الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

​ الإيد اللى بتغطيني هي اللى بتعريني .. فتاة أخويا وأبويا نهشوا لحمي

منذ 1 شهر
October 19, 2018, 3:32 pm
بلغ عن المحتوى
​ الإيد اللى بتغطيني هي اللى بتعريني .. فتاة أخويا وأبويا نهشوا لحمي

مواضيع عامه
سلسلة الانحرافات الاجتماعية داخل مجتمعنا الشرقى أصبحت تفوق الخيال والحد، وكأننا أصبحنا نعيش بداخل فيلم سينمائى، خارج التوقعات، من نوعية "قصة ولا مناظر"، فبات التحرش الجنسى وانتهاك جسد المرأة أمرا متستساغا داخل المجتمعات الإسلامية، ليصل لزنا المحارم، بدماء باردة.

تلك الفتاة التى قابلتها بإحدى محطات القطار أثناء عودتى من الإجازة، منزوية بجوار أحد العمدة لا يبدو عليها انتظار قطار، ذات مظهر شاحب، ويبدو عليها المعاناة الشديدة، فاقتربت منها، لأقدم لها مساعدة.

وبصعوبة أخرجت منها الحديث، الذى جاءت كلماته متحشرجة فى حلقها، "أنا مش طايقة العيشة ونفسى أخلص من حياتى، ليه يا رب خلقتنى بنت؟ ليه بيتعمل فينا كده، ومن أقرب الناس لينا، حاجة مكنتش أتخيلها، لما الإيد اللى كانت بتغطينى وأنا صغيرة، هى اللى بقت بتعرينى وتنهش لحمى، أخويا" وانهمرت فى البكاء الشديد.

هدأت من روعها حتى تستكمل الحكى، "قوليلى يا أبلة لما أخويا الكبير، هو اللى ينهش لحمى والأمرّ من كده لما تشتكى العار يبقى ركبك من فوقك لتحتك، أمى ست مغلوبة على أمرها، وأبويا عامل باليومية، ولا هو معانا فى دنيا تانية يا إما بيشتغل ويجيب قرشين يروح يبعزقهم فى الغرزة، وليلة لقيته داخل عليا علشان يكمل على اللى فاضل وكأنى طبق لازم يدوق منه الكل، لطمت وصوت وبعزم ما فيا لكن من غير صوت" فصل جديد من مأساة الفتيات التى قهرهن الفقر، اصطحبتها لأحد دور رعاية الفتيات.

وتعلق دكتورة درية عادل أخصائية الطب النفسى بقولها: "انتهاك حرمة الفتيات واغتصابهن جريمة بجميع المقاييس، يتلاعب المحامون بالنصوص القانونية التى لا تنصف المرأة وتنتهك حرمة جسدها وكأننا عدنا لعصر الجوارى، فللجميع الحق، والاستمتاع بكِ وقتما شاء وأينما شاء مهما كانت درجة القرابة.

ويوضح مصطفى البدرى المحامى بقوله: إن المادة 268 من قانون العقوبات تنص على أن "كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع في ذلك يعاقب بالأشغال الشاقة من ثلاث سنوات إلى سبع، وإذا كان عمر من وقعت عليه الجريمة المذكورة لم يبلغ ست عشرة سنة كاملة، أو كان مرتكبها ممن نص عنهم فى الفقرة الثانية من المادة 267، يجوز إبلاغ مدة العقوبة إلى أقصى حد مقرر للأشغال الشاقة المؤقتة، وإذا اجتمع هذان الشرطان معا يحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة". 

شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Flysmsm
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.