الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هل كان الله يجهل مكان ادم وانه اكل من شجره الحياه حينما سأله اين انت ؟

منذ 3 اسابيع
May 29, 2019, 11:03 pm بلغ
هل كان الله يجهل مكان ادم وانه اكل من شجره الحياه حينما سأله اين انت ؟


هل كان الله يجهل مكان ادم وانه اكل من شجره الحياه حينما سأله اين انت ؟

كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال

أن الله غير محدود في كل شيء فهو أيضا غير محدود في معرفته ومعرفة الله شاملة كاملة وهي أحدى صفات الله، فهو يعلم بكل شيء يعرف الماضي والحاضر والمستقبل عن جميع مخلوقاته. إذا لماذا سأل الله آدم بعض السقوط مباشرة عن مكان وجوده هل الله يعلم مكانه بالرغم من إنه أولى مخلوقات الله البشرية ؟ كلا فقد تحدثنا أن الله كلي المعرفة يعلم كل شيء عن جميع مخلوقاته ولكن سؤال الله كان بهدف آخر, لقد أوصلى إلى الله آدم ألا ياكل من شجرة معرفة الخير والشر ولكن عدو الخير المتجسد في الحية قد أغواهما فكسروا وصية الله فنانة الله آدم أين انت كأنه يريد أن يقول له آدم ماذا فعلت؟ الله يريد آدم أن يعترف بخطأه ويعتذر عما فعله من عصيان. فالسؤال كان الهدف منه أن تكون هناك جلسة اعتراف بين آدم والله. والسؤال لكل شخص منا دائما أين انت؟ أين انت من صورتي التي أعطيتها لك؟ حيث خلقتك على صورتي هل لم تزل بعد صورتي محتفظا بها أم شوهها العالم؟ ‏‏‏والسؤال الله مجددا هل اكلت من الشجرة؟ هذا ليس سؤال للمعرفة لكن ليكمل الله حواره مع آدم حتى ما يعترف بخطأه.ويؤكد له أنا لكل خطية عقاب كما أوصاه من قبل يوم تاكل منها موتا تموت, فلا يترك الإنسان بدون محاسبة عن افعاله ولكن تاب معترف بها ستمحى خطاياه وهذا ما فعله مع آدم وهدفه من تلك الأسئلةالتى طرحت عليه. وقد يكون سؤال الله عن آدم بعد عن أخطأ وفسد الطبيعة التي أخذها من الله أنه لم يعد آدم موضوع معرفة الله حيث اختفى عن النور الالهى فصار في ظلمة الخطئة التي جعلته بعيداً عن معرفة الله ومعرفة الصداقه بينهما وكما يقول الوحى الالهى: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَمْشِي فِي النَّهَارِ لاَ يَعْثُرُ لأَنَّهُ يَنْظُرُ نُورَ هذَا الْعَالَمِ، وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَمْشِي فِي اللَّيْلِ يَعْثُرُ، لأَنَّ النُّورَ لَيْسَ فِيهِ».(يو 11: 9-10)














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.