الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

هذا ما طالبوا به متضررو الأحوال الشخصية

منذ 6 شهر
October 10, 2018, 9:40 am
بلغ عن المحتوى
هذا ما طالبوا به متضررو الأحوال الشخصية

هذا ما طالبوا به متضررو الأحوال الشخصية
 
دعا هانى عزت، مؤسس حركة منكوبى الأحوال الشخصية للأقباط إلى تطبيق لائحة ٢٠١٦، التى أصدرتها الكنيسة الأرثوذكسية فى عهد البابا تواضروس الثانى بالمحاكم المدنية، باعتبارها الحل لكثير من متضررى الأحوال الشخصية، لكونها وسعت من أسباب الطلاق.
وأوضح عزت أن المحاكم ما زالت حتى الآن تعمل وفقا للائحة ٢٠٠٨ الصادرة فى عهد البابا شنودة الثالث، برغم أنها لا تسمح بطلاق متضررى الأحوال الشخصية من الأقباط إلا فى حالتى الزنى أو تغيير الديانة فقط، على عكس اللائحة الجديدة التى توسعت فى أسباب الطلاق. وأشار إلى صعوبة التوصل لقانون موحد للأحوال الشخصية للأقباط فى ظل عدم الاتفاق بين الطوائف الثلاث الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية على بنوده، معتبرا أن استبدال اللائحة القديمة فى المحاكم المدنية سيخفف من معاناة الأقباط حتى التوصل لحل بشأن القانون الموحد.
وأضاف: «أدعو الكنيسة للتقدم بطلب تطبيق اللائحة الجديدة لعام ٢٠١٦ بالمحاكم القضائية، مثلما حدث فى المجالس الإكليريكية، من أجل تسهيل الحصول على قرار الطلاق المدنى كما حدث فى الطلاق الكنسى».
وتابع: «اللائحة الجديدة ستجعل الأمور أكثر سهولة لكونها تقر الطلاق بسبب الهجر، لذا فإن اعتمادها بالمحاكم المدنية سيجعل أسباب الطلاق موحدة دينيا ومدنيا، وسيخفف كثيرا من معاناة الأقباط». ودعا عزت البابا تواضروس الثانى إلى التدخل بشكل شخصى وسريع للوصول لهذا الحل، فى ظل معاناة متضررى الأحوال الشخصية المستمرة من اللائحة القديمة.

هذا الخبر منقول من : الدستور










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.