موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

القس منسي يوحنا هذا الخادم الذي عاش سنوات قليلة لكنه صنع فيها ما لا يصنعه غيره في عشرات السنين

منذ 2 سنه
March 24, 2019, 9:37 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

+++ صاحب كتاب تاريخ الكنيسة +++
القس منسي يوحنا
(1899-1930)
ذكراه تهل علينا وتهب معها رائحة ذكية هذا الخادم الذي عاش سنوات قليلة لكنه صنع فيها ما لا يصنعه غيره في عشرات السنين .
ولد في 1899 وكانت الكنيسة تجني ثمار النهضة التي صنعها البابا كيرلس الرابع وكانت الاكليريكية وليدة كان يتيم الاب واهتمت امه بتربيته كما يليق بابن للمسيح والكنيسة وكاخلاق الصعيد فقد كانوا من هور ملوي المنيا . وعندما بلغ منسي 16 سنة ذهب ليلتحق بالاكليريكية 1915 وترددوا في قبول اوراقه لصغر سنه ولكنه كان من سلسال كهنوتي عريق فقبلوه . وسريعا اظهر نبوغا ومواهب متعددة وحبا للعلم والتحصيل وتدرب علي الوعظ والخدمة وعاد للصعيد يخدم ويكرز ويكتب ويؤلف وان كانوا في البدء اندهشوا من هذا الشاب الصغير . عشرين سنة . الذي يعظ ويخدم . ولكنه كان موهوبا واستطاع ان يجذب النفوس في وقت كانت كلمة الوعظ عزيزة . وطلب اهل هور سيامته قسا وتم ذلك في 1925 وكان كل مكان يذهب له القس منسي يطلب منه ان يخدم به وعرض عليه مطارنة مبالغ كبيرة من المال ولكنه رفض متمكسا بقريته الصغيرة ورغم الضيقات التي مر بها الا انها لم يقصر في كرم الرب . كان اطفاله يموتون وهم صغار جدا وتحمل التجربة وانتقلت امه في 1928 وتحمل فراقها .وكان مريضا ولكنه كان مجاهدا بالكلمة والخدمة والكتابة 
كان في عصره لا توجد سوي كتب قليلة جدا وبعض المخطوطات ولكن القس الصغير استطاع في سنوات عمره القصيرة ان يترك لنا ثروة ثمينه من 15 كتاب يعدوا مراجع الي اليوم لعل اهمها. كتاب تاريخ الكنيسة القبطية
و على رغم مرور ما يقرب من 90 عاما على صدور هذا الكتاب الا انه يعد من المصادر الاساسية لتاريخ الكنيسة القبطية فقد استطاع القس منسى يوحنا استطاع ان يجمع بين دفتى كتاب واحد تاريخ الكنيسة القبطية من القرن الاول وحتى القرن التاسع عشر 





ببراعة و اسلوب بديع مما جعل الكتاب مرجعا لاغنى عنه منذ طبعته الاولى عام 1924 وكان عمر المؤلف 25 عاما فقط 
وقد طبع اول الامر فى مطبعة اليقظة ثم تولت مكتبة المحبة نشر مؤلفات القس منسى يوحنا ووصلت عدد طبعات كتاب تاريخ الكنيسة الى اكتر من 15 طبعة وهو متوفر فى كل المكتبات . ويعد مرجعا لكل الكتب التي تم تاليفها بعده
ومن اشهر مؤلفات القس منسي
المصلوب - قارورة طيب كثيرة الثمن - كمال البرهان لأثناسيوس الرسولى - شمس البر - الدليل الصحيح على تأثير دين المسيح -.حياة آدم - حل مشاكل الكتاب المقدس - النور الباهر في الدليل الي الكتاب الطاهر - تاريخ انتصار المسيحية - تاريخ يوحنا ذهبي الفم 
واصدر مجلة اسمها الفردوس لعدة سنوات . بها مقالاته القيمة والتي بدا البعض في نشرها وموجودة في المكتبات 
كان وطنيا وخطييا مفوها وكان مؤلفا ارثوذكسيا لا غش فيه 
عرف وقت سفره للسماء وقبيل وفاته ارسل للقمص ابراهيم لوقا يطلب منه نشر مؤلفاته بعد نياحته وقد قامت مكتبة المحبة بذلك والي اليوم 
وطلب ممن حوله ان يصلوا عليه في ملوي ويتم دفنه في هور 
ومؤخرا اكتشفوا مقبرته فقد انطلق فوقها نورا سماويا وقام نيافة الانبا ديمتريوس بنقل جسده الطاهر الي دير ابوفانا ليكون مزارا لمحبيه وطالبي شفاعته
منقــــــول




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play