الحق والضلال الحق والضلال
البحث


«منك لله يا اعتماد».. مصدر أمني يكشف مرتكب «مذبحة بنها»

منذ 1 سنه
September 10, 2018, 9:19 am بلغ
«منك لله يا اعتماد».. مصدر أمني يكشف مرتكب «مذبحة بنها»

«منك لله يا اعتماد» مصدر أمني يكشف مرتكب «مذبحة بنها»
 
كشفت تحقيقات النيابة العامة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«مذبحة بنها»، والتي راح ضحيتها 4 أطفال ووالدهم موتًا بالسم عن قيام الأب بالحصول على كمية كبيرة من العقاقير المهدئة من صديقه الممرض بمستشفى الصحة النفسية. وأكد الممرض أمام النيابة، أن والد الأطفال أرسل زوجته له قبل الواقعة بحوالي 4 أيام وأعطى لها 10 أشرطة من عقار "كلوزابين" المنوم، موضحًا أن الأب المتوفي كان يعاني من اضطرابات نفسيه شديدة، مشيرًا إلى أنه كان يرسل زوجته لأخذ البرشام، قائلًا: "كنت بديها البرشام ببلاش لأنه عمل خير". وقال مصدر أمني بمديرية أمن القليوبية، رفض ذكر اسمه، إن الأب والد ضحايا أطفال الرملة، حصل على منوم اسمه «كلوزابين»، وهو شديد المفعول، مشيرًا إلى أن الأب حصل على 10 أشرطة من هذا النوع من مفعول 100 و25. وأشار المصدر إلى أن الطب الشرعي عثر على قطع في شرايين اليد اليسرى للأب المتوفي أثناء معاينة الجثث، كما تبين وجود قطع بشرايين يد نجلتيه "سماح وسما" وكذا قطع في شرايين اليد اليسرى لنجليه "يوسف وعمرو"، مرجحًا أن الأب هو مرتكب الواقعة، مستندًا إلى الرسائل التي تم تحريزها بتليفون محمول شقيقة الأب وتدعى سماح "واردة من الأب والتي كان مضمونها"، أنا هاموت نفسي وأموت ولادي ولو اتصلتي عليا ومردتش عليك تيجي تستلمي جثثنا وتسترينا وتدفنيني مع عيالي"، كما تم العثور على رسالة أخرى أرسلها لأمه وتدعى اعتماد، مضمونها: "منك لله يا اعتماد حرمتيني من الميراث". كانت هبة والدة ضحايا الرملة قد طلبت شهادة أحد عمال المستشفى الأمراض النفسية يدعى "م.ع" موضحة أنه أرسل لزوجها مجموعة العقاقير قبل وفاته بأيام، وقررت النيابة استدعاء الممرض وأقر بصحة أقوال الزوجة، وأشار إلى أن تلك العقاقير مهدئة للأعصاب وكان يتعاطاها الزوج قبل حدوث الواقعة نظرًا لسوء حالته النفسية وتم إخلاء سبيله. وكانت نيابة مركز بنها برئاسة محمد ناجي، وبإشراف المستشار محمد القاضي، المحامي العام لنيابات شمال القليوبية، قد قررت في وقت سابق، إخلاء سبيل "هبة. ح"، والدة ضحايا «مذبحة الرملة»، وإلزامها بعدم مغادرة سكن خالها لحين ورود التقرير النهائي للطب الشرعي، وحبس ممرض يدعى «محمود. ع»، 4 أيام على ذمة التحقيق. واستمعت النيابة لأقوال مصطفى محمود، خال الزوجة «المتهمة بقتل أولادها»، وزوجته سناء، على مدار 4 ساعات، حيث أكدوا خلال التحقيقات أن هبة كانت تقيم لديهم منذ يوم الخميس قبل الماضى، أى قبل وقوع الجريمة، وأثناء وقوعها، كما أكدوا أنها تخرج من منزلهم ولم تغادره إلا عندما علمت من وسائل الإعلام بوفاة زوجها وأولادها. وأكد خال الزوجة أنها تركت منزلها في قرية الرملة، وتوجهت إليه بالقاهرة، بسبب تعدي زوجها عليها بالضرب، وتوجيه الشتائم والسباب إليها، بسبب الخلاف على مصروفات المنزل. وأجلت النيابة سماع أقوال "رشا"، جارة الأم، وكذلك فاطمة، نجلة خالها، إلى صباح السبت، لاستكمال باقي التحقيقات، التي كشفت عن قيام ممرض صديق للأم يعمل بمستشفى الصحة النفسية ببنها، كان يعطي المتوفي «برشام منوم». كانت نيابة مركز بنها، قد قررت حجز «هبة.ح»، زوجة المجنى عليه في الواقعة المعروفة إعلاميا باسم «مذبحة بنها»، ووالدة الضحايا الأربعة من الأبناء، للعرض رفقة تحريات المباحث، وذلك لاستكمال التحقيقات. وقالت «هبة»، في أقوالها، إنها الزوجة الأولى للمجني عليه، وكان دائم الشجار والتعدي عليها بالضرب، وقد جمعتهما مشاجرة يوم الخميس الماضي، تركت على أثرها المنزل، واقترضت 50 جنيهًا من جيرانها، وتوجهت إلى المستشفى لتلقى العلاج مما لحق بها أثر اعتداء زوجها، ثم توجهت إلى منزل نجلة خالتها فى شبرا الخيمة، وفي يوم الجمعة استكملت علاجها في مستشفى بشبرا، دون أن يجمعها بزوجها على مدى تلك الفترة أي اتصال. واتهمت الزوجة، ضرتها شيماء، الزوجة الثانية، والمتزوجة من المجنى عليه عرفيا، خلال التحقيقات، بارتكاب الجريمة، وعللت ذلك بأن زوجها كان دائم الشجار معها شيماء، رافضا إعطائها عقد الزواج العرفي وتطليقها لتعود لزوجها الأول. وأضافت هبة أن الزوجة الثانية كانت ترسل صورا عارية لزوجها الأول، وحدثت مشاجرات عدة بينها وبين المجني عليه بسبب ذلك. وأضافت هبة، أنها تلقت اتصالا هاتفيا من الزوجة الثانية لزوجها، وتدعى شيماء، أخبرتها خلاله بأن ابنها مريض يحتاج إلى رعايتها، لكنها لم تستجب ولم تعد إلى منزلها خوفا من الزوج، فعاودت شيماء الاتصال بها منذ 3 أيام، وأخبرتها بأن شقتها غارقة في المياه، ثم تحدثت إلى نجلة خالتها وطالبتها بأن تعيدها إلى منزلها. كان اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، قد تلقى إخطارًا بالعثور على جثة أب وأبنائه الأربعة مقتولين داخل منزلهم بقرية الرملة التابعة لمركز بنها، وبالانتقال والفحص، تبين أن الجثث لكل من «محمد. أ»، 38 سنة، وأبنائه الأربعة «يوسف»، 15 سنة، و«عمرو»، 12 سنة، و«سماح»، 8 سنوات، و«سما»، 4 سنوات، في حالة تعفن، وتم نقل الجثث إلى مشرحة مستشفى بنها العام، وصرحت النيابة بدفنهم عقب التشريح.

التحرير











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.