الحق والضلال الحق والضلال
البحث

النقيب الحايس يروي تفاصيل اختطافه.. قضى يومًا في مغارة

منذ 2 سنه
November 19, 2017, 11:24 pm بلغ
النقيب الحايس يروي تفاصيل اختطافه.. قضى يومًا في مغارة

نقلا عن حكايه

لا يزال الغموض يغلف قضية اختطاف النقيب محمد الحايس بعد هجوم الواحات الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد 16 من أفراد  الداخلية، فضلًا عن اختطاف النقيب الحايس قبل تحريره من قبل قوات الجيش والشرطة.
وفي سياق القضية، أمرت نيابة أمن الدولة العليا، بحبس 9 متهمين لمدة 15 يومًا، وحبس 6 متهمين آخرين لمدة 4 أيام احتياطيًا، على ذمة التحقيقات التي تجرى معهم بمعرفة النيابة، في قضية اتهامهم بالارتباط بالتنظيم الإرهابي الذي نفذ جريمة الواحات البحرية، والتي راح ضحيتها عدد من ضباط وأفراد الشرطة، وبذلك يصبح عدد المحبوسين فى هذا التنظيم حتى الآن 29 متهما بينهم المتهم الليبى الذي تم ضبطه فى صحراء الواحات البحرية.
ووجهت نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول إلى المتهمين التسعة عددًا من الاتهامات في مقدمتها الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واعتناق أفكار تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما، بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها تلك الجماعة في تنفيذ أغراضها.
كما أسندت النيابة إلى المتهمين الستة الآخرين اتهامًا بالعلم بأن باقي المتهمين في القضية هم أعضاء في تنظيم إرهابي، والوقوف على الأغراض الإجرامية لهذا التنظيم المتمثلة في تنفيذ عمليات عدائية ضد الدولة ومواطنيها ومؤسساتها ومنشآتها، دون إبلاغ الجهات والسلطات الأمنية المختصة.
 
كواليس اختطاف النقيب الحايس
وكان فريق من محققي نيابة أمن الدولة العليا، استمع في وقت سابق إلى أقوال النقيب محمد الحايس، والذي كان ضمن القوة الأمنية التي تم استهدافها بمنطقة الواحات، حيث انتقل محققو النيابة إلى المستشفى التي يرقد بها للاستماع إلى أقواله في شأن ملابسات حادث الواحات وكيفية وقوعه، وكذلك تفاصيل عملية اختطافه من قبل عناصر التنظيم الإرهابي وتحريره لاحقًا بمعرفة القوات المسلحة والشرطة.
وروى "الحايس" فى التحقيقات كيفية أسره وإصابته وتفاصيل الأيام التى قضاها بحوزة المتهمين، وقال إنهم كانوا يتنقلون به داخل سيارة ولا يستقرون فى مكان واحد، وأشار إلى أنه بقي يوما واحدا فيما يشبه المغارة.
وأضاف "الحايس" أنه لا يعرف كيف تم تحريره، معللا أنه كان معصوب العينين، وأنه فقط سمع طلقات نارية وصوت انفجار، وأصيب في قدمه ثم وجد نفسه في يد ضباط العمليات الخاصة وتحريره.
وكان النقيب الحايس قد كشف في حواره مع الإعلامي عماد أديب في برنامج "انفراد" على فضائية الحياة، أنه خلال 11 يومًا تحت الأسر في يد الإرهابيين كان كل ما يركز فيه أن يتقرب من الله ويذكره كثيرًا، وكان سلاحه السبحة الإلكترونية، وأضاف "حتى لو مرجعتش كان هدفي تصفيتهم".
 وأضاف الحايس، أن الإرهابيين كان يؤدون الصلاة في مواعيدها، متابعًا: "أقسم بالله ما في لحظة حسيت بالخوف". وتابع: "أول فترة مكنتش أعرف عن أهلي حاجة وكنت خايف على شعورهم"، وأكد أن تبادل الأسرى كان في ذهن الجماعة، مشيرًا إلى أنه توقع أن يأخذوه إلى ليبيا، مقدمًا الشكر للرئيس السيسي والقوات المسلحة ووزير الدفاع








شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.