الحق والضلال الحق والضلال
البحث


​الانبا كاؤو صانع العجائب له مكانه كبيره عند رب المجد اول مره هتسمع عنه خد بركته

منذ 6 يوم
June 9, 2019, 10:38 am بلغ
​الانبا كاؤو صانع العجائب له مكانه كبيره عند رب المجد اول مره هتسمع عنه خد بركته




كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال 

قديس لم يعرف عنه الكثير لكنه شهيد عظيم وراهب عابد للمسيح ولد القديس كاؤو بمحافظة الفيوم ببلدة باموى فى أواخر القرن الثالث تربى تربية مسيحية حقيقية على الفضائل وعمل الخير. كبر القديس فى الايمان وحب الوحدة بالرب يسوع فلما أصبح شاباً ترك بلدته وبنى قلاية له خارج البلدة حتى يعيش باختلاء مع رب المجد وعاش القديس فى نسك شديد فكان كثير الأصوام زاهداً فيها فصام عن الاكل الحيوانى فلم يدخل فى فمه سوى الطعام النباتى عاملا بقول الكتاب ليس بالخبز وحده يحيا الانسان. تمجد فيه عمل الرب فصارت على يده الكثير من المعجزات فشفى كثير من الامراض.
من محبة رب المجد له أراده أن يسكن سماه. فأرسل من أحد ملائكته برسالة للقديس,  وذات يوم كان القديس يصلى فجاءه الملاك قائلاً له أن يذهب إلى مدينة اللاهون بالقرب من الفيوم هناك رسول من والى الاسكندرية يضطهد المسيحيين وان يعترف بالمسيح أمامه ولا يخاف بطشه لان إكليل الشهادة معد له.
ترك القديس قلايته بعد أن أوصى تلميذه فى الرهبنة ألا يترك حياة العبادة والنسك وودعه وذهب فى مسيرته لبلده اللاهون هناك قابل رسول والى الاسكندرية وهناك بكل شجاعة اعترف أمام الأمير بايمانه المسيحى. فى بداية الأمر تعامل معه بلطافة حتى يرجع عن رأيه ويسجد للاوثان فأحضر له تمثالاً للاله أبوللو فأخذ القديس الصنم وألقاه على الأرض فانكسر, هاج الامير غضباً من القديس وأمر بضربه ضرباً مبرحاً ثم أرسله لوالى انصنا الذى هو أيضاً فشل فى تعذيبه بشتى انواع العذبات ولما يأس منه ارسله لوالى البهنسا هناك تعب الوالى من تعذيبه ولم يرجع عن ايمانه فأمر بأن ينهى حياته وقطع رأسه بحد السيف, ونال القديس إكليل الشهادة.
قام المؤمنين فى تلك البلدة بأخذ جسده الطاهر وكفنوه أرادوا أن يدفنون فى بلده ولكنهم لم يعرفوا أين هى بلده فطلبوا من رب المجد ان يرشدهم لمكان القديس فبعد صلاة وصلوا إلى فكرة أن يضعوا جسد القديس على عربة ويتركوها تسير وأن يتتبعوها من بعيد فإله هذا القديس سوف يرشدهم وبالفعل سارت العربة إلى أن وصلت القلاية التى كان يسكنها القديس وهناك التلميذ الذى تعرف على جسد القديس وأخذه ودفنه بكل اكرام وهم شاكرين الله على عنايته بجسد القديس وقد قاموا ببناء كنيسة على اسم القديس كاؤو.
تحتفل كنيستنا فى 18 طوبة بعيد القديس بركته تكون معنا














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.