الحق والضلال الحق والضلال
البحث


قضية التخابر مع حماس.. من البداية إلى فض الأحراز

منذ 8 شهر
January 7, 2019, 3:19 am بلغ
قضية التخابر مع حماس.. من البداية إلى فض الأحراز

مراحل هامة بلغتها قضية التخابر مع حماس، التي يعاد فيها محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و23 متهما من قيادات وعناصر جماعة الإخوان. ومع بلوغ القضية مرحلة فض الأحراز، فقد جاء بين أهمها حرز لفيديو يطلب فيه الشاطر مقابلة وفد من الكونجرس الأمريكي لعرض رؤية الإخوان، بجانب حرز عبارة عن رسائل من رئيس الشركة البريطانية للبترول يدعو الشاطر للإفطار. كما تضمنت الأحراز رسالة من جيهان حمزة سفارة أمريكا بالقاهرة إلى الشاطر وحسن مالك، بتاريخ 30 أغسطس 2012، يتضمن طلب تحديد موعد مع الشاطر ومالك، لمقابلة جيمس هارمن مدير ورئيس صندوق المشاريع الأمريكية، فضلا عن تقرير مترجم للغة الإنجليزية، والموضوع طلب تحديد موعد لمقابلة سفير الولايات المتحدة، الراسل مكتب سفيرة الولايات المتحدة بالقاهرة، إلى خيرت الشاطر، طلب من آن باترسون تحديد موعد مع خيرت الشاطر لمناقشة بعض العلاقات الاقتصادية الثنائية وتحديد طلب الموعد يوم 26 إبريل أو 28 أو 29، يليه رد من خيرت الشاطر بتحديد الموعد في مكتب 3 مكرم عبيد شقة 8 يوم 29 أبريل 2012"، والصحيفة مبصومة بخاتم شعار الجمهورية نيابة أمن الولة العليا. يشار إلى أن القضية التي بدأت في أعقاب "ثورة 30 يونيو" مرت بالعديد من المحطات الهامة التي جاءت على النحو التالي: 4 يوليو 2013: النائب العام قرر التحقيق مع مرسي بتهمة "التخابر" مع جهات أجنبية، والاتصال بها عبر هاتف متصل بالأقمار الصناعية لتسهيل عملية اقتحام السجون. 17 أكتوبر 2013: بدء التحقيق مع مرسي في القضية، حيث قضت محكمة مستأنف الإسماعيلية بإحالة قضية اقتحام السجون إلى النيابة العامة موجّهة الاتهام لمرسي، وأكثر من 30 إخوانيا بالتخابر مع جهات أجنبية من بينها حركة "حماس" لتنفيذ أعمال عدائية ضد مصر وتهريب المساجين من السجون. 9 يوليو 2014: النيابة العامة تقدم تقرير لجنة السينما بفحص الأسطوانات، وأثبتت المحكمة حضور عضوين من لجنة التنظيم القومي للاتصالات، اللذين أكدا عدم الانتهاء من فحص المهمة المطلوبة منهما الخاصة بالإيميلات. 18 يناير 2015: ترافع مرسي عن نفسه قائلًا للمحكمة: "أنا أتحدث بالصفة التي أقسمت عليها اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا". 1 فبراير 2015: حددت جنايات القاهرة جلسة 16 مايو، للنطق بالحكم في قضية التخابر مع جهات أجنبية. 16 مايو 2015: قررت محكمة جنايات القاهرة إرسال أوراق 16 متهمًا من قيادات الإخوان إلى مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في إعدامهم شنقا، لإدانتهم بالتخابر مع جهات ومنظمات أجنبية، بينها حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية، ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها. 16 يونيو 2015: قضت محكمة جنايات القاهرة بإعدام الشاطر والبلتاجي وعبدالعاطي شنقا، الحكم على مرسي وبديع والكتاتني والعريان بالسجن المؤبد، ومعاقبة محمد الطهطاوي وأسعد الشيخة بالسجن لمدة 7 سنوات. 25 أكتوبر 2016: حجزت محكمة النقض الطعن المقدم من الرئيس المعزول محمد مرسى والمرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية و15 آخرين من قيادات وعناصر الجماعة على حكم الجنايات الصادر ضدهم بالسجن المؤبد، والإعدام شنقا، لجلسة ٢٢ نوفمبر للحكم. 22 نوفمبر 2016: قضت محكمة النقض بإعادة محاكمة المتهمين في القضية أمام دائرة جديدة من محكمة جنايات القاهرة غير التي سبق وأصدرت حكمها بالإدانة، حيث لا تزال القضية تنعقد حتى الآن في مرحلة فض الأحراز.  

  البوابة نيوز 
 














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Heba
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.