الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

بعد استطلاع رأي المفتي ..الإعدام شنقا بإجماع الآراء علي محمود نظمي لاتهامه بقتل طفليه

منذ 21 ساعات
April 17, 2019, 6:48 pm
بلغ عن المحتوى
بعد استطلاع رأي المفتي ..الإعدام شنقا بإجماع الآراء علي محمود نظمي لاتهامه بقتل طفليه

بعد استطلاع رأي المفتي الإعدام شنقا بإجماع الآراء علي محمود نظمي لاتهامه بقتل طفليه

قضت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات المنصورة، اليوم، بالإعدام شنقا بإجماع الآراء علي محمود نظمي محمد السيد 32 سنة والمتهم بقتل طفليه "ريان ومحمد" في ميت سلسيل بعد استطلاع الرأي الشرعي لمفتي الديار المصرية في قرار إعدامه، بعد أن وجهت له النيابة العامة تهمة القتل العمد للطفلين بإلقائهما من أعلي كوبري فارسكور بمحافظة دمياط في أول أيام عيد الأضحى الماضي.
صدر الحكم برئاسة المستشار نسيم علي بيومي، والمستشار هيثم الضو، والمستشار يحي صادق، وبحضور عمرو الششتاوي، ومحمود محمد دسوقي، وكيلا النائب العام، وأمانة سر أحمد الحنفي ووليد الكردي.
وكان المتهم اعترف بارتكاب جريمة قتل طفليه في الجلسة الأخيرة لمحاكمته قائلا "أيوه أنا قتلتهم وإنا لله َوإنا إليه راجعون".
وورد في أمر إحالة المتهم "أنه مع سبق الإصرار بيت النية وعقد العزم علي التخلص من طفليه "محمد وريان" بقتلهما وتحين الفرصة لذلك حتى واتته فاقتادهما بالسيارة إلي مكان الواقعة أعلي كوبري فارسكور وألقى بهما من أعلي الكوبري في مجري النيل، ولقيا حتفها غرقا علي نحو ما أورده تقرير الطب الشرعي المرفق بالأوراق وعلي النحو المبين بالتحقيقات.
كما ورد في الأمر "كما أن تلك الجناية اقترنت بأخرى وهي حيازة المتهم "جوهرين مخدرين "حشيش وترامادول هيدروكلوريد" في غير الأحوال المصرح بها قانونا.
وأكد أمر الاحالة: "أنه وعلي إثر خلافات زوجية وحقد وكراهية لأسرته لمنعه من التصرف في أمواله علي رفقة السوء وكذا تعثره المالي وبناء علي علاقاته ومع تعاطيه المواد المخدرة "البانجو والحشيش" والأدوية المؤثرة علي الحالة النفسية "الأنافرانيل، والأبتريل" راودته فكرة التخلص من نجليه إلي أن لاحت له الفرصة بأول أيام العيد، الموافق 21 أغسطس 2018، واصطحابهما للترفيه عنهما في مكان يدعي "العبد" بميت سلسيل إذ بدأ في التروي والتدبر لتنفيذ فعلته واعتقر عقار "الأنافرانيل، والأبتريل" وتعاطي سيجارة لمخدر البانجو وذهب بهما إلي حيث مكان الواقعة "كوبري فارسكور" وتوقف حتى خلا الكوبري من المارة وأخرج "ريان" وألقاه من أعلي الكوبري فسقط في مياه النيل، ثم أخرج الآخر "محمد" وفعل به ذات ما فعله مع الأول وذلك لإرسالهما لمكان أفضل خوفا عليهما من مساوئ الحياة أو المستقبل، سيما وأن سمعته قد خالطها العطب، ثم فر من مكان الواقعة واختلق واقعة المحضر المسطر علي لسانه بتاريخ 21 أغسطس 2018 الساعة الثامنة مساءً".
وقدم ممثل النيابة للمحكمة الخطاب الذي حرره المتهم بخط يده من محبسه يتضمن اعترافه بارتكاب جريمة قتل طفليه وندمه عليها ووصيته لهم بعد وفاته وكان ذلك بغير تحقيق أو استجواب، وجرى التحقيق بشأنه من قبل النيابة العامة بتاريخ 19 أكتوبر 2018، أي قبل جلسة المحاكمة الأولي المنعقدة في 21 أكتوبر 2018، وتم إرسالها للمحكمة بتاريخ 22 أكتوبر 2018، وثبت من تقرير أبحاث التزييف والتزوير أن المتهم محمود نظمي محمد السيد هو المحرر لذلك الخطاب بخط يده .
يذكر أن المتهم اعترف بالجلسة الماضية قبل إحالة أوراقه للمفتي لاستطلاع الرأي الشرعي حول إعدامه، بقتل طفليه.

هذا الخبر منقول من : مصراوى










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.