الحق والضلال الحق والضلال
البحث


كل يوم أصحاح من الكتاب المقدس - الأصحاح السابع من سفر اعمال الرسل 11 يوليو 2019

منذ 1 شهر
July 11, 2019, 12:54 pm بلغ
كل يوم أصحاح من الكتاب المقدس - الأصحاح السابع من سفر اعمال الرسل 11 يوليو 2019

كل يوم أصحاح من الكتاب المقدس - الأصحاح السابع من سفر اعمال الرسل 11 يوليو 2019


الحق والضلال
1 فقال رئيس الكهنة:«اترى هذه الامور هكذا هي؟» 2 فقال:«ايها الرجال الاخوة والاباء، اسمعوا! ظهر اله المجد لابينا ابراهيم وهو في ما بين النهرين، قبلما سكن في حاران 3 وقال له: اخرج من ارضك ومن عشيرتك، وهلم الى الارض التي اريك. 4فخرج حينئذ من ارض الكلدانيين وسكن في حاران. ومن هناك نقله، بعد ما مات ابوه، الى هذه الارض التي انتم الان ساكنون فيها. 5 ولم يعطه فيها ميراثا ولا وطاة قدم، ولكن وعد ان يعطيها ملكا له ولنسله من بعده، ولم يكن له بعد ولد. 6 وتكلم الله هكذا: ان يكون نسله متغربا في ارض غريبة، فيستعبدوه ويسيئوا اليه اربع مئة سنة، 7والامة التي يستعبدون لها سادينها انا، يقول الله. وبعد ذلك يخرجون ويعبدونني في هذا المكان. 8 واعطاه عهد الختان، وهكذا ولد اسحاق وختنه في اليوم الثامن. واسحاق ولد يعقوب، ويعقوب ولد رؤساء الاباء الاثني عشر. 9 ورؤساء الاباء حسدوا يوسف وباعوه الى مصر، وكان الله معه، 10 وانقذه من جميع ضيقاته، واعطاه نعمة وحكمة امام فرعون ملك مصر، فاقامه مدبرا على مصر وعلى كل بيته.
11 «ثم اتى جوع على كل ارض مصر وكنعان، وضيق عظيم، فكان اباؤنا لا يجدون قوتا. 12 ولما سمع يعقوب ان في مصر قمحا، ارسل اباءنا اول مرة. 13 وفي المرة الثانية استعرف يوسف الى اخوته، واستعلنت عشيرة يوسف لفرعون. 14 فارسل يوسف واستدعى اباه يعقوب وجميع عشيرته، خمسة وسبعين نفسا. 15 فنزل يعقوب الى مصر ومات هو واباؤنا، 16 ونقلوا الى شكيم ووضعوا في القبر الذي اشتراه ابراهيم بثمن فضة من بني حمور ابي شكيم. 17 وكما كان يقرب وقت الموعد الذي اقسم الله عليه لابراهيم، كان ينمو الشعب ويكثر في مصر، 18 الى ان قام ملك اخر لم يكن يعرف يوسف. 19 فاحتال هذا على جنسنا واساء الى ابائنا، حتى جعلوا اطفالهم منبوذين لكي لا يعيشوا.
20 «وفي ذلك الوقت ولد موسى وكان جميلا جدا، فربي هذا ثلاثة اشهر في بيت ابيه. 21 ولما نبذ، اتخذته ابنة فرعون وربته لنفسها ابنا. 22 فتهذب موسى بكل حكمة المصريين، وكان مقتدرا في الاقوال والاعمال. 23 ولما كملت له مدة اربعين سنة، خطر على باله ان يفتقد اخوته بني اسرائيل. 24 واذ راى واحدا مظلوما حامى عنه، وانصف المغلوب، اذ قتل المصري. 25 فظن ان اخوته يفهمون ان الله على يده يعطيهم نجاة، واما هم فلم يفهموا. 26 وفي اليوم الثاني ظهر لهم وهم يتخاصمون، فساقهم الى السلامة قائلا: ايها الرجال، انتم اخوة. لماذا تظلمون بعضكم بعضا؟ 27 فالذي كان يظلم قريبه دفعه قائلا: من اقامك رئيسا وقاضيا علينا؟ 28 اتريد ان تقتلني كما قتلت امس المصري؟ 29 فهرب موسى بسبب هذه الكلمة، وصار غريبا في ارض مديان، حيث ولد ابنين.
30 «ولما كملت اربعون سنة، ظهر له ملاك الرب في برية جبل سيناء في لهيب نار عليقة. 31 فلما راى موسى ذلك تعجب من المنظر. وفيما هو يتقدم ليتطلع، صار اليه صوت الرب: 32 انا اله ابائك، اله ابراهيم واله اسحاق واله يعقوب. فارتعد موسى ولم يجسر ان يتطلع. 33 فقال له الرب: اخلع نعل رجليك، لان الموضع الذي انت واقف عليه ارض مقدسة. 34 اني لقد رايت مشقة شعبي الذين في مصر، وسمعت انينهم ونزلت لانقذهم. فهلم الان ارسلك الى مصر.
35 «هذا موسى الذي انكروه قائلين: من اقامك رئيسا وقاضيا؟ هذا ارسله الله رئيسا وفاديا بيد الملاك الذي ظهر له في العليقة. 36 هذا اخرجهم صانعا عجائب وايات في ارض مصر، وفي البحر الاحمر، وفي البرية اربعين سنة.
37 «هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل: نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون. 38 هذا هو الذي كان في الكنيسة في البرية، مع الملاك الذي كان يكلمه في جبل سيناء، ومع ابائنا. الذي قبل اقوالا حية ليعطينا اياها. 39 الذي لم يشا اباؤنا ان يكونوا طائعين له، بل دفعوه ورجعوا بقلوبهم الى مصر 40 قائلين لهارون: اعمل لنا الهة تتقدم امامنا، لان هذا موسى الذي اخرجنا من ارض مصر لا نعلم ماذا اصابه! 41 فعملوا عجلا في تلك الايام واصعدوا ذبيحة للصنم، وفرحوا باعمال ايديهم.42 فرجع الله واسلمهم ليعبدوا جند السماء، كما هو مكتوب في كتاب الانبياء: هل قربتم لي ذبائح وقرابين اربعين سنة في البرية يا بيت اسرائيل؟ 43 بل حملتم خيمة مولوك، ونجم الهكم رمفان، التماثيل التي صنعتموها لتسجدوا لها. فانقلكم الى ما وراء بابل.
44 «واما خيمة الشهادة فكانت مع ابائنا في البرية، كما امر الذي كلم موسى ان يعملها على المثال الذي كان قد راه، 45 التي ادخلها ايضا اباؤنا اذ تخلفوا عليها مع يشوع في ملك الامم الذين طردهم الله من وجه ابائنا، الى ايام داود 46 الذي وجد نعمة امام الله، والتمس ان يجد مسكنا لاله يعقوب. 47 ولكن سليمان بنى له بيتا. 48 لكن العلي لا يسكن في هياكل مصنوعات الايادي، كما يقول النبي: 49 السماء كرسي لي، والارض موطئ لقدمي. اي بيت تبنون لي؟ يقول الرب، واي هو مكان راحتي؟ 50اليست يدي صنعت هذه الاشياء كلها؟
51 «يا قساة الرقاب، وغير المختونين بالقلوب والاذان! انتم دائما تقاومون الروح القدس. كما كان اباؤكم كذلك انتم! 52 اي الانبياء لم يضطهده اباؤكم؟ وقد قتلوا الذين سبقوا فانباوا بمجيء البار، الذي انتم الان صرتم مسلميه وقاتليه، 53 الذين اخذتم الناموس بترتيب ملائكة ولم تحفظوه».
54 فلما سمعوا هذا حنقوا بقلوبهم وصروا باسنانهم عليه. 55 واما هو فشخص الى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس، فراى مجد الله، ويسوع قائما عن يمين الله. 56 فقال:«ها انا انظر السماوات مفتوحة، وابن الانسان قائما عن يمين الله». 57فصاحوا بصوت عظيم وسدوا اذانهم، وهجموا عليه بنفس واحدة، 58 واخرجوه خارج المدينة ورجموه. والشهود خلعوا ثيابهم عند رجلي شاب يقال له شاول. 59 فكانوا يرجمون استفانوس وهو يدعو ويقول:«ايها الرب يسوع اقبل روحي». 60 ثم جثا على ركبتيه وصرخ بصوت عظيم:«يارب، لا تقم لهم هذه الخطية». واذ قال هذا رقد.














اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة bero-mando
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.