الحق والضلال الحق والضلال
البحث


كان لايؤمن باسم يسوع حتي جرب بنفسه وعرف بقيمه مقوله يارب يسوع المسيح اسرع واعني

منذ 2 اسابيع
June 9, 2019, 6:39 pm بلغ
كان لايؤمن باسم يسوع حتي جرب بنفسه وعرف بقيمه مقوله يارب يسوع المسيح اسرع واعني

صورة أرشيفية


كان لايؤمن باسم يسوع حتي جرب بنفسه وعرف بقيمه مقوله يارب يسوع المسيح اسرع واعني


كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال

اسم يسوع المسيح ينقذ وينجى حتى لغير المسيحيين دائماً ما ننطق اسم الرب يسوع في كل ضيقة وتجربة وكل شكر لما له من قوة فإسمه القدوس يخلص وينجى يشفى الامراض ويغفر الخطايا بل ويرعب الشياطين. كان أحد الخدام يتحاور دائماً مع صديقه في العمل فهو انسان غير مسيحى وكان يعارضه في العقائد المسيحية من عقيدة التجسد والفداء والتثليث والتوحيد. ودائماً ما ينتهى الحوار بينهما دون اتفاق وفى أحد الايام كانا يتحاوران طلب الخادم المسيحى من صديقه إنه عندما يقع في ضيقة أو مشكلة عليه أن يردد تلك العبارة: "ياربى يسوع المسيح أسرع وأعنى" لكن الصديق لا يؤمن بذلك الكلام فرفض طلب صاحبه. مضى الصديق ومرت به الايام وإذ به يمرض مرضاً شديداً لم يكن له دواء حاول الأطباء على شفائه ولكن دون جدوى حتى الاطباء المشهورين لم يستطيعوا شفاءه وحينما اشتد عليه المرض وقرب جداً من الموت تذكر العبارة التى طلبها منه صديقه أن يقولها عندما يقع في ضيقة فصرخ الرجل وقال "ياربى يسوع المسيح أسرع وأعنى" فشفى هذا الرجل في الحال ولكنه لم يؤمن بالمسيح. مرت به الايام ووقع في ضيقة شديدة كل تجارته وامواله خسرها فقد كل شئ وضاق به الحال وقتها تذكر تلك العبارة "ياربى يسوع المسيح أسرع وأعنى" فرجع هذا الصديق إلى حاله الاول وأفضل إذ رجعت تجارته وكسب الاموال الكثيرة وبعدها نسى ما فعله المسيح معه. وفى هذه المرة كانت ضيقته أعظم إذ بابنه الوحيد له أصيب بالجنون لم يكن له دواء فقد ذهب به للعديد من الاطباء والمستشفيات وهو على نفس الحال حزن الرجل جداً على ابنه وحيده إذ تملكه اليأس وقتها تذكر العبارة المنقذة فصرخ من عمق قلبه "ياربى يسوع المسيح أسرع وأعنى" فتفاجئ بيد ممدودة على رأس إبنه المجنون كانت تلك اليد بها ثقب من أثر مسمار دق بها إنها يد رب المجد وقد وضعت على ابنه ففى الحال قام الولد وهو عاقلا فقد شفى تماماً في هذه المرة تغير حال الرجل وآمن بالرب يسوع واعتمد على اسمه القدوس "اِسْمُ الرَّبِّ بُرْجٌ حَصِينٌ، يَرْكُضُ إِلَيْهِ الصِّدِّيقُ وَيَتَمَنَّعُ." (أم 18: 10)














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.