الحق والضلال الحق والضلال
البحث

​مهم جداً…هذا الواقع البسيط في مريم أروع من كافة ظهوراتها ومعجزاتها!

منذ 1 سنه
February 6, 2018, 8:59 pm بلغ
​مهم جداً…هذا الواقع البسيط في مريم أروع من كافة ظهوراتها ومعجزاتها!

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)كأمّ، لستُ بحاجة إلى العلم لأفهم قوّة العلاقة بين الأم والطفل. لكن العلم أظهر خلال السنوات الأخيرة أسباب قوة الرابط الأمومي منها الخيمرية الميكروية أي تبادل الخلايا بين الطفل والأم خلال الحمل. هذه الحقيقة قد لا تفسّر كل العلاقة بين الأم والطفل، لكنها تذكيرٌ مهم بطريقة ارتباطهما. وهذه هي علاقة العذراء بيسوع، وبشكل مختلف وسري بكل واحد منا.
 
توفي الأسقف جون فولتون شين قبل بحث الخميرية الميكروية، لكنه كشف الدلالة ذاتها على المستوى الروحي: “ألا تدركون أنه إذا كان المسيح بذاته شاء أن يتكوّن فيها طوال تسعة أشهر، ومن ثم أن يتربى روحياً على يديها ثلاثين عاماً، فإنه ينبغي علينا أن نذهب إليها لنتعلّم كيف يتكوّن المسيح فينا؟ وحدها هي التي ربّت المسيح قادرة على تنشئة مسيحي” (سبع كلمات عن يسوع ومريم: دروس من قانا والجلجلة).
 
وهناك واقع بسيط أروع من كافة ظهورات العذراء ومعجزاتها… مريم هي أمنا وشريكة في تنشئتنا في إيماننا. ومريم، سيدة أنداكويّو، تهتم بتنشئة المسيحيين في تشيلي وفي غيرها من البلدان منذ أكثر من 500 عام. كيف؟
 
في النصف الثاني من القرن السادس عشر، رأى عاملٌ في منجم نحاس من السكان الأصليين كرة نورٍ في إحدى فجوات المنجم، وسمع صوت العذراء يشير إلى مكانٍ يستطيع فيه أن يجد “ثروة”. هذا ما أدى إلى العثور بعد التنقيب على تمثال خشبي للعذراء تركه جنود إسبان عند هربهم من المنطقة أثناء اعتداء على المدينة سنة 1549.
 
من المرجح أن يكون اسم البلدة “أنداكويّو” مشتقاً من أنتا-غويا، المصطلح الذي يعني بلغة الكيتشوا “ملكة النحاس”، بالإشارة إلى الكمية الهائلة من ذلك المعدن الموجودة في المنطقة. مع ذلك، يقترح تقليد بديل أن الاسم يذكّر بظهور العذراء التي نادت فيه العامل باسمه وأرسلته قائلة: Anda Collo أي تحرّك يا كولو.
 
ولكن، سواء سُميت البلدة تكريماً للعذراء أم لا، وصلت سيدتنا إليها وبقيت فيها. ومن بين المعجزات الكثيرة التي نُسبت إلى شفاعتها، نذكر تحريرها البلدة من وباء الجدري سنة 1871، ومساعدتها سنة 2010 في إنقاذ 33 عاملاً كانوا عالقين في منجم.
الصورة في بازيليك سيدة أنداكويّو هي نسخة عن الصورة الأصلية التي اختفت بشكل غريب في القرن السابع عشر. وقد دُشنت البازيليك الحالية سنة 1893، وكُلل التمثال رسمياً سنة 1901.
لا تزال العذراء تجذب سنوياً آلاف الحجاج إلى أنداكويّو، بخاصة خلال عيد سيدة أنداكويّو الذي يستمر خمسة أيام، ابتداءً من 23 ديسمبر.
يا سيدة أنداكويّو، صلي لأجلنا!






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.