موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

أسئلة هامة عن قضية الطلاق والأحوال الشخصية لدى الأقباط

منذ 2 سنه
May 3, 2018, 3:47 pm
بلغ
صورة أرشيفية

 أسئلة هامة عن قضية الطلاق والأحوال الشخصية لدى الأقباط





نشرت صحيفة اليوم السابع، تقريرًا عن قضية الطلاق عند الأقباط، من خلال عدة أسئلة وأجوبة، أولها: هل تسمح العقيدة المسيحية بالطلاق؟، لتجيب بأن الأمر يختلف حسب إيمان وعقيدة كل كنيسة، ففى الكنيسة الكاثوليكية لا وجود للطلاق نهائيا ويمكن فسخ الزيجة أى أنها لم تتم من الأساس، أما الأرثوذكس والإنجيليين فتسمح عقيدتهم بالطلاق ولكن بشروط وأسباب محددة وفى أضيق نطاق. أما عن سبب تأزم القضية، فقد أشارت إلى أن ذلك حدث منذ عام 2008، عندما أقر البابا شنودة الثالث تعديلات على لائحة الأحوال الشخصية للكنيسة تمنع طلاق الأقباط نهائيا إلا في حالتين هما الزنا، والثانية هي تغيير الملة أو الدين. وأشارت إلى أنه في عام 2016، تم تعديل اللائحة وسعت أسباب الطلاق لدى الأرثوذكس، بعدما كانت مقتصرة على "علة الزنا" طوال السنوات العشر الماضية، واعتبرت الهجر لمدة خمس سنوات سببا للزنا المؤدى للطلاق، كذلك شرعت أسبابًا لفسخ الزيجة من بينها الإصابة بالأمراض أو الإلحاد أو الجنون وهى الأسباب التى لم تكن مشمولة من قبل، وهى اللائحة التى بدأ تطبيقها فى المجالس الإكليريكية داخل الكنيسة القبطية دون أن يتم الإعلان عن ذلك رسميا.

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play