الحق والضلال الحق والضلال
البحث


قصة اللقاء الأخير بين سمير غانم والضيف أحمد

منذ 2 شهر
April 16, 2019, 6:07 pm بلغ


تميز بأدائه الفني البسيط وخفة ظله ونجح أن يؤدي أدوارا كوميدية تعبر عن مشكلات حقيقية، ودخل مجال الفن في أثناء دراسته كأحد أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المسرح مع سمير غانم وجورج سيدهم هو الضيف أحمد الذي يوافق اليوم، ذكرى وفاته. قدم الضيف أحمد، العديد من المسرحيات والاسكتشات الدرامية والغنائية والتي من أهمها "كوتو موتو يا حلوة يا بطة" و"بص شوف يا وعدي"، من خلال الفرقة الاستعراضية إلا أن هذا الثلاثي لم يدم طويلا رغم نجاحه وتقبل الجمهور له، بعد وفاة "الضيف". وتحدث سمير غانم، عن آخر لقاء جمعه بالضيف أحمد، قبل وفاته، في أثناء استضافته ببرنامج العاشرة مساءً، قائلا إنهما كانا عائدان من رحلة الأردن ويتحدثان عن التجهيز لمسرحية "كل واحد له عفريت" من إخراج الضيف، ولكن لم يشاء القدر أن يتم، فقد وافته المنية بعد يوم واحد من عودته إلى القاهرة. وأضاف سمير غانم "الضيف أحمد، كان جواه مخرج ممتاز، وبيشارك فى كتابة بعض الأعمال، لكن شكله كان مميز في التمثيل"، كاشفًا تفاصيل اللقاء الأخير بينهما "واحنا في الطيارة خد جانب لوحده وقال لي عايزين نجهز علشان بروفة العرض بكرة، قلت له ماتخافش وكل حاجة هتمشي زي ما رتبناها". ولم تمض دقائق على حديثه مع سمير غانم حتى جاء أحد عازفي الكمان في الفرقة الموسيقية وأخبر سمير غانم أن صديقه يموت وأن علامات الموت بدت على وجهه، فلم يستوعب سمير، هذا الخبر، وقال له "أنت بتهزر يا خيري"، ومضت ليلة واحد وفي الصباح فوجيء سمير بصديقه جورج سيدهم يخبره بأسوأ خبر سمعه، وهو وفاة الضيف أحمد. وتابع سمير غانم "الضيف أحمد عمل كوتو موتو وكانت مكسرة الدنيا، وشكله كان بيموت من الضحك"، لافتًا إلى أن أدائه وحركاته كانت دائمًا تخرج سمير غانم عن ثباته "ما كنتش بقدر استحمل وهو كان بيضحك معايا ويستخبى في صدري علشان قصير فمش بيبان وأنا اللي كنت بتفضح قدام الجمهور، الله يرحمه". وأضاف أنه توفي في ريعان شبابه وتألقه وبعده جاء ما يزيد عن 500 شخص لتجسيد دوره "لكن مفيش حد زيه، موته أثر فينا وكان صعب علينا جدًا".

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.