الحق والضلال الحق والضلال
البحث


​شريهان تطلب الخلع اتجوزنى علشان ماما المديرة.. ولما طلعت معاش ادانى بالجزمة

منذ 8 شهر
January 8, 2019, 8:41 pm بلغ
​شريهان تطلب الخلع اتجوزنى علشان ماما المديرة.. ولما طلعت معاش ادانى بالجزمة


أقامت شريهان، صاحبة الثلاثين عامًا، دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة بزنانيرى، لطلب الخلع من زوجها بعد ٦ أعوام من الزواج، مبررة ذلك بقولها "اتجوزنى عشان يأخد ترقية، ولما خدها وماما طلعت معاش، بقي يضربنى بالجزمة، وطول النهار شتيمة وإهانة، لحد ما خلانى كرهت عيشتى والدنيا كلها. 

وباقتراب "أهل مصر" منها:

قالت شريهان، "عندما أنهيت دراستى الجامعية كنت أبحث عن عمل للالتحاق به، وفى يوم ذهبت إلى والدتى فى العمل، حيث أنها تعمل مدير عام فى إحدى الشركات الحكومية، وهناك وجدت شاب وسيم يعمل موظف صغير فى الشركة مع والدتى، أحضر لى مشروبًا وكان لطيفًا إلى درجة كبيرة، وبعد يومين وجدت والدتى تخبرنى أن هذا الشاب يريد أن يتزوجنى".

وأضافت الزوجة، "وافقت على الزواج منه، بعد أن أوهمنى أنه وقع فى حبي منذ أن رأنى وصدقته، تم الزواج بعد خطوبة دامت شهور قليلة، وكانت والدتى تساعده فى الحصول على ترقية فى عمله، وخلال هذه الفترة يعاملنى بطريقة طيبة جدًا، طلباتى أوامر، ولم أكن أعلم أنه لم يفعل ذلك من أجلى، ولكن من أجل تحقيق منصب فى عمله، وأكتشفت ذلك بعد أن تركت أمى العمل وخرجت معاش، ووصل هو إلى مركز مرموق فى الشركة بفضل والدتى".


وأكملت حديثها: "هنا تبدل الحال، وانقلب فى معاملته معى تمامًا، أصبح يضربنى بالحذاء دون سبب، كما منعنى من الخروج، حتى مصروف البيت حرمنى منه، كان يعاملنى مثل الجارية، ونشبت بيننا الخلافات، واتضح لى الأمر، أنه تزوجنى من أجل والدتى مديرة العمل، وعندما تركت العمل، أصبح وجودى لا فائدة منه، فلم أتحمل منه الإهانه أكثر من ذلك".

وأختتمت شريهان والدموع تفيض من عينها: "تركت له المنزل، بعد أن أيقنت أنه لا يطيق رؤية وجهى فى المنزل، وذهبت إلى أسرتى، وبعد أيام قليلة اتخذت القرار، وتوجهت إلى محكمة الأسرة بزنانيرى لرفع دعوى خلع، ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء".

هذا الخبر منقول من : اهل مصر














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.