الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

بالفيديو بعد دعمها لسترات فرنسا.. المئات يتظاهرون في إيطاليا رفضا لسياسات الحكومة

منذ 2 شهر
February 10, 2019, 2:25 pm
بلغ عن المحتوى
بالفيديو بعد دعمها لسترات فرنسا.. المئات يتظاهرون في إيطاليا رفضا لسياسات الحكومة


موضوع


 
سار مئات الآلاف من الإيطاليين في شوارع روما في مظاهرات للاحتجاج على السياسات الاقتصادية للحكومة في روما تحت شعار «مستقبل من أجل العمل».   وكانت أكبر النقابات العمالية في إيطاليا تأمل في جذب الانتباه إلى الاقتصاد الراكد في البلاد، وعدم وجود فرص عمل بدوام كامل، خاصة للشباب.   
وقال موريزيو لانديني، رئيس الاتحاد العام الإيطالي للعمل، إن هناك عقدة بنيوية في إيطاليا لا تتعامل معها هذه الحكومة، للأسف، مثل الحكومات السابقة، محذرًا من أن هذه كانت «البداية فقط». 

وأضاف أن البطالة في إيطاليا تمثل 9.7 بالمائة، ما يجعلها ثالث أعلى نسبة في الاتحاد الأوروبي بعد اليونان وإسبانيا، فيما تعتبر البطالة بين الشباب أسوأ، ففي عام 2017، كان 16.7 في المائة من الشباب بلا عمل، أي ضعف متوسط ​​الاتحاد الأوروبي. 

ولم تفعل الحكومات الإيطالية المتعاقبة الكثير لإصلاح الوضع، الذي أصبح أكثر سوءًا منذ الأزمة المالية لعام 2008، وعلى الرغم من أن شمال إيطاليا موطن لبعض المناطق الأكثر إنتاجية في أوروبا، فإن منظمي الاحتجاج يعتقدون أن خطة الحكومة لإصلاحات التقاعد الثانوية وإعطاء الإيطاليين الفقراء دخلًا أساسيًا صغيرًا هي غير كافية ومضللة. 

«نحن التغيير» منذ يونيو، حكمت إيطاليا من قبل طرفين شعبويين مختلفين، الأول هو حزب الرابطة (Lega)، الذي له جذور في الانفصال عن شمال إيطاليا ويمثل طيف السياسة اليميني المتطرف. 

أما حركة «النجمة الخمس» الأخرى، فهي حركة يسارية ظاهرية ومعادية للمنشأة ، ولكنها شاركت أيضًا في صنع سياسات وطنية متشددة ومناهضة للمهاجرين. 

وانتقد المعارض لانديني، نائب رئيس وزراء لويجيو دي مايو، لاجتماعه مع متظاهري السترات الصفراء فرنسا الأسبوع الماضي، في حين رفض التحدث مع المتظاهرين في إيطاليا. 

وقال لانديني الذي يعاني من البطالة: «إذا كان شخص ما يحكم هذا البلد ويذهب كصديق للمتظاهرين في بلد آخر، فإننا نقول لهم إذا كان لديك ذرة من الذكاء لاستمعت إلينا في هذه الساحة: نحن التغيير». 

ونقلت صحيفة «كورييري ديلا سيرا» الإيطالية عن دي مايو قوله: «كانت الحكومات السابقة هي التي ضحت بكل شيء على مذبح التقشف: المدخرات والوظائف والأعمال». 

ثم طرح نائب رئيس الوزراء الانتقادات إلى لانديني وCGIL، في إشارة إلى مزاعم الفساد ضد المنظمات العمالية في إيطاليا: «آمل أن يدعم لانديني اقتراحي لطرح المعاشات الذهبية لنقابيي التجارة السابقين». 

كما انتقد رئيس النقابة العمالية أيضا الحكومة الإيطالية لفشلها في التصدي للفساد، وتغير المناخ، وقضايا العدالة الاجتماعية مثل التمييز على أساس الجنس والعنصرية. 

ولا يبدو أن حكومة روما ترى هذه المسائل مهمة، فقد سخر نائب رئيس الوزراء الإيطالي الآخر، ماتيو سالفيني، علانية من مبادرة لمواجهة العنصرية المنتشرة في كرة القدم الإيطالية وثقافة المعجبين بها. 
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

https://youtu.be/319TIRMd0bo


اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.