الحق والضلال الحق والضلال
البحث


شيرين رضا أنا مثيرة للجدل.. و«الضيف» ثورة فكرية

منذ 9 شهر
January 14, 2019, 11:47 pm بلغ



بشكل مختلف، تظهر الفنانة شيرين رضا فى فيلم «الضيف»، حيث تجسد خلاله شخصية (ميمي) وهي امرأة مسيحية متزوجة من (يحيى)، الفنان خالد الصاوي تدور أحداث الفيلم في إطار درامي حول شاب ينزل ضيفًا على العشاء لدى أسرة الدكتور يحيى حسين التيجاني بدعوة من الابنة التي تحبه، بينما يعيش الدكتور أسوأ أيامه بعد تعيين حراسة عليه عقب تهديده بالاغتيال بسبب آرائه الجريئة، وتدور على طاولة العشاء حلقة نقاشية مثيرة بين الشاب "الضيف" والدكتور، ويشارك في بطولة العمل الفنانان أحمد مالك وجميلة عوض، وهو من تأليف الكاتب والصحفي إبراهيم عيسى، وإخراج هادي الباجوري.
التقينا مع شيرين، التي حكت لنا عن سبب قبول الفيلم رغم المواضيع الجريئة التي يطرحها، ومساحة الدور الذي لعبته فيه، كما تناولت صعوبة المشاهد التى واجهتها، وتحدثت عن عملها المقبل.
النجمة تظهر فى الفيلم بدون "مكياج"، وتبدو كبيرة فى السن، وتقول شيرين إن مظهرها يناسب طبيعة الشخصية، وهي امرأة لا تضع "ميك أب" ولا تتجمل، وكل ما يهمها هو ابنتها (جميلة عوض) وحياتها الأسرية، لذلك لا تعتني بشكلها، خاصة أن الشخصية أيضًا تعاني من مرض ينعكس على ملامحها.
انجذبت «شيرين» للفيلم لأنه مثير للجدل، ويتحدث عن التطرف الفكري الذي يعاني منه المجتمع، وهذه النوعية من الأفلام لا تعرض عليها كل يوم، ولم تخف من كون أعمال الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تكون دائما مادة ثرية للنقاش والجدل، فتعقب ضاحكة: «أنا كمان مثيرة للجدل، وإبراهيم عيسي اللى يخاف مني لكن أنا مخفش، وأنا وهو هنعمل ثورة فى أفكار الناس»، مؤكدة أن الفيلم يحرك الفكر الراكد لدى الناس.
 
 
أصعب مشهد واجهته شيرين فى الفيلم، الخاص بالنهاية، حيث استغرق تصويره أكثر من أسبوعين، وتعرضت خلاله للضرب بشكل حقيقي، فتقول: «الموقف كان حساسا جدا، وأحمد مالك تقمص الشخصية بشكل كبير حتى إنه كان عندما يدخل لوكيشن التصوير لا يسلم علينا»، مضيفة أنها كانت تخرج من المشهد وجسمها يرتعد، وهو نفس الأمر الذي حدث معها عندما رأت المشهد أمامها مرة أخرى على الشاشة.
نجاح الفيلم بالنسبة لـ«شيرين» لا يتمثل فى الإيرادات، لكنها تريد أن يصل العمل بأفكاره لكل الجمهور، ويبدأ فى فتح النقاش بينهم، لأن هذا هو النجاح، ولفتت إلى أنها كانت تتمنى منذ زمن أن تعمل مع المخرج هادي الباجوري؛ لذلك حينما عرض عليها العمل، لم تتردد لحظه فى الموافقة.
يحمل الفيلم العديد من الأفكار، لكن شيرين رضا اكتفت بقراءة السيناريو فقط ولم تبحث وراء أي معلومة، لأن دورها بعيد عن النقاشات التي يحتويها الفيلم، والعمل غير قائم عليها حسبما قالت، وإنما معتمد على الحوار بين أحمد مالك وخالد الصاوي، فتقول: «ميمي دورها حجمه مناسب، ولم يكن من الجيد إضافة فكرة أو جملة إضافية عن الشكل الذي خرج به».
 
 
وتحدثت عن تجربتها السينمائية المقبلة، وهي فيلم «رأس السنة»، مؤكدة أنها أحبت الفيلم جدا رغم أن دورها ليس كبيرا، ودائما ما تحرص على العمل مع «ناس جداد»، خاصة أنها التجربة الأولى لمخرج العمل محمد صقر، وأشارت إلى ضرورة دعم المواهب الشابة، لضخ دماء جديدة فى السوق، ولا تعرف حتى الآن، موعد عرض الفيلم، كما كشفت أنها لن تشارك في موسم رمضان المقبل. 

هذا الخبر منقول من : التحرير











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.