الحق والضلال الحق والضلال
البحث


++ عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا ايضاً ...... يذهبون من قوة الى قوة يرون قدام الله في صهيون مز84 6، 7 تعليق علي الهوس الأول ولبُشه - المعمودية ( يمين الرب بين الالم والتوبة )

منذ 8 شهر
December 21, 2018, 10:22 pm بلغ
++ عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا ايضاً ...... يذهبون من قوة الى قوة يرون قدام الله في صهيون مز84 6، 7 تعليق علي الهوس الأول ولبُشه - المعمودية ( يمين الرب بين الالم والتوبة )

++ عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا ايضاً  
يذهبون من قوة الى قوة يرون قدام الله في صهيون مز84 : 6، 7 
تعليق علي الهوس الأول ولبُشه - المعمودية ( يمين الرب بين الالم والتوبة )
- أن آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة، وجميعهم اجتازوا في البحر، وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر 1كو10: 1-2 
-ان عبور البحر الأحمر يُمثل لحظة حاسمة في تاريخ كنيسة العهد القديم وحداً فاصلاً بين زمانين هكذا المعمودية بالنسبة لنا حيث بداية قصتنا ( مع المسيح )
- يرتبط الهوس الأول مع لُبشه بفكرة اسبوع البصخة pass over اذ عبر الشعب من خلال صليب المسيح ( عصا موسي) وأخُزي فرعون مقابل فرعون العقلي (الشيطان) وصارت النصرة لنا بالمسيح يسوع ربنا .
- اقتبس داود النبي هذه التسبحة في المزمور الكبير(118) وذلك في قوله "دُفعت لأسقط والرب عضدني .قوتي و تسبحتي هو الرب،وقد صار لي خلاصاً"وهو المزمور الذي يسبّح به اليهود بعد أكل خروف الفصح تذكاراً لخروجهم من مصر وهو نفسه الذي سبح به التلاميذ مع الرب يسوع ليلة آلامه ، كما ان هذه التسبحة هي التي سنُسبحها في الأبدية ( يرتلون ترنيمة موسي عبد الله وترنيمة الخروف ) رؤ15: 3 
-قيل عن الأشرار أنهم غاصوا كالرصاص (زك 5: 7) في مياه غامرة. أما القديسون فلا يغوصون بل يمشون على المياه. إذ ليس فيهم ثقل خطية ليغوصوا بل هم يطيرون كالسحاب وكالحمام (إش 9: 8)
لذا مشى ربنا ومخلصنا على المياه (مت14 :25) اذ لا يعرف الخطية، ومشى تلميذه بطرس مع أنه ارتعب قليلًا إذ لم يكن قلبه طاهرًا بالكلية.
أما أنت يا عزيزي.
" إن كنت أنت أيضًا من بني إسرائيل (الجديد) تستطيع أن تمشي على اليابسة وسط البحر. إن وجدت نفسك وسط جيل معوج وملتوي تُضيئ بينهم كأنوار في العالم متمسكًا بكلمة الحياة ، قد تسير وسط الخطاة دون أن تصيبك مياه الخطيئة، قد تسير وسط هذا العالم دون أن ترتد عليك مياه الشهوة. " - العلاّمة أوريجانوس
-من يتبع المسيح يسير مثله (على المياه) مترنمًا للرب بتسبحة النصرة ، لكي نبدأ المسير في بريّة هذا العالم ، سيناء هذا العالم الحاضر ، سعياً الي كنعان الزمان الآتي ، كنعان السمائية موضع الراحة الدائمة وسعينا الحثيث الي هناك مضمون لنا برحمة إلهنا (وهو مدخل الهوس الثاني ) 
- ترى الكنيسة في الشجرة التي وُضعت في مياة مارة رمزًا للصليب الذي يعمل في مياه المعمودية، فتتحول حياتنا من المرارة إلى العذوبة، وعوض ما نحمله من أعمال الإنسان القديم نتمتع بالطبيعة الجديدة التي صارت لنا في المسيح يسوع فنشرب مياهه العذبة بسبب عمل النعمة .
"عصا موسي - رمز لنا بها على خشبة الصليب التي صلبوا ربي عليها آدم الثاني
الذين كانوا يمشون بأرجلهم في وسط البحر ولم تبلهم الماء لأن الله كائن معهم.
موسي النبي كان يعزيهم. وبقوة الصليب أضاء عليهم" ( من لبش علي الهوس الأول يُقرأ في شهر كيهك )
* قطعًا إنقطع ماء البحر والعمق والعميق صار مسلكًا
*أرض غير ظاهرة أشرقت الشمس عليها وطريق غير مسلوك مشوا عليها.
*ماء منحل وقف بفعل عجيب معجز.
*غرق فرعون ومركباته وعبر بنو إسرائيل البحر.من لبش الهوس الأول.
أهداء الي روحي الشهيدين عماد و ابنه ديفيد شهيدي المنيا 
–نشوفكم بالليل في تسبحة الاحد الثاني من كيهك
ماجد مكرم 15- 12 - 2018















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.