الحق والضلال الحق والضلال
البحث


كشف تفاصيل تحالف ابنة الشاطر مع داعش

منذ 2 اسابيع
September 2, 2019, 3:47 pm بلغ
كشف تفاصيل تحالف ابنة الشاطر مع داعش

كشف تفاصيل تحالف ابنة "الشاطر" مع "داعش"
كشف مصدر مطلع عن أن تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا في قضية "خلية بنت الشاطر" المتهمة بتأسيسها عائشة الشاطر، كشفت عن دفعها وأخريات أموالًا لتنظيم "داعش" الإرهابي تحت ستار تقديم رعاية لأسر المحبوسين. وأكد المصدر، أن عائشة الشاطر أسست تنظيمًا مشكلًا من مجموعة من نساء الجماعة وأهل الثقة من عناصر التنظيم الذكور، وطوعتهم تحت قيادتها لجمع تبرعات لصالح المحبوسين من عناصر الجماعة الإرهابية المتهمين في قضايا قتل وتخريب، ووجهت تلك الأموال ومنحتها لعناصر من "داعش" تواصلت معهم عبر مواقع تواصل اجتماعي عالية السرية، ومنها "تليجرام". وكشفت التحقيقات عن تجنيد المتهمة العشرات من أسر عناصر "داعش" واستخدمتهم لخدمة مخطط الإخوان في نشر الفوضى وتنفيذ الاغتيالات ضد ضباط الجيش والشرطة ورجال الدولة والمواطنين المدنيين، كما وجهت النساء لتولي عملية نقل الأموال والسلاح بين المحافظات إلى جانب زرع العبوات الناسفة في المحافظات المشتعلة واستغلال الطبيعية القبلية والأعراف الاجتماعية التي تمنع القوات من تفتيش النساء. وأكد المصدر، أن عائشة الشاطر استخدمت الإرهابيين المجندين بمعرفتها في العمل كوسيط لشراء الأسلحة المستخدمة في تنفيذ عمليات إرهابية ونقلها وتسليمها لعناصر تنفيذ العمليات الإرهابية، وذلك حسب اعترافات المتهمين المضبوطين على ابنة الشاطر، إلى جانب تقارير الفحص الفني لاتصالات المتهمين ومراسلاتهم الإلكترونية. واستطرد المصدر: "لم تتقبل عائشة الشاطر المحاكمة العادلة لوالدها خيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الإخوان الإرهابية، عن جرائمه الإرهابية والاقتصادية التي ارتكبها ضد الشعب والدولة المصرية، فاستخدمت الأنشطة الخيرية ستارًا للتحالف مع التكفيريين وقدمت لهم كامل الدعم اللوجيستي من أموال وسلاح نفذوا بها عمليات إرهابية راحت ضحيتها مئات الأرواح. وحسب المصدر، استغل الإخوان نساءهم في تمويل الإرهاب، وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة مع عائشة الشاطر والمحامية هدى عبدالمنعم، عن تلقيهما وعددًا كبيرًا من نساء الجماعة الإرهابية تمويلات بغرض الإرهاب والمشاركة في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية، وإنشاء حركة لمساندة التكفيريين الدواعش ومحاربة الدولة والأمن العام، وذلك في ضوء التحقيقات والاعترافات الموثقة في نيابة أمن الدولة العليا من العناصر التي تم تجنيدها على القيادات النسائية الإرهابية. وأضافت التحقيقات أن قيادات التنظيم النسائية والمتهمين المنضمين إليهن ضبطت بمنازلهم أوراق تنظيمية، وأجهزة حاسب الآلي وهواتف حديثة تحتوي على محادثات ورسائل عبارة عن مخططات التنظيم الإرهابية، وأرفق بالقضية أسطوانات مدمجة بما تضمنته تلك المخططات، وأنه بتفتيش محل إقامتهم عثر على العشرات من محادثات مع عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي تدور حول مخططات الهروب من الرصد الأمني أثناء المواعدة لتسليم أموال وتهريب أسلحة. ورغم مواجهة فريق من المحققين بالنيابة لعائشة الشاطر، حول انتمائها إلى جماعة الإخوان الإرهابية، واشتراكها في تمويل عمليات العنف، واعترافها خلال التحقيقات بانتمائها إلى جماعة الإخوان الإرهابية أبًا عن جد وانضمام أبنائها لتلك الجماعة، ومساعدتها عناصرها، ومواجهتها باعترافات العناصر الإرهابية عليها، ومواجهتها بوسائل التواصل الاجتماعي المستخدمة عبر هواتفها المحمولة في تجميع وتوزيع الأموال على عناصر التطرف بعد نجاح الأجهزة الأمنية في قطع التمويل على التنظيمات التكفيرية لم تمتثل للعدالة والمحاكمة القضائية التي تخضع لها. وحسب المصادر، لجأت عائشة الشاطر بعد تضييق الخناق بالتحالف مع بعض عملاء الجماعة للترويج لأكاذيب تتعلق بتعذيبها وانتهاكها داخل محبسها، بهدف غل يد العدالة عن جرائمها الإرهابية التي أثبتت اشتراكها مع زوجها الثاني "أبوهريرة" في توفير ونقل الأموال للتنظيمات المتطرفة، وأبرزها تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.