الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هل كل شيء يأتي لي من الله واذا جاء شر هل هو من الله ايضاً سؤال محير

منذ 3 شهر
May 28, 2019, 12:17 pm بلغ
هل كل شيء يأتي لي من الله واذا جاء شر هل هو من الله ايضاً سؤال محير




كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال 

كثيراً ما نمر بضيقات وتجارب صعبة الإحتمال فنعاتب الله لماذا يارب كل هذا العناء؟ لماذا الهموم والمشاكل؟ لماذا الشرور تلاحق بنا؟ في الواقع الله صانع الخيرات لا يريد بنا أن نقع في الضيقات أو يصيبنا الشرور فهو يريدنا سعداء دائماً كما قال :  افرحوا في الرب كل حين وأقول أيضاً افرحوا (في 4:4) ويعمل في حياتنا دائماً للخير إذ قال " كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله "( رو 8: 28) لكن ما نراه شراً فهو ليس من الله الذى سترنا وأعاننا وحفظنا فالله غير مجرب بالشرور (يع 1: 13) ولا يصح أن نقول الله صانع الشر كلا فإن الله يسمح بالضيقات والتى يراها الناس شراً تأديباُ لنا فحينما قال عن أورشليم "هانذا جالب على الموضع شرًا، كل من سمع به تطن أذناه" (أر 3:19). فهو يقصد عصا التأتيب التى ستقع على أورشليم حتى يتوبوا ويرجعوا عن طرقهم المعوجة.
أما نحن فقد نجلب على أنفسنا الشرور فالله أعطانا حرية الارادة والاختيار ولكن الانسان قد يختار الشر ولأن الله منحه الحرية يتركه يختار ما يشاء ولكن الله يريد أن تكون ارادتنا حسب مشيئته الصالحة دائماً.
أما من ناحية الناس الأشرار فهم أبناء الله لكن عدو الخير يحرك قلوبهم بالشر ناحية أخوتهم وحاشا أن نقول الله يحركهم للشر, وأكبر مثال يهوذا الاسخريوطى الذى أشعل فيه عدو الخير حب المال الذى قاده لخيانة سيده وما فعله إخوة يوسف حينما حسدوه فأرادوا أن يقتلوه. فنرى الشر الذى كان فى اخوة يوسف كان حسداً منهم وليس من الله الذى حول الشر إلى خيراً فصار يوسف الرجل الثانى فى مصر وحينها قال لإخوته انتم قصدتم لى شراً وأما الله فقصد به خيراً (تك 50: 20).














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.