الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

قصة رائعة عن انسان تاب بشفاعة العذراء مريم

منذ 2 شهر
January 11, 2019, 12:06 am
بلغ عن المحتوى
قصة رائعة عن انسان تاب بشفاعة العذراء مريم

كان احد الآباء البطاركة محبا للعذراء جدا و كان ناسكا فى مأكله و ملبسه يعطى جسده ما يقوته و يستره و ليس ما يشتهيه و يزينه وقد أراد ذات يوم أن يلبس ملابس داخلية من الخيش زيادة فى النسك و قهر الجسد و عندما أحضر الخيش أراد تفصيله خاف أن يعطيه لأحد لكى يفصله له فينكشف أمره .رفع عينيه لأيقونة العذراء و طلب معونتها فى تدبير هذا الامر .بعد قليل و بينما الأب البطريرك فى حيرته فوجىء بمجىء السيدة العذراء إليه فى قلايته و قامت بنفسها بتفصيل الملابس التى يريدها , و كم فرح الأب بهذا الأمر و ظل ذلك سرا لا يعرفه أحد.
و ذات يوم جاء للأب البطريرك أحد الشبان المجرمين تائبا و معترفا بعد أن اختبر كيف يقود العالم محبيه للهلاك و الضياع فى الوقت الذى يفتح فيه الرب أحضانه لكل التائبين.
و أثناء اعتراف الشاب ذكر خطية فظيعة جدا غير مألوفة , فقال له البطريرك : لا أظن يا ابنى أن لك خلاصا و قد فعلت هذه الخطية
خرج الشاب باكيا حزينا و فاقد الرجاء فى قبول الله له .
دخل الكنيسة ووقف أمام أيقونة العذراء و أخذ يبكى بحزن و مرارة نفسووسط دموعه فوجىء بالسيدة العذراء تبتسم له من الايقونة و تطيب خاطره و تقول له :اذهب قل للبطريرك إن الخياطة بتاعتك بتقولك اقبلنى علشان خاطرها.
خرج الشاب من الكنيسة فرحا مع انه لا يفهم رسالة العذراء و عندما قابل البطريرك و ابلغه الرسالة فهم الأب كلام العذراء و بكى لأنه كاد أن يغلق باب التوبة أمام الشاب و قال له :
سامحنى يا ابنى فالله وعد بقبول التائب مهما كانت خطاياه فهو قال
"من يقبل الى لا اخرجه خارجا"
فلا تيأس يا أخي من حالتك الروحية مهما كانت الخطية مالكه ومسيطرة عليك ومهما كان الشر والظلام الذى فيك, ومهما كانت عاداتك السيئة وشرورك القبيحة التى تعيشها ومهما كانت كمية النجاسة التى بداخلك .
+ المسيح وحدة يستطيع أن يحولك ويغيرك ويجددك وينقلك من الظلمة الى النور الحقيقى ويعطيك حياة جديدة وقلب جديد ويعطيك حياة القداسة بدلا من حياة النجاسة .
+ وقد تصبح قديسا عظيما ومبشرا للمسيح فالذى ذاق محبة المسيح وذاق نار الحب الالهى فى القلب فهو يريد أن الكل يذوقوا هذا الحب ويمتلأ قلبهم بالمحبة والغيرة المقدسة.
+ واذا لم تستطع ان تتوب فتشفع بالعذراء والقديسين يصلون عنك لكى يعطيك الله نعمة على الرجوع والتوبة
كم أنتِ عظيمة يا أم النور
بنعمة المسيح
اغنسطس اسامة سمير
 










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة osama-samir
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.