الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بالصور | تعرف على هبة سليم.. الجاسوسة الفاتنة.. و حكاية فتاة باعت نفسها للصهاينة و أعدمها السادات وبكت عليها جولدا مائير

منذ 10 شهر
February 2, 2019, 12:51 pm بلغ
بالصور | تعرف على هبة سليم.. الجاسوسة الفاتنة.. و حكاية فتاة باعت نفسها للصهاينة و أعدمها السادات وبكت عليها جولدا مائير

بالصور | تعرف على هبة سليم الجاسوسة الفاتنة و حكاية فتاة باعت نفسها للصهاينة و أعدمها السادات وبكت عليها جولدا مائير
 
فتاة مدللة، تأمر فتُطاع، عاشت حياة مرفهة لم تذق فيها طعم الفقر أو الشقاء، وبالرغم من نشأتها في أرقى أحياء المهندسين، وطفولتها في أفخم الأندية والأماكن، إلا أن ذلك لم يبث بداخلها سوى كره وضغينة لبلادها، ليكبر السخط بداخلها وتصبح واحدة من وأخطر الجاسوسات التي تم تجنيدها لصالح إسرائيل في السبعينات.


christian-dogma.com
هبة سليم، حصلت على شهادة الثانوية العامة وقت حرب النكسة، لتكره الحرب والدمار، وتكبر بداخلها رغبة جمة في ترك مصر والسفر إلى الخارج، وألحت على والدها الذي كان يعمل بوزارة التربية والتعليم، وبعد إلحاح سافرت الفتاة العشرينية إلى باريس، لتبدأ حياة جديدة بعيدا عن موطنها.


christian-dogma.com
وفي مدرجات الجامعة، تعرفت هبة على صديقة من أصل يهودي، ربطتهما صداقة قوية جعلتهما متلازمتين أغلب الأوقات، تتسامران معًا، تحكي المصرية عن بلادها والحرب وكيف أنها تكرهها، بينما تتحدث الأخرى عن إسرائيل، وكيف أنه بلد متقدم كقطعة من أوروبا، وكيف أن الشعب الإسرائيلي محب للسلام ولا يريد الحرب مع مصر، لتتمكن الفتاة اليهودية بمهارة أن تجعل إسرائيل بمثابة اللؤلؤة اللامعة في عيني هبة سليم.

وبمهارة ودهاء، استطاعت الفتاة اليهودية أن تجذب المصرية إلى السفر معها إلى إسرائيل، وتم تجنيدها من الموساد، وفي وقت الحرب، كانت هبة سليم بمثابة الصفقة الرابحة بالنسبة لهم، لتخضع لتدريبات وتتلقى تعليمات لتصبح جاسوسة لإسرائيل في مصر، وعادت إلى القاهرة، ومجتمعها وناديها، لتستغل الفتيات في الحصول على معلومات وتجنيدهن، وأثناء إقامتها، أعجب بها أحد الشباب، ولكنها لم تكن تضع في حسبانها الزواج أو الحب، فتجاهلته، ولكن بعد علمها بمنصبه كان للموساد رأي آخر في قصة الحب.


christian-dogma.com
عشقها المقدم مهندس صاعقة فاروق عبد الحميد الفقي الذي كان يشغل منصب رئيس أركان حرب سلاح الصاعقة، وتعلق بها لدرجة الجنون، حتى أنها لم ترغب به وكانت تعامله بقسوة وجفاء، ولكن الموساد رأى أهمية ذلك الشاب في وقت الحرب، حتى يكون بمثابة مؤشر أمان لهم، وبأنوثتها ودلالها، استطاعت الجاسوسة المصرية أن تستخرج كل المعلومات من ذلك الشاب، حتى أنه كان يخبرها عن أسرار حربية وأماكن تواجد الأسلحة المصرية الروسية، كنوع من استعراض هيبته أمامها لنيل رضاها، ولكن يبدو أنه حبه وقلبه سلبه عقله، حيث لم يعد يملك عقلًا ليفكر، بل يملك طاعة عمياء سخرها لخدمة إرادة حبيبته، ليصبح في النهاية عميلًا للموساد، وتمكن من تسريب وثائق وخرائط عسكرية موضحًا عليها منصات الصواريخ "سام 6" المضادة للطائرات التي كانت القوات المسلحة تسعى ليل نهار لنصبها لحماية مصر من غارات العمق الإسرائيلية.


ومثلما ينقلب السحر على الساحر، كان الضابط هو بداية سقوط الجاسوسة الإسرائيلية، فبعد تسريب أسرار عسكرية عن الحرب، بدأت أصابع الاتهام تحيط بالضابط العاشق المغفل، وبعد ترصده تبين أنه قام بتركيب جهاز إرسال لإسرائيل ليخبرهم بالمعلومات بعدما جندته هبة سليم، ونجحت المخابرات المصرية في القبض عليه واستجوابه حتى تم الحكم عليه بالإعدام رميا بالرصاص، وحتى لحظاته الأخيرة، كان يظن أن الموساد لن يتركه يعدم وسيتدخل في الوقت المناسب، حتى انهار لحظة تنفيذ حكم الإعدام.

ومع انسدال ستار الجاسوسة المصرية الهاربة، بدأت المخابرات لمصرية تحكم شباكها لاصطيادها، ومع البحث عن طريقة لاستقطابها إلى مصر، تم إبلاغ والدها أنها شاركت مع منظمة فلسطينية ضد إسرائيل، وأن الكيان الصهيوني يبحث عنها مع ضرورة التدخل المصري لحمايتها منهم، وتتم إقناع والد الفتاة بافتعال قصة مرضه، وإبلاغها بضرورة القدوم إليه، أثناء إقامته في ليبيا، واتفقت المخابرات المصرية مع ليببا، وبعد تأكد الموساد من خبر مرض الأب ومكوثه في أحد المستشفيات، غادرت هبة سليم إسرائيل متجهة إلى ليبيا ولكن تم تحويل مسارها إلى القاهرة لتتفاجأ بنفسها في مطار القاهرة، لتقودها المخابرات المصرية إلى سجن القناطر.

وبالرغم من حداثتها وصغر سنها، إلا أن هبة سليم كانت مدربة على أعلى مستوى، ثباتها الانفعالي وثقتها بنفسها أبهرت جميع من حولها، وظلت تقنع الضباط أنها لا تتدخل في الحرب بل رغبت في تحقيق السلام بين مصر وإسرائيل، مقتنعة أن الموساد سيتدخل في الوقت المناسب لإطلاق سراحها ولن يتركها للإعدام.

ويقال إن رئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا مائير بكت حزنًا على مصير هبة التي وصفتها بأنها "قدمت لإسرائيل أكثر مما قدم زعماء إسرائيل"، وعندما جاء هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي، ليرجو السادات تخفيف الحكم عليها، كانت هبة تقبع في زنزانة انفرادية لا تعلم أن نهايتها قد حانت بزيارة الوزير الأمريكي، حيث تنبه السادات فجأة إلى أنها قد تصبح عقبة كبيرة في طريق السلام، فأمر بإعدامها فورًا، ليسدل الستار على قصة الجاسوسة التي حيرت المخابرات المصرية وحزنت عليها الموساد الاسرائيلية.

وحتى اللحظة الأخيرة، لم تتهاو الفتاة المصرية، وظلت مقتنعة بخروجها، حتى أنها أرسلت خطابا للسادات حينها للعفو عنها، وظلت ثقتها بنفسها داخل زنزانتها حتى أنها كانت تتزين وتتعطر كما أنها طليقة، حتى أن الضباط لم يعلموها قبل إعدامها بالقرار، حتى وجدت نفسها على حبل المشنقة، وماتت عام 1974 وهي ذات الـ25 ربيعا، وتم تجسيد قصتها في فيلم "السقوط إلى الهاوية"، بطولة مديحة كامل ومحمود ياسين، ولكن تم تغيير بعض الأحداث في الفيلم.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.