الحق والضلال الحق والضلال
البحث


نجلاء تطلب الخلع جوزي بيقضي يومه في السايبر

منذ 3 شهر
September 4, 2019, 9:39 am بلغ
نجلاء تطلب الخلع جوزي بيقضي يومه في السايبر

كتبت- فاطمة عادل:قامت "نجلاء. م" دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة بالتجمع الخامس، تطلب فيها الخلع من زوجها، مبررة طلبها: "جوزي قاعد في السايبر طول اليوم وبييجي على النوم، أنا مش موجودة في حياته خالص، وعايشه مع نفسي في البيت".
تقول "نجلاء" حاصلة على بكالوريوس تجارة: لم تجمعني قصة حب مسبقة بزوجي "خالد. ه" صاحب مطبعة خاصة بالكارنيهات، حيث تزوجنا بقرار من أهله، لإنهاء الخلافات الموجودة بين الأسرتين، علمًا بأن زواجنا لم يستمر سوى 8 أشهر فقط.
تقول الزوجة في دعواها: بعد فترة من الزواج اكتشفت بأن زوجي لا يريد المعيشة معي، فكلما تحدث معي يصارحني بعدم حبه لي، ورغم ذلك بقيت معه في منزل واحد على أمل أن تتولد بيننا مشاعر الحب، لكن لم يحدث ذلك فزوجي يخرج من المنزل مبكراً ويعود على النوم مباشرة حتى الطعام لا يتناوله بالمنزل.
أضافت الزوجة: " تحدثت معه كثيرًا وعلمت منه بعدم ارتباطه بأي فتاة أخرى، فحاولت التقرب منه لكنه دائمًا ما يبوح بما في قلبه، وهو الزواج مني تحت ضغط من والده؛ لتخفيف حدة الخلافات الموجودة بين الأسرتين، وبالفعل ما فكر فيه الشيوخ المحيطين بالعائلة كان صحيحًا فقد انتهت الخلافات نهائيًا لكن كان ذلك على حساب حياتي في منزل مع شخص لم ينتبه إلى وجودي".
أوضحت: "جلست مع أقرب شخص لقلبه كي أعلم ما يحبه واقوم بفعله؛ لكن ما أفعله لا يلفت انتباهه؛ فقررت الجلوس مع والدي وعرض ما يفعله وأسلوب حياته معي، وبدون قصد جعلت الخلافات تعود من جديد وانتقلت للمعيشة بمنزل والدي؛ كي يقوم زوجي بمصالحتي والاعتذار إلي أمام الجميع".
تختتم الزوجة: عادت الأزمات مرة أخرى بين الأسرتين ولم يفكر الزوج في محادثتي نهائياً؛ إلى أن وصل الأمر لإرسال والدي إلى زوجي يطلب منه الطلاق لكنه رفض ورد بأقوال غير مقبولة، بعدها لم أفكر في محادثته أو الرجوع إليه فشعرت وقتها بالحرج بعد رفضه.
لم يكن أمامي سوى الذهاب إلى محكمة الأسرة بالتجمع الخامس، فأقمت دعوى خلع حملت رقم 207 لسنة 2019، ولا تزال منظورة أمام المحكمة لم يتم الفصل بها.

هذا الخبر منقول من : مصراوى











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.