الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

شاهد رد البابا تواضروس الثانى على سؤال ماكرون حول وضع الأقباط؟

منذ 3 اسابيع
January 29, 2019, 2:08 pm
بلغ عن المحتوى


ماكرون لقداسة البابا تواضروس: التعددية فى مصر عنصر أساسى للسلام

- ماكرون لقداسة البابا تواضروس: تطوير التعليم أولوية وهذا ما نفعله فى بلادنا
 
فى زيارة تعد الأولى له لمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، استفسر الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون من قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية عن وجود أزمات أو قلقل يعترى أقباط مصر، مشيرا إلى الأزمات الأخلاقية التى تعيشها أوروبا، وعن رأيه فى الحوار بين الأديان؟.
christian-dogma.com
وقال الرئيس الفرنسى، خلال زيارته لمقر البابوية بالعباسية:"يهمنى أن أسمعكم عن ماذا يقلقكم؟ وماذا تخشون؟ وإحدى الأجوبة على الأزمات التى نعيشها الآن هى أن أوروبا تمر بهذه الأزمة الأخلاقية الكبرى وأعتقد أن هذه الأزمة يمكن أن تحل بفضل الحوار بين الديانات وما يهمنى أن اسمع رأيكم فى هذا الموضوع!"، وما هى طلباتكم؟.
christian-dogma.com
ورد قداسة البابا تواضروس على تساؤلات الرئيس الفرنسى قائلا: "الواقع أن الكنيسة القبطية المصرية باعتبارها واحدة من أقدم المؤسسات فى مصر وهى كيان شعبى قديم فإننا نرى أن المشكلة الأولى فى المجتمع هى "التعليم" بكل جوانبه ونرى أنه مفتاح الحل، كما أن الاقتصاد مرتبط بالبيئة وهذا الترابط لا يتم إلا من خلال التعليم المستمر فى المدرسة.
 
وأضاف قداسة البابا، إن مصر تعانى من الزيادة السكانية التى تؤثر على مشروعات التنمية، ولكن جودة التعليم وتدريب المدرسين ونشر المدارس وتحديث المناهج كلها وسائل تساعد التغلب على هذه المشكلة، وتشرع الكنيسة والدولة فى إقامة المدارس والمستشفيات التى تساهم فى الرعاية الصحية، مشيرا إلى أن السلام والاستقرار لا يأتيان إلا من خلال الحوار.
 
 
وشدد قداسة البابا على أهمية التعاون والحوار الاجتماعى الدائم، موضحا أنهما يساهمان فى الاستقرار.
 
وأشار بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إلى أن الغرب يمثل عقل العالم، وأن الشرق يمثل قلب العالم وبين الاثنان حوار يجب ان يستمر وأن نفهم بعضنا البعض، فلدينا هنا تاريخ وتقاليد ومبادئ وقيم كثيرة فى الشرق ربما الغرب يحوى قيم وتقاليد ولكن يجب أن نفهم عقلية الشرق؟ وكيف عاش؟ والتاريخ هنا أمر مهم.
christian-dogma.com
أوضح قداسة البابا، أن الكنائس تعرضت لهجمات إرهابية كثيرة، ولكن هذه الهجمات كانت أساسًا ضد الوحدة الوطنية الموجودة فى مصر، فهنا بمصر نعيش حول نهر النيل الذى جعلنا وحدة واحدة، نحفظ الوحدة الوطنية فى وهذه سر وحدتنا وقوتنا، وإذا تجولت فى شوارع القاهرة أو أى مدينة لا تستطيع أن تميز بين المسلم والقبطى فى مصر إلا فى المساجد والكنائس، فالوحدة الوطنية المعيار والقيمة الأولى التى نحافظ عليها فى مصر.
 
من جانبه، أكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، أنه حرص على زيارة الكنيسة الأرثوذكسية لما يكنه لها من احترام وللاعتراف بما تمثله من قيم ليس فقط لماضي مصر ولكن لمستقبلها أيضا مشيدا بجهود الحكومة المصرية لضمان أمن وحماية الأقباط.
christian-dogma.com
وقال ماكرون ـ فى كلمة له خلال زيارته مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية: "لقد كنت أتمنى رؤية قداسة البابا تواضروس نظرا لأهمية الأقباط المصريين لفرنسا وأعلم جيدا كم عانى الأرثوذكس فى السنوات الأخيرة من الإرهاب ولكننا نشيد بالعمل الذى تقوم به الحكومة المصرية حاليا لضمان أمنهم".
 
وأعرب ماكرون عن سعادته بلقاء البابا توضراوس في ظل الظروف التي تمر بها مصر حاليا، مشددا على أن التعددية في مصر والمنطقة تمثل عنصرا أساسيا للسلام.
 
كما عبر الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون عن سعادته بزيارة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، قائلا:"أننى سعيد أن التقى قداستكم فى الظروف التى تمر بها مصر حاليا".

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.