الحق والضلال الحق والضلال
البحث


الراهب كاراس عاش حياته علي الارض كلاشيء ليصبح في السماء كل شيء اسمع قصته العجيبه وتشفعو به

منذ 1 اسابيع
June 9, 2019, 4:27 am بلغ
الراهب كاراس عاش حياته علي الارض كلاشيء ليصبح في السماء كل شيء اسمع قصته العجيبه وتشفعو به

كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال
كفقراء ونحن نغنى كثيرين كأن لا شئ لنا ونحن نملك كل شئ هكذا عاش الراهب كاراس زهدوا فى العالم وتخلوا عن الفانيات لينالوا الباقيات من رب المجد كانت حياتهم على الأرض كلا شئ لتصبح فى السماء كل شئ. أبونا كاراس الراهب ذو لسان العطر لكل زائر يتقابل معه, والنشيط الناجح فى كل عمل يوكل إليه فى الدير, ذو الوجه المنبعث منه الفرح والاطمئنان. وكقول الكتاب "كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ، كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ." (2 كو 6: 10) هكذا عاش الراهب كاراس تلك الوصية بكل ما تحمله من معانى, اختار أن يعيش حياة الفقر الشديد كانت قلايته لا تحوى سوى كنبة صغيرة وبطانية يفرشها على الأرض لينام عليها وموقد جاز.لم يكن له أى أغراض أخرى داخل قلايته ولا ملابس أخرى غير التى يرتديها فقد كان كل شعاره فى حياة رهبنته هو "نصيبى هو الرب" تلك الأية التى كانت على احدى حوائط قلايته. كان يبدأ يومه من الساعة الثالثة صباحا يستيقظ للصلاة وعمل الميطانيات والقراءة ثم يذهب لعمله ويرجع فى الغرب يغلق باب قلايته حتى الصباح كان لا يبقى عنده أى شئ لا يحتاج إليه بل كان يوزعه على اخوته الرهبان وهكذا قضى حياته. نزل الراهب كاراس من ديره لخدمة أحد الكنائس طاعة لطلب رئيس الدير, لم يلبث طويلا حتى عاد إلى ديره ولما رجع وجد قلايته قد انتقلت لمبنى جديد مجهزة بالاغراض كنبة, ثلاجة, بوتوجاز,.وغيرها. فى أحد الأيام رأى الرهبان عربة نقل محملة بأغراض من القلاية وانتقلت من المكان لا أحد يدرى بما فعله الراهب لكنه كان يطمئنهم دون أن يفصح عن الحقيقة. كان الراهب كاراس معتاد أن يختلى فى الجبل فخرج هذه المرة كعادته ولكنه شعر بألالام وهبوط شديد لم يعد فادرا على السير بل تمالك نفسه ورجع إلى الدير وعلى إثر ذلك نقل إلى المستشفى وهناك اشتد المرض عليه ولما أراد الله أن يسترد وديعته أسلم روحه الطاهرة ودفنه الرهبان بكل اكرام فى طافوس الدير. دخل رئيس الدير ومجموعة من الرهبان لقلاية الراهب كاراس ليصلوا فيها صلاة الثالث وتفاجئوا بالقلاية المجهزة لا يوجد بها سوى كوب وسكينة ومعلقة واحدة وبطانية مفروشة على الارض وكتابه المقدس وأجبية وقليل من الكتب. فى أحد الايام وبعد مرور شهور على انتقال ابونا كاراس جاءت إمرأة تحكى لرئيس الدير قصتها وهى إنها أثناء زيارتها للدير مع ابتها المقبلة على الزواج طلبت من الراهب كاراس أن يصلى لها حتى يرسل الله المال لتشترى اغراض الزواج لابنتها فطمأنها الراهب وذهبت وفى اليوم التالى وجدت المرأة عربة نقل محملة بالمستلزمات المطلوبة للزواج قد أرسلها أبونا كاراس فأخذتها السيدة لمنزل ابنتها وشكرت الله على اتمامه للزفاف. اندهشوا الرهبان من كلام الامرأة ومجدوا الله فى قديسيه العظام.

هذا الخبر منقول من : هذا الخبر خاص بموقع الحق والضلال














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة gege
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.