الحق والضلال الحق والضلال
البحث


أول تعليق من الرئيس السيسى على نظام التعليم الجديد

منذ 1 شهر
September 14, 2019, 10:04 pm بلغ
أول تعليق من الرئيس السيسى على نظام التعليم الجديد

موضوع

أول تعليق من الرئيس السيسى على نظام التعليم الجديد

طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي، المصريين بالتعاون مع الدولة من أجل إنجاح مسار إصلاح التعليم، قائلا إن التعليم موضوع تفاعلي بين الدولة والمجتمع، فالنجاح في هذه القضية لن يكون منفصلا عن المجتمع المصري والشعب المصري.
وقال الرئيس السيسي - خلال جلسة (أسال الرئيس) في ختام جلسات النسخة الثامنة من مؤتمر الشباب المنعقد بمركز المنارة بالقاهرة - إنه يوجد ما يقرب من 23 مليون طالب في التعليم و50 ألف مدرسة بجانب المدرسين القائمين على عملية التعليم، مشيرًا إلى أن موازنة التعليم 130 مليار جنيه، منها 100 مليار جنيه مرتبات وأجور للعاملين و"باقى المبلغ لأمور التشغيل الأخرى بعيدا عن المنظومة".
وتابع: "التعليم موضوع تفاعلي بين الدولة والمجتمع، بينا وبين الرأى العام، وطالما بينا وبين الرأي العام إذا لابد أن يتقبل الرأي العام، وعلى الاقل أن يكون مستعدا للمسار الذي ستشرع الدولة في التحرك تجاهه، ويوافق عليه، وكذلك يساعد الدولة في هذا الأمر".
وأشار الرئيس السيسي إلى أن هناك ما يقرب من 50 ألف مدرسة، إلى جانب نحو 1.8 مليون قائم على العملية التعليمية، من بينهم 1.3 مليون مدرس.
وأكد السيسي أن الدولة بذلت جهدا كبيرا على المستوييين المحلي والدولي من أجل مواصلة مسار إصلاح التعليم، قائلا: هناك 23 مليون أسرة، قد يكون بينهم طفلان أو ثلاثة في أسرة واحدة".
ونبه الرئيس السيسي إلى ضرورة أن يكون المجتمع المصري على استعداد كامل من أجل التعاون ومساعدة الحكومة لإنجاح تجربة إصلاح منظومة التعليم.
وقال الرئيس السيسي إن القضية في إصلاح التعليم ليست "قضية تابلت ينجح أو لا ينجح التابلت عنصر بسيط من عناصر التطوير، لكن الموضوع متكامل"، مؤكدا على ضرورة أن يتعاون المجتمع المصري لإنجاح منظومة الإصلاح.
وتابع أن الخوف على أولادنا وبلدنا مشروع لكن الدولة لن تقدم على التطوير من أجل أن "تضييع الناس"، وقال إن الأمر تمت دراسته بشكل جيد، كما أنها وضعت مسارا جديدا في سبيل أن تظهر نتائجه ومرودوه بشكل جيد.
ولفت إلى أن "مرود مسار إصلاح التعليم ستظهر نتائجه بعد سنوات، "وسنرى ما نتمناه عندما تنتهي 12 سنة، ست سنوات في التعليم الابتدائي وثلاث في الأعدادي وثلات أخر في الثانوي".
وأكد الرئيس السيسي أن المسار الذي تقدم عليه الدولة من أجل إصلاح التعليم سيكون مسارا أفضل مما نحن عليه الآن.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن بناء الشخصي المصرية لا يعتمد على التعليم فقط لكن أيضا على المدرسة والمسجد والمجتمع والإعلام. وتابع: إن المدرسة لن تتمكن من القيام بهذه الدور وحدها، موضحا أن ترابط المجتمع كله يؤسس مسارا هدفه تشكيل وبناء الشخصية المصرية.
وفيما يخص حوافز المعلمين، أوضح الرئيس السيسي أنه كلما تحسن الوضع الاقتصادي للدولة، ستتحسن ظروف كل المواطنين وليس المعلمين فقط، معتبرا أن للمعلمين "مهمة مقدسة".
وأشار إلى أن هناك 1.3 مليون في قطاع التعليم في حال زدنا رواتبهم بمقدار ألف جنيه شهريا ستكون القمية الإجمالية للزيادة نحو 1.3 مليار جنيه في الشهر، وفي السنة ستصبح من 13 مليارا إلى 14 مليارا، "وهي أرقام من الممكن تدبيرها لكنه كلما عند تحسن الظروف.
وشرح الرئيس السيسي النظومة الحالية للتعليم القائمة، قائلا "تنجح تأخذ الثانوية، تيجب مجموع كويس نفضل نضغط عليك علشان تجيب المجموع تدخل الكلية تخلص نفضل نضغط عليك علشان تشتغل اشتغلت اتجوز خلاص أنت مش عايز حاجة تاني".
وفيما يخص التعليم الفني، قال الرئيس السيسي إنه يولي هذا الموضوع أهمية خاصة، من خلال إنشاء المدارس الفنية والجامعات التكنولوجية والتطبيقية.
وأكد السيسي أن الأولوية في المرحلة الماضية كانت تهدف في المقام الأول إلى تثبيت الدولة المصرية عبر مراحل مختلفة، مؤكدا أن التعليم كان مرحلة أساسية من هذه المراحل.
وقال الرئيس السيسي إن الدولة المصرية مرت بمراحل مختلفة خلال السنوات الست الماضية، أول هذه المراحل كان تثبيت أركان الدولة والحفاظ عليها لأن الدولة كانت وقتها معرضة للمخاطر شديدة جدا، "فكانت الأولوية في تلك الفترة هي الحفاظ على الدولة المصرية وتثبيتها".
وأوضح أن الدولة عملت - خلال هذه المرحلة - على تشبيك باقي المراحل معها، قائلا إن الدولة لم تكن تؤجل باقي المراحل بل إنها جعلتها جزء من المرحلة الأولى، مستطردا "كل مرحلة كانت بتستكمل أو بتتفاعل مع المرحلة التالية"، مشيرا إلى أنها كانت عملية بناء وتنمية وتعمير.
وأكد اهتمام الدولة خلال مرحلة البناء والتعمير بالعمل البشري سواء كان على مستوى التعليم أو على مستوى الصحة أو على مستوى الإصلاح الإداري.
وقال "وزير التعليم مرضاش يمسك وزير لحد ما أحرجته قدامكم، وهو مستمر في تطوير المشروع، وهو مشروع طموح ونجاحه مش للدولة ولكن للأسر، وبقول لهم متخافوش على أولادكم لأن إحنا مش هنضيعهم".
وأكمل: "وزير التعليم مهموم بردود أفعال الناس والهجوم عليه، و تمت دراسة عملية تطوير التعليم جيدا، والنجاح الحقيقي الناس تقف معانا، عشان يعود النفع على أولادنا وأولاد مصر بالخير، وبخصوص أن التعليم يكون كله عملي، صعب ولكن ممكن التعليم الفني هنعمل توازن في التعليم السنوات المقبلة"، مشيرًا إلى التوسع في إنشاء الجامعات الأهلية.
وأشار السيسي إلى أهمية "بنك المعرفة" الذي أطلقته الدولة وهو متاح لكل مواطن، معقبًا: "بينما أنتم تتحدثون عبر مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها كعامل هدم، ومصدرا للمعلومات".
وأضاف "بنك المعرفة متاح لكل من لديه موبايل في مصر إذ يستطيع أن يرى كل معارف الدنيا، حتى فيما يتعلق بتعليم الأطفال؛ فلم ندخر جهدا أو موردا في سبيل ذلك، وهذه فكرة مشجعة".
هذا الخبر منقول من : الشروق
 











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.