الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هل كل مرض يأتي الينا هو عقوبة من الله؟

منذ 4 شهر
July 9, 2019, 3:06 pm بلغ
هل كل مرض يأتي الينا هو عقوبة من الله؟


 

كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال 

المرض هو حالة ضعف للطبيعة البشرية ذلك الضعف نتج منذ أن دخلت الخطية العالم وحكم على الرجل بالتعب "بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا»." (تك 3: 19) وعلى المرأة «تَكْثِيرًا أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ، بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَدًا.»(تك3: 16), لذلك هناك أمراض للعقوبة فعاقب الله فرعون والمصريين بالضربات العشر عندما قسى فرعون قلبه على شعب اسرائيل, وجيحزى الذى كذب على معلمه أليشع وأخذ هدايا نعمان السريان الذى رفضها أليشع فأصيب بالبرص, كذلك هناك أمراض يصاب بها المتناولون لجسد الرب ودمه بدون استحقاق  "لأَنَّ الَّذِي يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ بِدُونِ اسْتِحْقَاق يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ، غَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ. مِنْ أَجْلِ هذَا فِيكُمْ كَثِيرُونَ ضُعَفَاءُ وَمَرْضَى، وَكَثِيرُونَ يَرْقُدُونَ." (1 كو 11: 29-30).
وهناك أمراض تنتج ليس من عقوبة الله بل حسد وحرب من الشيطان مثلما حدث مع أيوب البار حيث أصيب جسده كله بالقرح التى ضربه بها الشيطان لكن كان ذلك بسماح من الله.
وبالرغم من ذلك هناك أمراض يكون الانسان له دخل فيها بسبب إهماله وأخطائه ووعدم اتباع قواعد الصحة بل واضرار جسده بالتدخين أو شرب الخمر أو الارهاق المفرط لصحة الانسان.
وهناك أمراض أصيب بها القديسين بالرغم من روحياتهم العالية فحين صارع أبينا يعقوب الله ضربه الله على حق فخذه فانخلع وكانت تلك الضربة حتى لا يتكبر ويشعر ابينا يعقوب بضعفه, كذلك القديس بولس الرسول قد أعطى شوكة فى الجسد بالرغم من علو روحياته إذ صعد للسماء الثالثة بل كان ذلك المرض لمنفعة القديس لئلا يرتفع وقد رفع بولس الرسول صلوات من أجل أن يرفع الله عنه المرض لكن لم يستجب الله.
على أى حال يجب أن يغير المريض نظرته للمرض , فيكون مرضه فرصة للصلاة إذ تقربه أكثر من الله بل كلما اشتد المرض كانت صلواته أعمق وأطول وبحرارة أكثر وقد يريد الله أن تطول فترة مرض الانسان حتى يعلو فى الحياة الروحية. وقد يكون المرض لاقنتاء فضائل عدة مثل الاحتمال والتوبة والتواضع والشكر وهنا المرض يكون بالطبع لخير الانسان ويقوده للاستعداد للحياة الابدية أو يصطلح مع الله إن كان بعيداً عنه وأيضاً يقرب من بيت الله  بل يجعل علاقة بينه وبين الاباء الكهنة بالافتقاد و القيام بصلوات مسحة المرضى.
ونرى المرض يكون فرص للعلاقات اللاجتماعية مخ خلال زيارة المرضى وتبادل مشاعر المحبة والعطف عليهم و القيام بخدمتهم بل إنه لو كان هناك خصومات تنحل بالصلح من خلال ذلك المرض.
إذا المرض يكون فى حياة الفرد بركة للالم ولنفعه "لأَنَّهُ قَدْ وُهِبَ لَكُمْ لأَجْلِ الْمَسِيحِ لاَ أَنْ تُؤْمِنُوا بِهِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا أَنْ تَتَأَلَّمُوا لأَجْلِهِ." (في 1: 29).











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.