الحق والضلال الحق والضلال
البحث


​من هو الوسيط الرابع المتوقع في أزمة مفاوضات سد النهضة؟

منذ 1 شهر
October 6, 2019, 3:53 pm بلغ
​من هو الوسيط الرابع المتوقع في أزمة مفاوضات سد النهضة؟


الموجز    
طالبت مصر بدخول طرف دولي رابع وسيطاً في مفاوضات سد النهضة مع السودان وإثيوبيا، من أجل تقريب وجهات النظر والمساعدة على التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحفظ حقوق الدول الثلاثة، فمن هو إذن الوسيط المتوقع؟
وسواء على المستوى اللأوروبي أو الإفريقي، فإن مصر طرقت كل الأبواب بهدف إقناع إثيوبيا بتقريب وجهات النظر والمساعدة في التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة.
الاتحاد الإفريقي
صرح سفير مصر الأسبق في السودان، محمد الشاذلي، أن الاستعانة بالإتحاد الأفريقي في التوسط بين مصر وأثيوبيا هو الأساس، مشيرا إلى أن دور الاتحاد الإفريقي قوي حال جمع الطرفين وحاول الوصول إلى نقاط تفاهم إما فرض عقوبات صريحة على الطرف المتعنت.
وقال الشاذلي، في تصريحات صحفية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي نجح في إثارة أزمة سد النهضة أمام المجتمع الدولي خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ74، في ظل تهديد مصر بالتأثير على السلم والأمن بخفض حصتها المائية.
وأشار السفير إلى أن أديس أبابا إذا شعرت أنها منعزلة أفريقيا سيكون له تأثير شديد عليها، لذا فلابد من الضغط الإفريقي على إثيوبيا حتى لا تؤثر الأزمة على دول القارة السمراء ككل وليس مصر فقط.
ليس دولة
صرح مستشار وزير الري السابق الدكتور بهاء القوصي أنه ليس شرطاً أن يكون الوسيط في المفاوضات بين مصر وأثيوبيا والسودان دولة.
وأضاف القوصي، في تصريحات صحفية، أن الوسيط الرابع قد يكون منظمة دولية مثل الإتحاد الأفريقي أو البنك الدولي أو البنك الأفريقي بما له دورا في المساعدات والقروض المقدمة سواء لمصر أو أثيوبيا.
وأوضح أنه يجب متابعة تحركات ومسار الوسيط في المفاوضات حتى لا تتكرر أزمة المكتب الاستشاري الفرنسي والتي رفضته أثيوبيا وتعنت في التعامل معه وفشل الأمر في النهاية بعد أن عرض دراسات تؤكد تأثر مصر بالضرر من بناء السد.
وأشار مستشار وزير الري السابق إلى أن مصر وأصدقائها من الدول العربية والإفريقية سيمارسون ضغوطًا كبرى، مؤكداً أن مياه نهر النيل وحقوق مصر التاريخية لا يمكن المساس بها.
رسالة الرئيس السيسي
ومع وصول مفاوضات "سد النهضة"، مع الجانب الإثيوبي إلى طريق مسدود، وجه الرئيس السيسي رسالة شديدة اللهجة، للتأكيد على دفاع مصر عن حقوقها في نهر النيل.
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه تابع عن كثب نتائج الاجتماع الثلاثى لوزراء الرى فى مصر والسودان وأثيوبيا لمناقشة ملف سدالنهضة الأثيوبى، والذى لم ينتج عنه أى تطور إيجابى.
وأكد الرئيس علي صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية فى مياه النيل، ومستمرة فى اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي وفى إطار محددات القانون الدولى لحماية هذه الحقوق وسيظل النيل الخالد يجرى بقوة رابطاً الجنوب بالشمال برباط التاريخ والجغرافيا.
وفي سياق متصل، أصدر البيت الأبيض بيانا بشأن الأزمة، داعيا الأطراف الثلاثة، مصر وإثيوبيا والسودان للوصل لاتفاق عادل.
وصرح السفير بسام راضي، المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن مصر ترحب بالتصريح الصادر عن البيت الأبيض بشأن المفاوضات الجارية حول سد النهضة، والذي تضمن دعم الولايات المتحدة لمصر والسودان وأثيوبيا في السعي للتوصل لاتفاق علي قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث، وبمطالبة الولايات المتحدة الأطراف الثلاثة بإبداء حُسن النية للتوصل إلى اتفاق يحافظ على الحق في التنمية الاقتصادية والرخاء وفي الوقت ذاته يحترم بموجبه كل طرف حقوق الطرف الآخر في مياه النيل.
سبب الأزمة
ويتمثل لب الخلاف في إصرار إثيوبيا على أن تستغرق عملية تخزين المياه في السد 3 سنوات، بينما ترى مصر أن يكون التخزين على 10 سنوات.
وتتسمك مصر بما يسمى بـ"الملء المرن" حتى لا تتأثر حصتها من مياه نهر النيل، خاصة في فصول الجفاف الشديدة.

هذا الخبر منقول من : الموجز











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.