الحق والضلال الحق والضلال
البحث


شكرا ياريس ..السيسي يمسح دموع “الغارمات”

منذ 5 شهر
February 17, 2019, 4:18 pm بلغ
شكرا ياريس ..السيسي يمسح دموع “الغارمات”

موضوع
السيسي يمسح دموع “الغارمات” شكرا ياريس   
لا يستثمر الرئيس السيسي فى البنية التحتية ، والطرق والكباري، او الغاز والكهرباء ، والمدن الصناعية والسكنية الجديدة ، لكنه ايضا يستثمر فى البشر . حتى اصبح المواطن المصري وصحته ووضعه الانسانى ، موضع اهتمام ورعاية من القيادة السياسية .
الاستثمار فى البشر ، كان نتيجة عدة مبادرات أطلقها الرئيس على مدى الاربع سنوات الماضية ، وكان من بينها مبادرة “سجون بلا غارمات ” والتى تم من خلالها الافراج عن الاف النساء ممن دفعتهم “الديون” الى غياهب السجون .   إذ تقوم الأم بتجهيز ابنتها وشراء الأدوات الكهربائية ومستلزمات الزواج بالتقسيط، وفي المقابل توقع على إيصالات أمانة، وحال تأخرها عن الدفع يقوم التاجر برفع دعوى قضائية ضدها لتصبح هذه السيدة في نظر القانون مطلوب ملاحقتها وتتكون بها وبآلاف غيرها في مثل حالتها ظاهرة “الغارمات”.
في أغسطس الماضي وجه رئيس الجمهورية صندوق تحيا مصر بسداد ديون الغارمات والإفراج عنهن لقضاء عيد الفطر في منازلهن، وهو ما تم بالتنسيق مع وزارة الداخلية من خلال مبادرة “سجون بلا غارمات” ليبرهن هذا التوجه على وضع المرأة في المجتمع، ومكانتها في أجندة القيادة السياسية.
البشاير كانت شاهدة على مشاهد الفرح فى شتى بقاع المحروسة ، والت تزامنت مع الافراج عن مئات الغارمات ، ورجوعهن الى بيوتهن واحتضان أبنائهن بعد أن كانت القضبان حاجزًا بين تلاقيهم.
  
الشىء اللافت فى هذه المبادرة انها لاتقتصر فقط على تسدسد ديون الغارمات  والافراج عنهن ، بل تمتد لتشمل توفير فرص عمل لحياة كريمة تستطيع المرأة من خلالها أن تعمل وتتكسب لتوفير الرزق الذي يغنيها عن الاستدانة.
من ضمن عمل المبادرة ايضا التوعية المجتمعية بعدم الإسراف في تجهيزات الأفراح بغرض المباهاة والافتخار، لأن جميعها عادات وتقاليد بالية يجب أن يتخلص منها المجتمع للوصول إلي الرشادة الاقتصادية وحسن الإنفاق. فهؤلاء السيدات ما لجأن إلي الاقتراض إلا لأسباب قاسية عجزت قدراتهن المادية عن تلبيتها، ولذلك كانت مبادرة “سجون بلا غارمات” بمثابة طوق النجاة لهن من انتهاء حياتهن خلف القضبان وتشريد أبنائهن الذين وبلا شك لن يكونوا بخير بعيدًا عن أحضان الأم المسجونة.
وتقول أن هناك رسائل تبعث بها هذه المبادرة أهمها أن المرأة المصرية في أجندة القيادة السياسية إن لم تكن تتقدمها وبالخصوص المرأة المصرية الكادحة، مؤكدة أن “سجون بلا غارمات” هي المبادرة الإنسانية الأولي من نوعها التي شهدتها الدولة وأطلقت شرارتها القيادة السياسية لتكون هذه المبادرة بمثابة المخدر علي آلام الغارمات بل والخيط الذي يضمد هذا الجرح.
منقول من بوابة الامة














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.