الحق والضلال الحق والضلال
البحث


قصص عظيمة لقديسين كانت التوبة هي البطلة في حياتهم

منذ 2 شهر
November 25, 2019, 11:39 am بلغ
قصص عظيمة لقديسين كانت التوبة هي البطلة في حياتهم

قال الأب دانيال ماهر، كاهن كنيسة الأنبا أنطونيوس بمحافظة بني سويف، أن التوبة الناجحة والكاملة تذهب بنا إلى أب الإعتراف، وإن لم تذهب لأب الإعتراف يبقى توبتك غير كاملة. وأضاف الأب دانيال ماهر، خلال العظة الروحية، بختام نهضة عيد الشهيد مارمينا العجايبي، بمدينة الفيوم، مساء أمس،أن موسى الأسود، عرف الله عندما شعر بحاجته للتوبة، واعترف بخطاياه إلى الأنبا إيسوزورس الأسقف بالدير، وتحولت لوحته السوداء إلى بيضاء بعد أن مسحت التوبة خطاياه، بعد أن كان موسى شيطان الجبل. وتابع: حاول الشيطان إغواء موسى الأسود بالخطية مرة أخرى، ولكن توبته كانت قوية، فلم ينجح عدو الخير من إعادته لأفكاره وخطاياه السابقة، ولكن مواظبته على الإعتراف والتوبة، جعلته قديسا وغلب الشيطان وحروبه. وتحدث الأب دانيال ماهر، عن القديسة بائيسة، وسقوطها في الخطية، حتى تصبح غنية بعد وفاة والديها، ودور القديس يحنس القصير في عودتها عن الخطية، وتوبتها الكاملة، حتى وصلت إلى السماء. كما تحدث الكاهن، عن دور التوبة مع بطرس الرسول، في توبته عن خطيته بإنكار السيد المسيح 3 مرات، في الجمعة العظيمة، وأنه بكى بسبب خطيته بكاءً مرا، حتى يتوب عن خطيته، وقال أن أعظم معجزة هي تحويل الخبز والخمر إلى جسد ودم، ويليها معجزة الإعتراف، لأن القلب الخاطئ يعترف عند الكاهن فيخرج نظيفا من الخطية. وقال الكاهن، أن السيد المسيح، ظهر لبطرس الرسول بعد قيامته من الأموات، بسبب استمراره في حياة التوبة عن خطيته، وظل بطرس يعيش في القداسة لدرجة أن ظله كان يشفي الأمراض، وأنه ظل 33 سنة كلما صاح الديك يبكي ويصلي لتوبته عن إنكاره للسيد المسيح. ودعا الحضور، إلى الحياة في التوبة دائما لأنها هي التي تدخلنا السماء.

 

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.