الحق والضلال الحق والضلال
البحث

لماذا فشل داعش في استهداف مونديال روسيا؟

منذ 1 سنه
July 25, 2018, 6:49 am بلغ
لماذا فشل داعش في استهداف مونديال روسيا؟

لماذا فشل داعش في استهداف مونديال روسيا؟ أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، أن تنظيم داعش الإرهابي، دائمًا ما يحاول من حين لآخر إثبات تواجده على أرض الواقع وذلك من خلال بثه للعديد من الرسائل التي تلقي الرعب في قلوب البشر.   وقال المرصد، إن هذا التنظيم الإرهابي حاول استغلال فرصة انعقاد فعاليات بطولة كأس العالم في روسيا، للتأكيد على فكرة بقائه وتنفيذ هجماته، وذلك بسبب دور روسيا البارز والمحوري الذى قامت من أجل القضاء على هذا التنظيم، وقبيل انطلاق بطولة كأس العالم في الفترة ما بين 14 يونيو إلى 15 يوليو، سارع تنظيم "داعش"الإرهابي ببث بعض الصور على تطبيقات الرسائل على أحد المنتديات الخاصة بالتنظيم الإرهابي تحتوي على تهديدات باستهداف بطولة كأس العالم من أجل تحويل الإحتفالات إلى أحزان وتمَّ بثُّ رسائل تحمل تهديدات صريحة بلغات مختلفة.   وتابع مرصد الأزهر تهديدات داعش خلال الفترة الماضية، ونشر أكثر من تحذير، غير أن هذه التهديدات لم تتوقف. فعلى سبيل المثال نشر موقع mirror خبرًا بعنوان "داعش يصدر ملصقًا دعائيًا يحتوي على توجيهات لتنفيذ هجمات إرهابية خلال كأس العالم: "هاجموهم بشاحنة أو سيارة"، وتداولت العديد من الصحف مقطع فيديو هدد فيه التنظيم بشن العديد من الهجمات، وظهر في الفيديو طائرة بدون طيار عليها شعار داعش وتطير فوق القرية الأولمبية في سوتشي حيث تلتهم النيران الملاعب والمباني الأخر، ويوجه أحدهم رسالة يقول فيها:"إننا نقعد لكم كل مرصد، ونعرف كل شيء عن تحركاتكم ونحن إن شاء الله نتحين الفرصة المناسبة، فلتحذروا على سياراتكم وعلى منازلكم، فلسوف يصطادكم الأخوة."   واتخذت سلطات الأمن في روسيا العديد من الإحتياطات اللازمة، وأخذت هذه التهديدات على محمل الجد، حيث كثفت من إجراءاتها على الصعيد الأمني والاستخباراتي، كما حرصت قوات الشرطة على الانتشار في جميع الأماكن، ووضعت الحواجز الأمنية حول العديد من الإستادات خوفًا من وقوع أي تفجيرات تفسد أجواء الإحتفال ببطولة كاس العالم، ورغم كل حالات الوعيد والحملات الإعلامية التي ساقها التنظيم؛ إلَّا أنَّ كلَّ المخططات سابقة الذكر باءت بالفشل ولم يكتب لها النجاح، والسؤال الآن لماذا كان هذا الفشل؟ تمت مناقشة هذا السؤال على حساب التنظيم على موقع التيلجرام والذي أكد على أنَّ الاستخدام المفرط للوسائل الإعلامية والبروباجندا التهديدية كان لها مردود على الناحية الأمنية من قبل الحكومة الروسية؛ فكما أفرط التنظيم في التهديد، أفرطت الحكومة الروسية في الاستخدام الأمني أو كانت في أشد حالات استعداداتها.    وأضاف المرصد، أنه كان واضحا من كل الأهداف التي هاجمها التنظيم سابقا أنها أهداف خالية من تأمين أو حراسة مشددة، فلم يسبق للتنظيم أن نجح في الهجوم على نقطة فيها تواجد أمني مكثف خلال السنوات الماضية في أوروبا أو أمريكا، وعليه؛ فقد ساهم التواجد الأمني القوي للقوات الروسية داخل أماكن الاحتفالات أو مقر مبارات كرة القدم وغيرها في إفشال الخطط الموضوعة من قبل تنظيم داعش.    وأكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن الوقاية من خطر تهديدات التنظيم ممكنة، وأن اتخاذ الحيطة والحذر والتدابير الأمنية اللازمة يسهم فى شل قدرة التنظيم على القيام بهجمات إرهابية.   ويرى المرصد أن التنظيم يعتمد بصفة أساسية على الخواء الأمني لبعض أهدافه ومن ثم يقوم بالهجوم عليها، وعليه فالتنظيم عادة ما يستهدف النقاط الضعيفة والرخوة مستغلا غياب التأهب الأمني سواء في روسيا أو أوروبا أو غيرها من الأماكن حول العالم، بالإضافة إلى ذلك فإن المرصد يوضح أن تنظيم داعش لم يعد لديه القوه الفعلية للقيام بهجمات إرهابية منظمة سوي عن طريق ما يسمي بهجمات الذئاب المنفردة وذلك نظرًا لعودة الكثيرين من أتباع التنظيم إلى ديارهم وانحسار الأراضى التى كان يسيطر عليها التنظيم، وفقد الاتصال بين العديد من القيادات التنظيمية وبين أتباع التنظيم.   كما أكد المرصد فى الوقت ذاته علي أن التنظيم يعمد إلى بَثّ أكبرِ قَدْرٍ ممكن من الرسائل عَبْرَ منصاته الإعلامية فى المناسبات التى تحظي بجماهيرية واسعة ليثبت حضوره على الساحة الدولية وأنه ما زال قادرا على القيام بعمليات إرهابية تهدد حياة الأبرياء والعزل . 
هذا الخبر منقول من : صدى البلد






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Heba
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.