الحق والضلال الحق والضلال
البحث


تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

منذ 6 شهر
May 11, 2019, 6:44 pm بلغ
تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

موضوع
تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران
تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وبعد تقارير استخباراتية أمريكية، أظهرت أن طهران نشرت صواريخ عابرة قصيرة المدى على قوارب في الخليج، حيث أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، وصول أربع قاذفات استراتيجية من طراز "بي 52 إتش"، إلى قاعدة العديد الجوية في قطر، ووصلت مجموعة سفن هجومية تقودها حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، في طريقها للمنطقة، ويعتبر ذلك مؤشرات على وجود خطر حقيقي على قوات النظام الإيراني.   وأرسل البنتاجون بارجة هجومية لتنضم إلى حاملة الطائرات لنكولن فى الشرق الأوسط، حيث بدأت الولايات المتحدة الأمريكية استعداداتها لردع أي تهديدات إيرانية بمنطقة الشرق الأوسط بعدما علقت طهران، بعض تعهداتها الخاصة بالاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015.   تمثلت استعدادات واشنطن، في إرسال حاملة الطائرات أبراهام لينكولن إلى مياه الخليج العربي، وقاذفات بي -52 إلى القواعد الأمريكية في المنطقة، ونشر جديد لصواريخ باتريوت في الشرق الأوسط، حيث جاء قرار الموافقة على نشر الصواريخ بعد تحذيرات الإدارة الأمريكية للملاحة البحرية من احتمال استهداف إيران أو وكلائها السفن التجارية الأمريكية، بما فيها ناقلات النفط، أثناء إبحارها عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط.   صواريخ باتريوت تعتبر منظومة "باتريوت"، الدفاعية الجوية الأمريكية أفضل منظومة صاروخية لمواجهة الصواريخ المعادية وإسقاطها؛ لذا تعتمد عليها عدة دول بشكل أساسي في حماية أجوائها، ومراكزها الاستراتيجية والحساسة خلال الحروب، حيث حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على نشر العشرات من بطاريات "الباتريوت" في المنطقة، وذلك لحماية حلفائها من الصواريخ الباليستية الإيرانية في حالة اندلاع أي حرب بينهما.   واستخدمت الولايات المتحدة هذه المنظومة خلال حرب تحرير الكويت عام 1991، لأول مرة في الخليج العربي، وأسقطت بها العديد من صواريخ "سكود" العراقية، وتستعمل بطاريات "الباتريوت" أنظمة متقدمة للصواريخ الجوية الاعتراضية، وأنظمة رادار ذات كفاءة عالية، ومضادة للصواريخ، حيث إن لها القدرة على ردعها بجميع أنواعها، وتعد "باتريوت"، منظومة الصواريخ الأفضل في منطقة الخليج.   قاذفات بي - 52 وأعلنت القيادة المركزية الأمريكية، وصول قاذفات من طراز بي-52 لقواعدها في المنطقة، لتكون جزءا من قوات إضافية بالشرق الأوسط، تهدف للتصدي لما تقول إدارة الرئيس دونالد ترامب إنها "مؤشرات واضحة" على تهديد للقوات الأمريكية من إيران، وتعد القاذفة بي 52 من الأسلحة التي تنتمي إلى عصر الحرب الباردة، إذ ترمز إلى القوة الأمريكية في مجال سلاح الجو بفضل حمولتها الكبيرة من القنابل والذخائر التي تبلغ 35 طناً.   ونفذت القاذفات "بي 52" ما يعرف بـ"القصف البساطي" خلال حرب فيتنام وحرب الكويت عام1991، وكانت تطير أحيانا من الولايات المتحدة وتقصف أهدافاً في العراق ثم تهبط في قاعدة دييغو غارسيا الأمريكية في المحيط الهندي.   كما استخدمت بكثافة أثناء العمليات الأمريكية في أفغانستان عام 2001، ولجأت إليها القوات الأمريكية في قتالها ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا في الآونة الأخيرة.   وتتميز القاذفة بوجود نوافذ إضافية تُغلق لحماية طاقم الطائرة من الضوء الناجم عن الانفجار النووي مما يؤكد أنها مجهزة لإلقاء قنابل نووية، ويمكن للقاذفة التحليق لمسافة 8 آلاف ميل دون إعادة تزويدها بالوقود في الجو، وهكذا يمكنها الوصول إلى أي مكان في العالم.   وايضا قاذفات "بي 52" تمثل مزيجا من التكنولوجيا الحديثة والقديمة، ويبلغ العمر الافتراضي للقاذفة بي 52 نحو 30 سنة.   أبراهام لينكولن وأرسلت الولايات المتحدة الأمريكية حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" إلى الشرق الأوسط كـ"رسالة" إلى إيران، على حد تعبير المسؤولين الأمريكيين، وتتكون مجموعة لينكولن البحرية العسكرية الأمريكية من حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن"، وسفينة "يو إس إس ليتي جولف"، وسفينة "يو إس إس باينبريدج"، وسفينة "يو إس إس نيتز" و"يو إس إس ماسون".   وأبراهام لينكولن، هي حاملة طائرات عملاقة من فئة نيمتز، وتعد من أضخم السفن الحربية في العالم سميت على اسم الرئيس الأمريكي الذي تولى الحكم إبان الحرب الأهلية الأمريكية أبراهام لينكولن، ويبلغ طولها نحو 333 مترا، وتعمل بالطاقة النووية.   وتتكون عادة التشكيلات البحرية الضاربة من حاملة طائرات، وطراد واحد على الأقل، وسرب لا يقل عن مدمرتين أو فرقاطتين، وقوة جوية قوامها من 65 إلى 70 طائرة بين مقاتلات وقاصفات، ويعمل على هذا التشكيل نحو 7500 فرد.   وقد تم الانتهاء من بناء حاملة "إبراهام لينكولن"، في عام 1988 ودخلت الخدمة في عام 1989، وتصل تكلفتها إلى 4.7 مليار دولار بحسب تقديرات أجريت في 2010.   وتستطيع حاملة الطائرات، حمل ما يقرب من 90 طائرة بين مقاتلات وقاصفات، ومروحيات، ويتكون أسطول الحاملة الأساسي من مقاتلات طراز F/A-18، وطائرة استطلاع من طراز E-2 "هوك آي"، كما انضمت مقاتلات من طراز F-35 العام الماضي إلى الحاملة.   وفي عام 1991، شاركت حاملة الطائرات في عملية عاصفة الصحراء لتحرير الكويت، كما قادت قوة المهام الموحدة في الصومال سنة 1992-1993، وقصفت السودان وأفغانستان سنة 1998، وفي مطلع القرن الحالي شاركت في غزو أفغانستان 2001 وغزو العراق 2003.
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.