الحق والضلال الحق والضلال
البحث


ماتت زوجته واولاده وتغيرت حياته بالكامل ، كيف تحولت حياه هذا الاسكافي وماذا فعل

منذ 5 شهر
June 9, 2019, 6:34 pm بلغ
ماتت زوجته واولاده وتغيرت حياته بالكامل ، كيف تحولت حياه هذا الاسكافي وماذا فعل

صورة أرشيفية


ماتت زوجته واولاده وتغيرت حياته بالكامل ، كيف تحولت حياه هذا الاسكافي وماذا فعل


كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال
نستطيع أن نرى الله في أولاده هكذا كانت قصتنا عاش الاسكافى مارتن يعمل في بدروم له نافذة على الشارع لم يكن يرى من تلك النافذة سوى أقدام من يمروا أمامه على الرغم من ذلك إلا إنه كان يعرفهم واحداً واحداً, كان مارتن انسان أمين لا يأخذ أكثر من حقه في تصليح الأحذيه لذلك كان يحبه الجميع. بالرغم من ذلك إلا إنه كان فاقد الرجاء حيث ماتت زوجته وأولاده وكان الحزن يملك قلبه فأرشده أحد رجال الله لقراءة الإنجيل ليتعزى به . فقام مارتن بشراء الكتاب المقدس وواظب على قراءته فكان يومياً يفتحه ووجد فيه ما يعزى قلبه من آيات. وفى أحد الايام كان مارتن في بيته وفتح كتابه المقدس كعادته فقرأ عن المرأة الخاطئة التى دخلت بيت الفريسى الذى كان المسيح مدعو عنده وعند قدميه بكت بالدموع ومسحت قدمى المسيح بشعرها. وأثناء قراءته وقف عند الاية التى تقول " إِنِّي دَخَلْتُ بَيْتَكَ، وَمَاءً لأَجْلِ رِجْلَيَّ لَمْ تُعْطِ. وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ غَسَلَتْ رِجْلَيَّ بِالدُّمُوعِ وَمَسَحَتْهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا" (لو 7: 44). وتأملها قائلا هل عندما يأتى المسيح في زيارة لى سأقوم بما فعله الفريسى؟؟ بعدها أغلق كتابه المقدس ونام وإذ به يسمع صوت يقول له إنه سيأتيه غداً لزيارته. استيقظ مارتن باكراً جدا وبعد أن تناول فطاره وأخذ يعمل وفى فكره كلمات ذلك الصوت الذى سمعه بالامس وكان يترقب ذلك بالنظر إلى أحذية المارة من نافذته فإذا وجد حذاء عريب يذهب للنافذة ليرى وجهه. بعد قليل وقف أمام نافذته وإذا برجل مسن ينظف له نافذته نظر مارتن وإذ بذلك الرجل بعد دقائق وجد ذلك الرجل ظهر على ملامحه العياء الشديد أسرع للخارج ونادى على الرجل وأدخله بجانب المدفئة ونفض الثلج من عليه وصنع له كوب شاى وجلس ليرتاح. وجد الرجل أن مارتن يتطلع كثيراً ناحية النافذة فلما سأله أخبره بما قرأه في الكتاب المقدس والصوت الذى سمعه. بعدما ارتاح الرجل نهض للخروج قائلا لمارتن " يباركك الله" وشكره ثم ذهب. ورجع مارتن لعمله مدققاً النظر للنافذة. وبعد قليل رأى إمرأة تحضن طفلها من شدة الرياح التى هبت . فخرج مارتن بسرعة وأدخلها وأحضر لها طعاماً ساخناً وهى تأكل عرف قصتها فهى زوجة لعسكرى بالجيش خرج لعمله من ثمانى أشهر ولم يعد. باعت كل شئ لديها حتى تعيش هى وإبنها حتى رهنت شالاً كان لها. لم يستطع مارتن أن يسد أذنيه عن أنينهم بل قام وأعطاها معطف ثقيلاً جداً وبعض المال فشكرته ودعت له قائلة: الرب يباركك" وخرجت بعد أن حكى لها عن حلمه. ثم رجع مارتن لعمله ومازال ينظر إلى النافذة حتى رأى سيدة تبيع تفاح في سبت وبمجرد أن أنزلت السبت من على رأسها حتى أتى ولد فقير وخطف منها تفاحة فلحقت به السيدة وضربته وأخذت منه التفاحة. جرى مارتن للخارج وترجى السيدة أن تترك الولد الفقير من أجل المسيح الذى لم يعاقبنا على خطايانا الكثيرة. وأخذ تفاحة من السيدة ودفع ثمنها لها. وهمّت السيدة لحمل السبت للذهاب فطلب منه الولد أن يحمله بدلاً منها حيث ذاهب في نفس الطريق. بعد ذلك رجع ليعاود العمل ولما شعر بالكلل مسك كتابه المقدس وأخذ يقرأ فسمع الصوت يناديه قائلاً "أتعرفنى يا مارتن؟" فسأله مارتن من هو فرد الصوت إنه الرجل الذى كان ينظف نافذته والمرأة و طفلها وبائعة التفاح والولد الفقير . لما سمع مارتن ذلك الكلام فرح جداً وفتح كتابه المقدس وإذ به يقرأ تلك الآية: "لانِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضًا فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوسًا فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ.الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ" (مت 25: 35-40).











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.