الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تفاصيل مقتل عجوز القبة واغتصابها على يد مدمن

منذ 3 شهر
September 3, 2019, 4:58 pm بلغ
تفاصيل مقتل عجوز القبة واغتصابها على يد مدمن

تفاصيل مقتل "عجوز القبة" واغتصابها على يد مدمن
كعادتها، انهمكت الحاجة "عيشة ا." في توزيع اللحوم وأموال الزكاة على الفقراء بحدائق القبة في أول أيام عيد الأضحى المبارك. لكن في هذه المرة، كان هناك خطرا يراقبها دون أن تدري، ووقف عاطل على مقربة منها يراقب فريسته عن كثب، مخططًا لاقتحام شقتها بغية سرقتها لينفق على "كيفه" دون أن يدري أن خطته ستنتهي بجريمة قتل بشعة واغتصابه للمجني عليها.
قبل نحو 30 عامًا، انتقلت "الحاجة عيشة" (60 سنة) إلى شارع الشهيد العناني بمنطقة حدائق القبة لتسكن برفقة زوجها، الذي اكتشف بعد فترة من زواجهما عدم قدرتها على الإنجاب، فصبرت ووافقت على زواجه من أخرى دون تطليقها.
"الزوج ميسور الحال وقدر يعدل بينهم"، يصف "م. ن." أحد الجيران لمصراوي كيف سارت أمور الزوجتين، قائلًا: كان الزوج يداوم على زيارة الحاجة عيشة والمبيت معها، ولم يفرق بين الزوجتين في الإنفاق حتى أنجبت الثانية طفلين ربتهما الزوجتان كأم واحدة.
مرّت السنوات على ذاك النحو حتى توفت الزوجة الثانية تاركة الطفلين في رعاية والدهما وزوجته "عائشة" ليعوضاها إحساس الأمومة فكانت سندًا لهما حتى تزوجا، وبقيت بمفردها تعاني الوحدة في منزل الحدائق بعد وفاة زوجها أيضًا بعد بلوغه سن المعاش بأيام قليلة.
قبل يومٍ من الحادث (أول أيام عيد الأضحى)، انهمكت الحاجة عيشة في الاستعداد لذبح الأضحية، فذبحت "عجل" أمام منزلها عقب انتهاء صلاة العيد، وشرعت في توزيع اللحوم على الفقراء والمحتاجين، ومن لم يلحق نصيبه من الأضحية ناله نصيبًا من مالها، يقول "ط. أ." جار السيدة العجوز إنها "فاعلة خيرة" دومًا وتعطف على جميع المساكين بالمنطقة.
في ذاك الوقت، كان المتهم سيد أنور وشهرته "نور الحلاق" يراقب السيدة التي اعتبرها فريسته "ميسورة الحال"، مقررًا سرقتها لتوفير مالًا ينفقه على شراء الهيروين الذي أدمنه؛ فخطط للاختباء في حديقة تقع أمام منزلها حيث يعمّ الهدوء ليلًا.
تناول جرعة من الهيروين، عزم أمره، ومكث حتى الفجر أمام منزل الضحية، ثم صعد إلى شقة المجني عليها متسللًا من نافذة المطبخ وبحوزته سكينا لتهديد الضحية إن لزم الأمر، وشرع في البحث عن الأموال أو أي مقتنيات ثمينة، لتستفيق فجأة ليتغير الحال، بحسب التحقيقات.
اعتدلت "الحاجة عيشة" من نومتها –وفقًا للتحقيقات- وأمسكت به لمنعه من الهروب، حاول أن يشد يدها من رقبته لكنه لم يفلح، فسدد طعنة لم تثنها عن الإمساك به فعاجلها بأخريات أودت بحياتها في الحال.
لم يكتفِ المتهم بقتل العجوز، فعندما سقطت عن سريرها إلى الأرض انكشف سترها، فاعتدى على جثتها جنسيًا وسط دماءها التي تسيل، وفور انتهائه سرق المفاتيح وفتح باب العقار، وفرَّ هاربا.
بعد ساعات من الجريمة، اكتشف الجيران مقتل جارتهم أثناء محاولة أحدهم الاطمئنان عليها، فأبلغ الشرطة التي انتقلت لمحل الواقعة وبدأت في تفريغ الكاميرات وسماع الشهود.
وتوصلت التحريات وتفريغ الكاميرات ومناقشة المشتبه بهم إلى أن المتهم يدعى سيد أنور، دائم التردد على المنطقة، وسبق اتهامه في 5 قضايا سرقة بأسلوب التسلق، وظهر في كاميرات المراقبة يحوم حول منزل الضحية، وتمكنت قوة أمنية من القبض عليه وأرشد عن السكين الذي أخفاه أسفل سلالم العقار، معترفًا بتخلصه من الملابس والمفاتيح في نهر النيل.
وأمرت النيابة بحبس المتهم على ذمة التحقيقات موجهة له تهمة القتل العمد المقترن بالسرقة بالإكراه واغتصاب الضحية والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام بحسب نص المادة 234 من قانون العقوبات.
وعن ماهية سلوك المتهم وإقدامه على اغتصاب الضحية بعد قتلها، يقول الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي في الأكاديمية الطبية العسكرية، إن القاتل لديه اضطراب شديد في الشخصية ويطلق عليها "شخصية سيكوباتية"، لديها أفكارًا سلبية، دائمة الشعور باللامبالاة، بالإضافة لعدم شعوره بتوابع أفعاله.
ورجح "فرويز" لمصراوي، أن تكون شخصية الجاني معدومة الشعور أو الأحاسيس، نمطية وتكرارية الأخطاء.
أمّا الدكتور محمود أبو العزائم، يرجح أن للإدمان عامل كبير في اعتداء الشاب على السيدة جسديا بعد قتلها، معلقا: "المتعاطي رد فعله بطيء، فبعدما نفذ جريمته، وجد سمات جسدية لدى المجني عليها لحظة تعريها فقرر الاعتداء عليها، رغم أن من المفترض فراره بعد ضربها".
وأوضح "أبو العزائم" أن المدمن يقوم بأفعال غير إنسانية، تتجاوز حدود العقل عادة، فيما أكد أن المدمن لا يعفى من عقوبته أمام المحكمة؛ لأنه ارتكب فعل آثم بالأخير.

هذا الخبر منقول من : مصراوى






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.