الحق والضلال الحق والضلال
البحث


ردًا على البابا بيسافر يتفسح.. إعلامي يكشف يوم البابا تواضروس بالخارج

منذ 2 اسابيع
November 19, 2019, 11:23 am بلغ
ردًا على البابا بيسافر يتفسح.. إعلامي يكشف يوم البابا تواضروس بالخارج

رد الإعلامي إسحق يونان على من يردد بأن سفريات البابا تواضروس للخارج لأجل التنزه وقضاء وقت راحة قائلاً:بمناسبة عيد جلوس قداسة البابا تواضروس و سبع سنين من خدمة الكنيسةحابب أقول كلمتين قدام ربنا و الناس تشوفهم انت تطبيل تشوفهم حقيقة. انت و قناعاتك، أنا سافرت مع قداسة البابا عدد كبير من الزيارات خارج مصر بحكم عملي فى قناة سي تي ڤي، البابا بيبدأ عمله تقريبًا خامسة صباحًا كل يوم و مش بيخلص قبل الساعة عاشرة مساءً. وأضاف يونان في تدوينة عبر حسابه بالفيسبوك، غالبًا بيبدأ بتدشين كنيسة و بعدها قداس و بعدها فطار مع الجالية القبطية، وبعد كده لقاءات مع مسؤولين، ومن الساعة خامسة مساءً تبدأ العشية فى كنيسة فى مدينة مختلفة و بعدها عظة وبعد العظة سلامات باليد مع كل الحاضرين، لدرجة أنه فى احدى البلاد كان بيدشن كنيسة و يعمل القداس فى كنيسة تانية! طبعًا كفريق عمل بنبقى معاه طول الوقت و بنشوف ده قدام عنينا. وأنا عندي على صفحتي هنا مئات الأشخاص اتقابلت معاهم فى الزيارات المختلفة، و ببساطة خالص ممكن يدخلوا يأكدوا كلامي او يكذبوه. وتابع يونان، وبعد ده كله يطلع البعض يقولك بيسافر يتفسح ! أو ليه بيسافر؟!1 عمومًا أقل إجابة اننا أصبحنا كنيسة موجودة فى العالم كله بفضل البابا شنودة اللي كرز فى العالم كله و كان بيسافر بالشهور يفتقد ولاده فى كل قارات العالم والبابا تواضروس بيكمل الخدمة الشاقة، بس الحكاية إن كتير مننا أتعود يجرح فى الكبير و بالاكتر من كده ناس كتير بتخاف تكتب الصراحة عشان ما يتقلش عليهم منافقين ! وأختتم بقوله، عمومًا كل سنة و قداستك شايل حمل الكنيسة كلها و بتصلي من اجل ولادك. حتى لو ما بتسمعش منهم كلمة شكرًا.

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.