الحق والضلال الحق والضلال
البحث

طلاق المسيحيين.. متضررو الأحوال الشخصية يبحثون عن حل بهذه الطريقة !!

منذ 2 سنه
October 14, 2017, 12:17 pm بلغ
طلاق المسيحيين.. متضررو الأحوال الشخصية يبحثون عن حل بهذه الطريقة !!

طلاق المسيحيين متضررو الأحوال الشخصية يبحثون عن حل بهذه الطريقة
 

ما بين مئات الآلاف من العالقين أمام المحاكم، وعلى أبواب الكنائس المصرية، انتظارًا لتحديد مصير زيجاتهم الفاشلة، كان هناك عدد قليل جدًا ممن فى نفس أزماتهم الشخصية، لكنهم تخلصوا منها بالتخلي عن كنيستهم، مقابل الانضمام لأخرى مُحتفلين بهذا الحدث.

وأقيم لأول مرة حفل طلاق لعدد من المسيحيين المتضررين من قانون الأحوال الشخصية للأقباط، الشهر الماضي من الطوائف (أرثوذكس، إنجيليين، كاثوليك)، ومن ثم أصبح لهم الحق في الزواج مرة أخرى، ومن بينهم عدد قام بإتمام مراسم الزواج الثاني، وكان ذلك بعد انتظارهم سنوات طويلة على أبواب الكنائس والمحاكم إلى أن نالوا أخيرًا الخلاص والحرية من زيجات لم يُكتب لها النجاح منذ الأشهر الأولى.

في مقابل من حصلوا على تصريح الزواج الثاني بعد تغيير الملة، هناك حالات أخرى لم تحصل على الطلاق، رغم توافر أسباب الطلاق التي سمحت ببعضها لائحة 1938 للطلاق، مثل استحالة العشرة، الهجر، إساءة السلوك، سوء المعاملة، بطلان الزواج، اعتداء جسدي، الفرقة، استحكام النفور، ومحاولة قتل، ولكن يبقى الوضع كما هو عليه وتبقى قضيتهم عالقة دون حلول رغم مرور سنوات طويلة على زيجاتهم الفاشلة والتي وصلت لهجرة أحد الأطراف للآخر دون معرفة مكانه أو رؤية أطفاله.

حالة الفرقة والهجر

ج. ك 32 عاما، تزوج في إبريل 2012، لم يستمر زواجه شهورا قليلة، ويروي: زوجتي تعاني من مرض السرقة والشك معًا، وسبق أن تركت المنزل أكثر من مرة بدون سابق إنذار. وعندما طالبت أسرتها بعرضها على الأطباء رفضوا وقالوا ابنتنا سليمة، وتوجهت للمحاكم وطلبتها بإنذار الطاعة ورفضت العودة أيضًا، وحصلت بعدها على حكم لصالحى في دعوى النشوز والتي ترفع عقب حكم الطاعة إلا أنها رفضت العودة أيضًا.

استحكام النفور

م. ك 31 عاما تزوجت في 2007، وتروي أزمتها كالتالي؛ بدأت مشكلتي خلال الستة أشهر الأولى من الزواج، بسبب السكن في بيت عائلة، وعندما طالبت زوجي بالانتقال لمنزل منفصل، رفض وعدت إلى منزل والدتي مرة أخرى.

ثم قام زوجي بفتح ملف بالكاتدرائية، واتهمني بسوء السلوك والتعرض له بالأذى البدني، وطالبته الكنيسة بإثبات اتهامه إلا أنه لم يجد دليلا، وقام برفع قضية طاعة، وبعدها قضية نشوز، ولم أستطع رفع قضية نفقة وقام بتعطيل الإجراءات بصفته القانونية ولم أحصل عليها، وكان يتسلم دعاوى المحكمة بدلًا مني.

تابعت أنها بدأت في إجراءات تغيير الملة كمرحلة أخيرة من معاناتها بسبب تعنت الكنيسة في طلاقها، وانفصالها عن زوجها منذ سبع سنوات.

بطلان زواج وزنا

ن. س 35 عامًا تزوجت في 2005، تروي قصتها كالتالي؛ تزوجت وعمري 20 سنة، ومنذ اليوم الأول للزواج تعرضت للضرب والسب على يد زوجي تحت مبرر الحقوق الشرعية، علاوة على أنه طمع في ميراث أسرتي، وعندما اتجهت لإثبات بطلان الزواج منعوني أهلي.

وبعد خمس سنوات من الزواج ارتكب جريمة الزنا داخل شقة الزوجية أكثر من مرة، وبمواجهته بالواقعة اعترف بجريمته، بعدها حاولت الانتحار بالحبوب المنومة وتم إسعافي، الأمر الذي نتج عنه خلافات عائلية شديدة بين أشقائي وزوجي.

ومنذ عام مضى والأمور غير مستقرة بالمرة، حيث ترك الزوج المنزل والأطفال مسئوليتي وحدي.

أما والد زوجي ووالدته فطلبوا مني أن أترك زوجي بحريته، بينما أسرتي تدعمني في طلب الطلاق، للتكفير في ذنبهم بزواجي منه بالقوة. ن. س قررت رفع دعوى قضائية ضد زوجها متهمة إياه بالزنا.

استحالة العشرة

س.س 55 عامًا، متزوج منذ 2004، وقعت الخلافات بعد خمس سنوات من الزواج، وبدأ انفصال الزوجين، وعندما تقدم الزوج بدعوى طلب الطلاق من المحكمة، بسبب استحالة العشرة بين الزوجين، رفضت المحكمة الدعوى لأنها تخالف ﻻئحة 2008 التي ألزمت أنه لا طلاق إلا لعلة الزنا، أو الخروج من المسيحية.

بطلان الزواج

ع. م 46 عاما متزوح منذ 1993، لديه ولدان، يروي حكايته كالتالي؛ بدأت الخلافات العائلية بعد أسبوع واحد من الزواج، وتفاقمت الخلافات وتغيبت الزوجة عن المنزل ثلاثة أيام دون معرفة مكان اختفائها، وفى عام 2006 عندما قامت زوجتي بإحضار مذكراتها التي سجلتها في أول أسبوع للزاوج وقالت فيها إنها تزوجت بالإجبار بعد ضغط من أسرتها، وفوجئت بصدمتها بالزواج والحياة الزوجية، يضيف؛ قمت بأخذ هذه المذكرات إلى المجلس الإكليريكى لطلب الطلاق بسبب بطلان الزواج، إلا أن ردهم كان لا يصح الآن بطلان الزواج لأنه بالإكراه، لأن هذه المذكرات مر عليها سنوات طويلة بعد الزواج، لا أربعة أسابيع فقط.

وفي 2008 قمت بطرد زوجتي من المنزل وذهبنا للمجلس الإكليريكي، وقام بإعادتها للمنزل دون أن يستمع للطرفين أو يعرف مطالب كل منهما والتي وصلت لاستحالة العشرة بينهما، ورغم محاولتي على مدار 5 أشهر لتصحيح الوضع، إلا أنه انتهى بطردها نهائيًا في 2010.

سوء معاملة

ر. م 43 عاما تزوجت في 2002، لديها طفلان 10 و8 سنوات، بدأت الخلافات الزوجية مع اليوم الأول للزواج.

وحسب رواياتها؛ زوجي شخص يصعب الحياة معه بالمرة، وكان دائم التعدي بالألفاظ والإهانة بسبب أو بدون سبب وبدأ ذلك في بداية الزواج. وتابعت؛ حاولت التحمل لاستقرار الوضع الأسري وحفاظًا على مستقبل أولادي، وقمت بعمل مشورة زوجية بمساعدة كهنة الكنيسة، إلى أن تركت منزل الزوجية نهائيًا في 2006 حتى الآن؛ ومنذ ذلك الحين لم أقم بأي إجراءات قانونية في محاولة الطلاق أو الإنفصال لأنها لن تأتي بنتيجة كما هو معروف.
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز








شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.