داخل الكنائس، وكثيرون يعتقدون أن اللغة القبطية مقتصرة فقط على المسيحيين، ولكن هذه الرؤية يحاول بعض الشباب من المسلمين والمسيحيين بمختلف المحافظات تغييرها من خلال مبادرة "ألفا بيتا قبطي" التي انطلقت من خلال السوشيال ميديا، على صفحة وجروب يهدفان لتعليم اللغة القبطية، ولكن المثير للجدل أن القائمين على المبادرة هما "أحمد تاج" و"مينا وجيه"، جمعهما حب اللغة القبطية المصرية القديمة بجانب شباب آخرين، ولذلك دشنوا هذه المبادرة لكي يشجعوا الشباب على تعلم لغتهم المصرية القديمة والحفاظ على هويتهم.

وقال أحمد تاج، وهو كاتب روائي، إن اللغة القبطية هي أساس هوية المصريين، وليست لغة مقتصرة على المسيحيين فقط، ولذلك نريد في مبادرتنا التي بدأت من السوشيال ميديا تعليم اللغة القبطية للشباب من مختلف المحافظات.

وأشار "تاج" لـ" الدستور" إلى أن تعلم اللغة القبطية ضروري لكل الشباب والأجيال المقبلة، فهي ماضي أجدادنا ولا مستقبل لأمة بدون ماضٍ، مضيفًا أن اللغة القبطية هي اللغة المصرية القديمة بالحضارة الفرعونية.

وأوضح أنه بدأ منذ حوالي 3 سنوات تعلم اللغة القبطية، عندما استمع لأحد الألحان القبطية واكتشف أن موسيقى اللحن مأخوذة من الحضارة المصرية القديمة، وهو ما دفعه للبحث عن أصول اللغة القبطية، وهي في الأصل من اللغة الهيروغليفية واليونانية، ولذلك يتوجب على المصريين تقديم الشكر للكنيسة المصرية لحفاظها على تراثنا المصري ولغتنا المصرية القديمة.

وأكد أن جميع دول العالم المتقدمة تسعى دائمًا للحفاظ على هوية ماضيها ونقل التراث واللغة لأبنائهم، وذلك يجب ما يفعله المصريين أجيالهم المقبلة، من خلال ضرورة تعليم أبنائهم اللغة القبطية، مطالبًا المسئولين بالمدارس بضرورة وجود مناهج لتعليم اللغة القبطية المصرية للأجيال الجديدة مثل باقي اللغات الأخرى، لأنها هوية جميع المصريين ولا بد أن يحافظوا عليها.

وأضاف أنه يتمنى أن تكون معاهد تعليم القبطي بالكنائس مفتوحة لكل المصريين، وليست مقتصرة على المسيحيين فقط، لأن تعلم اللغة القبطية واجب على كل مصري أصيل للحفاظ على هويته التاريخية.

وفي السياق نفسه، قال الصحفى "مينا وجيه"، مؤسس مبادرة "ألفا بيتا قبطي"، إن الهدف من الجروب والمبادرة هو تعليم اللغة القبطية، مؤكدًا أنها ليست لغة دينية وإنما قومية ملك كل مصري، لأنها لغة أجدادنا المصريين وليست لغة المسيحيين فقط كما يعتقد البعض خاطئًا.

وأشار "وجيه" لـ"الدستور" إلى أن هناك عبارات عامية كثيرة يرددها المصريون في حياتهم أصلها قبطي، وهم لا يعلمون ذلك، خاصة في قري الصعيد بمحافظات المنيا والأقصر وأسوان وأسيوط وسوهاج.

وتابع قائلًا "المبادرة لم تقتصر على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال جروب المبادرة أو الصفحة التابعة لها، والتي تحمل "اسم متحدثون باللغة القبطية" ويشرف عليها شباب مسلم ومسيحي من مختلف محافظات مصر، بهدف تعليم اللغة القبطية لجميع المصريين بدون تمييز بين ديانة وأخرى، لافتا إلى أن السوشيال ميديا عامل مهم جدا لجذب الراغبين لتعلم اللغة القبطية.

وأكد "وجيه" أن هناك الكثير من المسلمين جذبتهم فكرة تعلم اللغة القبطية من المبادرة، والتي تتمثل في توفير مناهج للغة القبطية، بداية من الحروف القبطية حتى مستوى التحدث بطلاقة للغة أجدادنا المصريين القدماء.

وأشار إلى أن المبادرة لن تقتصر على مواقع التواصل الاجتماعي بل سوف نسعى إلى الدعوة لتعليم اللغة القبطية من خلال دورات في الواقع بمختلف المحافظات، وهناك بعض المعاهد القبطية تركز على هذا الهدف، مثل معهد "إقلاديوس حبيب" التابع لإيبارشية المنيا، برعاية الأنبا مكاريوس.

وأكد "وجيه" أن الأبجدية اليونانية مأخوذة من الخط الهيروغليفي، وهي أصل اللغة القبطية المصرية، ولذلك فلا فرق بين اللغة القبطية والمصرية القديمة التي طورت بشكل بسيط في اللغة القبطية الحديثة، من خلال إضافة بعض الحروف لم تغير من شكل اللغة المصرية القديمة.

ودعا إلى ضرورة تعلم اللغة القبطية، بوصفها أساس الحضارة المصرية القديمة، لجميع الشباب المصري مسلمين أو مسيحيين، فهي تاريخ أجدادنا الذي لابد أن نعمل للحفاظ عليه.christian-dogma.comchristian-dogma.comchristian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : الدستور









شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.