موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

ماذا حدث للطائره وكيف انتظرت عندما تأخر البابا شنوده عليها تذكرو قيمه اوشيه المسافرين

منذ 1 سنه
June 10, 2019, 3:34 am
بلغ

كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال
تصلى الكنيسة أوشية المسافرين أن يسهل الله للمسافرين سواء فى البحر أو البر أو النهر أو الجو طريقهم وأن يوصلهم لبيوتهم سالمين وأن يحفظهم من أى قلق أو ضرر أو عاصف. يحكى البابا شنوده حينما كان اسقفاً للتعليم كان راجعاً من سفره بلندن ومر على ألمانيا ومكث هناك يومين وفى يوم سفره صباحا أقام هناك قداساً وجلس بعض الوقت مع أحبائه هناك وبعدها أخذ سيارته فى طريقه للمطار للعودة إلى مصر. كان موعد طائرته الساعة السادسة والنصف مساءا وهو الآن فى السادسة ومازال فى الطريق العام للمطار أراد أن يسرع بسيارته ولكن القانون هناك لا يسمح بذلك وظهر المطار من بعيد وكانت الساعة السادسة و ربع ولكنهم ما زالوا فى الطريق. عند الساعة السادسة والثلث وصلوا ولكن عليهم أن يقوموا بإجراءات السفر من مراجعة التذكرة والباسبور ووزن الأمتعة كل هذا والوقت يمر وهو لم يتحرك من مكانه حيث أن الركاب قد أخذهم اتوبيس إلى المطار وصعدوا للطائرة واغلق باب الطائرة . وصل للسادسة ونصف إلا دقيقتين ولم يكن قد وصل ماذا يفعل وطلبته فى الكلية الاكليريكية ينتظروه؟ وماذا إذا لم يكن فى الطائرة ؟ كيف يكون قلقهم عليه ؟ أخذ يفكر وأثناء استغراقه فى التفكير وإذ بغير المستطاع , جاء هاتف من الطائرة يخبرهم أن قائد الطائرة قد أصيب بمغص شديد وعليهم أن باختيار قائد آخر للطائرة وبين الحين من نزول القائد المريض والآخر البديل عنه كان البابا قد أخذ الوقت الكافى ليذهب للطائرة ويجلس فى مكانه بل وينظر أن تقلع الطائرة وهنا تذكر قيمة أوشية المسافرين.

هذا الخبر منقول من : هذا الخبر خاص بموقع الحق والضلال




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play