الحق والضلال الحق والضلال
البحث


حادث بتدبير إلهى... سالم 41 سنه موظف حكومى مسئول عن مرتبات الموظفين اصحابوا ضحكوا عليه وسرقوا الخزينة شوف تدبير الله معه

منذ 10 شهر
January 11, 2019, 12:18 pm بلغ
حادث بتدبير إلهى... سالم 41 سنه موظف حكومى مسئول عن مرتبات الموظفين اصحابوا ضحكوا عليه وسرقوا الخزينة شوف تدبير الله معه

حادث بتدبير إلهى. سالم 41 سنه موظف حكومى مسئول عن مرتبات الموظفين اصحابوا ضحكوا عليه وسرقوا الخزينة شوف تدبير الله معه 
 
حادث بتدبير إلهى.
سالم 41 سنه موظف حكومى مسئول عن مرتبات الموظفين ، يوم 6 من شهر مايو سنة 1970 قامت خناقه كبيره بين سالم وموظف تانى إسمه عامر ،عشان عرض عليه انهم يختلسوا مرتبات الموظفين وهو هايساعده بطريقته انه يدبر الموضوع على ان عصابه كسرت الخزنه وسرقت الفلوس ، ولكن رفض سالم تماماً ، عامر قاله انت هاتعمل فيها شريف وشعارات الأمانه والكلام ده ماتسرق زى كل الناس وبلاش الشويتين دول ، فقامت خناقه بالسب والقذف بينهم 
راح سالم يشتكى عامر ولكن للأسف ممعهوش دليل يثبت ان الموظف ده قاله كده .
اتحفظ المحضر لعدم وجود أدله كافيه 
يوم 16 أثناء العمل جه تليفون لسالم من البيت بيبلغوه ان ابنه الصغير عيان ولازم يجى ، من الخضه على ابنه جرى سالم من الشغل وعند باب الاتوبيس بيطلع من جيبه فلوس عشان يحاسب عالتذكره ، اكتشف انه نسى مفاتيح عهدته فى المكتب ، رجع بسرعه جرى عشان ياخدهم ، وكمل مشواره للبيت وإتطمن على أبنه .
يوم 20 إبن سالم الصغير تعب جدا دةر سخونه شديد جدا أقوى من الدور اللى فات مع إحتقان شديد فى الزور ،بعد الكشف عليه الدكتور أمر بشيل اللوز بسرعه لأنها كونت صديد وده فيها خطوره كبيره جدا عليه 
تمن العمليه فى الوقت ده كان 250 جنيه ، المبلغ ده كان كبير جدا جدا فى الزمن ده .
كل الأمور كانت بتدفع سالم للتفكير بخطة عامر للسرقه ، ولكن سالم دايما كان بيرفض لسبب واحد 
الفلوس بتروح وتيجى لكن العمر واحد بس لو راح منى على غفله منين أجيب عمر تانى أتوب فيه عن ذنوبى  
بستر ربنا جمع سالم المبلغ المطلوب من قرايبه وصحابه بالدين .
ويوم 21 مايو كان ميعاد كشف الدكتور للولد الصبح لكن للأسف مجاش ، بالليل طلع سالم من بيتهم متجه للمستشفى عشان يدفع المصاريف ويأكد على ميعاد العمليه مع الدكتور المعالج ، حب يختصر الطريق ويمشى من شارع مهجور كان دايماً يخاف يمشى منه بس من قلقه على إبنه وفرحته انه جمع الفلوس ، عاوز يوصل المستشفى فى أسرع وقت وهو ماشى فجأه ضربة شديده جات فوق دماغه أفقدته الوعى. محسش بنفسه غير وهو فى بيته والدكتور بيحاول يفوقه .
زوجة سالم سالت الدكتور . .
- انت لاقيته فين ؟
- انا كنت رايحلك البيت عشان الكشف ، لان الصبح ماكنتش فاضى ، فا توهت عن الطريق وبالصدفه دخلت الطريق ده ، ولاقيته واقع عالأرض .
فاق سالم وأول حاجه سال عليها المحفظه لكن للأسف أكتشف ان محفظته وسلسلة مفاتيحه اتسرقوا ، مصيبتين من أكبر المصايب فى حياته ، فلوس العمليه ومفتاح خزنة الشغل ضاعوا ، قاعد يصرخ زى المجنون مش عارف يعمل ايه ابنه وشغله بيضيعوا منه قدام عينه محفظة سالم اللى فيها المبلغ بسلسلة مفاتيحه اللى فيها أهم مفتاح وهو مفتاح الخزنه ، ومحفظته كان فيها مبلغ العمليه .
دانا يارب مارضتش أزعلك وأسرق تقوم تعمل فيا كدا ، يعنى ده جزات اللى يمشى راضيك ، يعني لو معايا فلوس دلوقتى ماكنتش هاتذل الذل ده 
الدكتور همس لزوجة سالم وقال .
هو إيه موضوع السرقه ده ؟ 
حاكتله الموضوع بالتفصيل ، ووضحتله موقفه ضد السرقه 
بص الدكتور لسالم وقال 
ياعم سالم أحب أقولك انك راجل أمين وفخر لكل شاب فى سنى انه ياخدك مثله الأعلى .
وعشان كدا انا مستغنى عن أتعابى فى العمليه تماما.
وتكاليف المستشفى انا واصحابى هانتكلف بيها ، وانشالله العمليه هاتتعمل بكره 
بس المهم دلوقتى انك تقوم تعمل بلاغ بسرقة المفاتيح وتبلغ المصلحه عندك عشان يتخذو الإحتياطات اللازمه قبل تسليمك مرتبات شهر مايو .
بالفعل إتعملت العمليه الحمدلله بنجاح .
يوم 23 جه واحد صاحب سالم يزوره فى البيت ويطمن على ابنه . بيحكيله .
- الحمدلله ان المفاتيح ضاعت منك ، عشان لو ماضاعتش كنت هاتروح فى داهيه .
- ليه بتقول كدا ؟ 
- صاحبك إياه إستغل غيبتك فى اليوم اللى انت نسيت فيه المفاتيح ، وشوفته بالصدفه ماسك مفاتيحك وبيطبعها على قطعة صلصال عشان يعمل نسخه عليها ، ولما عرف انى شوفته هددنى بتلفيقى أى مصيبه فى الشغل لو اتكلمت ، وانا بصراحه خوفت ، وكنت بدعى ليل نهار ان ربنا يتصرف ويحل الأزمه دى من عنده . 
الكلام وقع على سالم وكأنه جردل مايه ساقع من خجله قدام ربنا ، بعد ما عاتبه عتاب شديد وقاسى ، لكن فى الحقيقه عمل الله كان لصالح سالم 
قال سالم لصاحبه 
- مستعد تشهد بكلامك ده ؟ 
- بص انا بعد ما شوفت قوة الله العجيبه دى ، مستعد أعمل أى حاجه فى سبيل إظهار الحق 
بالفعل لجنة التحقيق فتحت محضر الخناقه القديم مابين سالم وعامر وضافت فيه شهادة صاحب سالم ، وبعد تقصى الحقائق والضغط على عامر فى التحقيق إعترف بكل حاجه  
والنتيجه كانت مكافئه ماليه وترقيه لسالم تقديراً لأمانته .
آية (يو 13: 7): أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ». "
قصة بقلم/#كيرلس_فتحى
 











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.