الحق والضلال الحق والضلال
البحث


حياة القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا و ما لا تعرفه عن مرضه

منذ 1 اسابيع
October 6, 2019, 1:37 pm بلغ
حياة القديس العظيم ابونا سمعان الانبا بولا و ما لا تعرفه عن مرضه

موضوع

    اتولد جوزيف موريس اسكندر فى 3 اكتوبر سنة 1970 وقال عنه والده انه سيكون بركة كبيرة للكثير من الناس وانتقل والده للسماء و سن القديس كان 7 شهور   طفولته :   ولما كان طفل كان وديع وهادىء وكان يشيد به خدام الكنيسة والجميع ورسم شماسا ابصلتس في 1980 ثم رسم اغنسطس في 1989 وكان بيحب الكنيسة جدا وكان مواظب الحضور للقداسات والكنيسة من صغره اما من ناحية الدراسة فكان الطفل جوزيف متفوق بصفة دائمة وباستمرار و دة جعله يدخل كلية الهندسة وكمان حصل على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف فرشح عشان يكون معيد فى الكلية لكنه اختار الطريق الملائكى   الرهبنة   رهبتة بدات فكرة الرهبنة وهو عمره 12 سنة و بقت ثابتة فى راسة وزاد اشتياق قلبه للرهبنة يوم بعد يوم اصبحت رغبتة فى الرهبنة تكبر وكان من كثير الزيارات والخلوة لدير الانبا بولا وحب الدير جدا وسكن الدير فى قلبةه وفى عقله وفى صباح يوم 19 سبتمبر سنة 1997 اترسم راهب باسم ابونا سمعان الانبا بولا . وعرف عنه اخواته فى الرهبنة طبعه الهادىء وابتسامته الجميلة وتواضعه الكبير للكل وقال عنة احد اباء الدير بانة كان يتخذ من عملة اليومى بالدير وسيلة لربح النفوس فكان يقود ويشجع الشباب علي الاعتراف والتناول وقيل عنة ايضا انةكان راهبا متجردا وناسكا فكانت قلايتة خالية من المقتنيات وكان يحمل صليبة كل يوم شاكرا متبسما   رسامته قسا :   وبعد دخوله الدير ونواله نعمة فى اعين اخواته الرهبان ورئيس الدير اترسم قس فى كنيسة مارجرجس والبابا اثناسيوس الرسولى بنيوكاسل بانجلترا وشهد لة الجميع بمحبته وتضحيته وبذله فى الخدمه واهتم جدا بالشباب والاطفال فكان يعمل وعظة بالانجليزى وواحدة تانية بالعربى عشان الكل يفهم وكلمة ربنا تناديه وكان يفتقد الاسر كتير جدا فى بيتوهم فدخل قلوب كثيرين وكمان شارك في شراء وبناء دير البابا اثناسيوس الرسولى بانجلترا واختاروه الكاهن المثالى لايبارشية في عيد الانبا انطونيوس 30 يناير 2004 نظرا لمحبة الكل لة من الشعب وكهنه   مرضه :   و ظهر في فبراير2005 بانة يعانى من فشل كلوى حاد وتم تشخيص حالتة <مليوما بالنخاع العظمي >وهو مرض نادر يأتي لواحد كل 7 مليون ولكبار السن فقط وتحمل صليبة وكانت ابتسامة الشكر لاتفارقة ودا برغم تعبه والالامه من المرض و مع كدة لم يهمل خدمته وتحامل على نفسة لاقصى درجه فكان امين فى القليل ويعطى بحياته عظة وانجيل معاش نياحته : وبعد صراع طويل وصعب مع المرض تنيح فى صباح يوم عيد السيدة العذراءيوم 22/8/2005   بعض من انجازتة قبل الرهبنة   ا-شارك في انشطة التربية الكنسية بكنيستي العذراء مريم عياد بك ومارجرجس جزيرة بدران اشترك في خدمة اخوة الرب وكان قلبة شفوقا جدا علي هؤلاء الاسر واطفالهم فكان يحاول جاهدا لادخال السرور الى قلبهم اهتم كثيرا بتكريم الشهداء والقديسين وخير دليل علي ذلك احضارة رفات ابناء الانبا توماس السائح الي كنيسة العذراء بمسرة ايضا اهتم بالاطفال والشباب وحرص علي تعليمهم الالحان والطقوس فهو اول من اسس خورس للشمامسة من الاطفال والفتيان مع متباعتهم وافتقادهم خدم مع المتنيح نيافة الانبا اغاثون في كنيسة مارجرجس بالاسماعيلية كشماس مكرس مشرف علي بيت مارجرجس للمغتربين   منقول











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.