الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بعد التنديد بعدوانه على سوريا أردوغان يتطاول على مصر والسعودية

منذ 1 شهر
October 10, 2019, 5:47 pm بلغ
بعد التنديد بعدوانه على سوريا أردوغان يتطاول على مصر والسعودية

بعد التنديد بعدوانه على سوريا أردوغان يتطاول على مصر والسعودية
تطاول مجرم الحرب الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، على مصر والمملكة العربية السعودية، عقب انتقاد البلدين للعدوان الذي تشنه أنقرة ضد دولة سوريا الشقيقة.

وكعادة أردوغان مجرم الحرب لجأ للرد على الانتقاد المصري لعدوانه على الأراضى السورية وارتكابه مجاز جماعية هناك، بالحديث عن عزل مرسي والإخوان من سدة الحكم والتشدق بالديمقراطية التي يرتديها كقميص عثمان في الهجوم على دول المنطقة في الوقت الذي يمارس نظامه جميع أشكال القمع والتنكيل.

جاء ذلك في كلمة لأردوغان من مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم، حيث قال وفقا لما نقله التليفزيون الرسمي: "على المملكة العربية السعودية أن تنظر في المرآة، من الذي أوصل اليمن إلى هذه الحال؟ ألم يمت عشرات الآلاف؟ عليكم أن تحاسَبوا أولًا على هذا لا يمكن لمن يقتل آلاف اليمنيين أن يندد بعملياتنا"

وتابع زاعما: " السلطات في مصر عاجزة عن تحقيق الديمقراطية في بلادها بعد أن أطاحت برئيس منتخب ننفذ عملية نبع السلام لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين ومن أجل السلام في سوريا ليس لدينا مشكلة مع إخواننا الأكراد، وعمليتنا ليست عملية احتلال"


وأضاف مدعيا: " الهدف من عملية نبع السلام هو المساهمة في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية الدول التي تتكلم الآن لا تعلم أنها صدّرت الإرهابيين إلى تنظيم داعش الذي جاء من فرنسا وألمانيا وهولندا، ونحن أرسلنا هؤلاء الإرهابيين إلى الأماكن التي أتوا منها نحن من يكافح الإرهاب على أرض الواقع وفي الميدان ولا نكتفي بالكلام، والعملية التي بدأناها أمس ستساهم في تأمين الاستقرار لسوريا في فترة صياغة الدستور السوري"
 

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.